السرطان الأنفي البلعومي Nasopharyngeal


السرطان الأنفي البلعومي Nasopharyngeal

مكانالإصابة : في المنطقة الخلفية للأنف أعلى الحلق.

و يعتبر هذا النوع من السرطانات نادر في الولايات المتحدة إلا أنّه يحدث بنسبة أعلى في قارات اخرى خاصة في آسيا و شمال افريقيا.

يصعب اكتشاف السرطان الأنفي البلعومي في مراحله الاولى لعدة اسباب منها صعوبة فحص المنطقة و تشابه أعراض السرطان مع أمراض اخرى.

أساس العلاج في هذا النوع من السرطانات هو العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيماوي أو الإثنين معاً و تتحددت نوعية العلاج بناءاً على نوع الحالة و مرحلتها بعد الاستشارة مع الطبيب المختص.

الأعراض :

في المراحل الأولى قد لا يسبب المرض أي أعراض إلا أنّه من الممكن ظهور بعضها مثل :

1- كتلة في الرقبة ( بسبب انتفاخ الغدد اللمفاوية )

2- ظهور دم في اللعاب

3- سيلان دم من الانف

4- فقدان السمع

5- احتقان الانف

6- التهابات الاذن المتكررة

7- صداع

قد لا تكون الأعراض في بدايتها تعزز فكرة زيارة الطبيب لكن عند ملاحظة تكرر الأعراض و استمرارها أو ملاحظة تغيرات على الصحة العامة للبدن مع أي عرض مثل : احتقان الانف على المريض المبادرة بالكشف.

الأسباب :

تحدث السرطانات بشكل عام بسبب طفرة جينية في خلايا طبيعية تحولها الى خلايا تنمو بشكل خارج عن الطبيعي مؤدية الى اجتياح الخلايا المحيطة و بالتالي انتشار السرطان إلى أماكن اخرى في الجسم .

تحديداً في هذا النوع من السرطانات ، تحدث هذه العملية على مستوى الخلايا الحرشفية التي تغطي سطح المنطقية الأنفية البلعومية.

لم يكتشف حتى الآن السبب الرئيسي لحدوث هذه الطفرات الجينية المؤدية لهذا النوع من السرطانات بالرغم من وجود عوامل تزيد نسبة الإصابة بالسرطان مثل فايروس ايبشتاين بار (EBV) إلا أن بعض المصابين بالفايروس قد لا يصابون اطلاقاً بالمرض و في المقابل العديد من المصابين قد لا يحملون أي عامل يزيد من احتمالية اصابتهم بالمرض.

عوامل الاصابة :

هناك بعض العوامل المكتشفة من قبل باحثين قد تزيد احتمالية الإصابة بالمرض و منها:

1- الجنس : تزيد احتمالية اصابة الرجال اكثر من النساء.

2- السلالة : ينتشر المرض أكثر في المنحدرين من قارة اسيا او الشمال الافريقي . و في الولايات المتحدة تزيد احتمالية الإصابة في المهاجرين من قارة آسيا عن المنتمين للقارة المولدين في القارة الامريكية. أيضاً تزيد نسبة الإصابة في شعب الأنويت أو الاسكيمو .

3- العمر : يمكن ان يحدث في أي عمر إلا أن عمر الإصابة ما بين الثلاثينات الى الخمسينات.

4- الاطعمة المعلبة : المواد الكيميائية المفرزة في البخار نتيجة طهي الاطعمة المعلبة مثل السمك و الخضروات المعلبة تستطيع الدخول الى التجويف الانفي و بالتالي قد تزيد من نسبة الاصابة بالمرض . و التعرض في عمر مبكر لهذه المواد يزيد نسبة الاصابة بصورة كبيرة.

5- فايروس ايبشتاين بار (EBV) : يتسبب هذا الفايروس بالاصابة بأعراض البرد و احتقان الحلق و في بعض الاحيان بمرض حمى الغدد (infectious mononucleosis (. و ايضاً ترتبط نسبة الاصابة بهذا الفايروس بهذا النوع من السرطانات كما ذكرنا سابقاً.

6- التاريخ المرضي للعائلة : بالرغم من عدم تأكد العلماء من نوع العلاقة وراثية كانت أم بيئية في الإصابة إلا أن وجود شخص مصاب في العائلة يزيد من احتمالية تكرار المرض في شخص آخر من نفس العائلة.

7- التدخين و تعاطي الكحول : يرتبط التدخين و تعاطي الكحول بالإصابة بالسرطان الأنفي البلعومي خصوصاً في المنتمين الى القارة الامريكية و الاوروبية و المعروفين بقلة اصابتهم بالمرض.

المضاعفات:

1- انتشار السرطان الى مكان اخر في الجسم : غالباً هذا النوع من السرطانات ينتشر إلى مكان آخر . غالبية المرضى ينتشر لديهم السرطان في المنطقة المحيطة بالخلايا السرطانية مثل الغدد اللمفاوية في الرقبة أما بالنسبة للإنتشار البعيد للخلايا السرطانية فأغلبها ينتقل الى العظم ، نخاع العظم ، الرئتين أو الكبد.

2- تفاعل الجهاز المناعي ضد السرطان : من الممكن ان تتسبب هذه السرطانات في متلازمة الأباعد الورمية (Paraneoplastic Syndromes) و التي تحدث نتيجة تفاعل خلايا الجسم المناعية ضد الخلايا الطبيعية و ليس بسبب انتشار السرطان. و عند معالجة السرطان توصف أدوية لضبط حالة الجهاز المناعي و استقرار الحالة.

الاستعداد للموعد:

إذا كان مطببك شخّص أو يتوقع إصابتك بمرض السرطان الأنفي البلعومي؛ من الممكن تحويلك إلى طبيب متخصص في الأورام ( طبيب أورام ) أو طبيب أنف وأذن وحنجرة.

لأن وقت الموعد مع الطبيب يعتبر قصيراً نسبياً ومن الصعب تذكر جميع النقاط التي ترغب في مناقشتها؛ ننصحك بالإعداد الجيّد للموعد، هنا بعض الاقتراحات للإعداد الجيّد وما تتوقع من مطببك القيام به خلال الموعد:

ما تستطيع القيام به :

· اكتب أي عرض طبّي أو مشكلة تواجهك، اكتب جميع الأعراض حتى لو كنت تظن أنه ليس لها علاقة بالمرض.

· قم بإعداد قائمة بالأدوية والفيتامينات الي تستعملها، قم بكتابة الجرعات وعدد المرات التي تستخدم فيها الدواء.

· قم باصطحاب أحد أفراد عائلتك معك أو صديق مقرّب إليك، من المتوقع أن تستمع إلى معلومات كثيرة نسبياً خلال زيارتك ومن الصعب تذكرها كلها، وجود شخص معك قد يساعدك على تذكر بعض التفاصيل خلال الزيارة، قد يقوم أيضاً بطرح بعض الأسئلة المهمة التي من الممكن ألا تخطر على بالك.

· قم باصطحاب دفتر أو مفكرة رقمية معك خلال زيارتك، بهذه الطريقة يمكنك كتابة بعض المعلومات المهمة كاختيارات العلاج مثلاً.

· قم بإعداد قائمة بالأسئلة التي ستوجهها لمطببك، إعدادك لهذه الأسئلة سيجعلك تستغل الوقت المحدود أفضل استغلال خلال زيارتك للطبيب.

اكتب أهم الأسئلة لديك أولاً في حال ضيق الوقت، لمرض السرطان الأنفي البلعومي ؛ هذه بعض الأسئلة الأساسية:

· ما هي الفحوصات التي سأحتاجها ؟

· هل تتطلب هذه الفحوصات مني أي إعداد أقوم به قبلها ؟

· هل هناك أسباب أخرى محتملة للأعراض التي أعاني منها غير السرطان الأنفي البلعومي ؟

· ما هو نوع السرطان الأنفي البلعومي الذي أصابني ؟

· هل تفشى - لا سمح الله - هذا السرطان الأنفي البلعومي ؟ بعيداً عن العقد اللمفاوية ؟

· في أي مرحلة من مراحل السرطان الأنفي البلعومي تم تشخيصي ؟

· ما هو العلاج الموصّى به لهذه المرحلة ؟

· هل توصّي بأن يتم العلاج الكيميائي للسرطان والأشعة سويةً ؟

· ما هي نسبة نجاح العلاج الكيميائي لوحده أو الأشعة لوحدها ؟ وما هي نسبة العلاج في حالة ضمهما معاً ؟

· ما هي الأعراض الجانبية للعلاج بالأشعة ؟

· ما هي الأعراض الجانبية للعلاج الكيميائي ؟

· هل تعتبر الجراحة اختياراً ممكناً في الخطة العلاجيّة ؟

· كيف يمكنني الاستعداد للعلاج ؟

· ماذا توصيني لأقوم به الآن ؟

· ما هي نسبة احتمال رجوع السرطان - لا سمح الله - ؟

· هل من المفترض عليّ تعديل نمطي الغذائي ؟

· ما هو التوقع الطبي لنتيجة علاجي ؟ Prognosis

· هل هناك أي ابحاث علاجيّة تُقام الآن من الممكن إلحاقي بها ؟

في حالة إجابة مطببك على أي من هذه الأسئلة إجابات مبهمة؛ لا تتردد بالسؤال حتى تتضح لك الإجابة تماماً.

ماذا تتوقع من الطبيب ؟

من المتوقع أن يكون لدى مطببك بعض الأسئلة الموجهة إليك، سيتم توفير المزيد من الوقت لأسئلتك في حالة استعدادك للإجابة على أسئلة الطبيب.

هذه قائمة لبعض الأسئلة المتوقعة:

· متى كانت المرة الأولى التي لاحظت فيها هذه الأعراض ؟

· كم عدد الممرات التي تتكرر فيها هذه الأعراض عليك ؟

· ما مدى شدّة هذه الأعراض ؟

· هل هناك أي شيء من الممكن أن يخفف من هذه الأعراض ؟

· هل هناك أي شيء من الممكن أن يزيد هذه الأعراض سوءاً ؟

· أخبرني عن نمطك الغذائي.

· هل تم تشخيصك من قبل بالإصابة بفايروس إبشتاين-بار ؟ (Epstein-Barr Virus(

الفحوصات والتشخيص :

الفحوصات التي يتطلب القيام بها لتشخيص السرطان الأنفي البلعومي:

· الفحص السريري : يبدأ تشخيص السرطان الأنفي البلعومي بالفحص السريري، سيقوم الطبيب بسؤالك بعض الأسئلة عن الأعراض التي تعاني منها، قد يقوم بتحسس رقبتك للبحث عن أي انتفاخ في العقد اللمفاوية.

· الفحص باستخدام كاميرا لرؤية الأنف والبلعوم : سيقوم مطببك بتوصية إجراء منظار للأنف والبلعوم في حالة توقعه إصابتك بالسرطان الأنفي البلعومي - لا سمح الله -، يقوم هذا الفحص باستخدام أنبوب رفيع ومرن مزوّد بكاميرا لفحص أي شذوذات في تركيب الأنف والبلعوم، قد يتم إدخال المنظار عن طريق الأنف أو تتم الرؤية معكوسة من الحنجرة لفحص الأنف والبلعوم، قد يتطلب هذا الفحص تخديراً موضعياً.

· فحوصات لأخذ عينة ( أو خزعة ) من الورم : قد يستخدم مطببك المنظار أيضاً لأخذ عينة صغيرة من الورم ( خزعة ) أو أي أداة أخرى ليتم فحصها في المختبر.

· فحوصات لتحديد مدى تفشي السرطان : بمجرّد تأكيد التشخيص بالسرطان الأنفي البلعومي ؛ سيقوم الطبيب بطلب عدد من الفحوصات لتحديد مدى تفشي السرطان ( مرحلة السرطان ) مثل بعض فحوصات الأشعة، فحوصات الأشعة قد تتضمن التصوير المقطعي CT ، الرنين المغناطيسي MRI ، التصوير باستخدام تقنية إشعاع البوزيترون الطبقي PET، والتصوير باستخدام الأشعة السينية X-Ray.

بمجرّد أن يقوم الطبيب بتحديد مدى تفشي السرطان؛ سيقوم باستخدام رقم متعارف عليه لتعريف هذه المرحلة من المرض، يتم استخدام مرحلة المرض مع بعض العوامل الأخرى لتحديد الخطة العلاجيّة والتنبؤ الطبي للمرض، الرقم الصغير لمرحلة السرطان يعني أن السرطان صغير ولم يتعدى الأنف والبلعوم، الرقم الكبير يعني أن السرطان تعدى ذلك وتفشى إلى العقد اللمفاوية في الرقبة أو في أماكن أخرى في الجسم، مراحل السرطان تكون بين الرقم 1 والرقم 4.

العلاج والأدوية:

ستقوم أنت و مطببك معاً بإعداد الخطة العلاجيّة للمرض بناء على عدة عوامل مثل مرحلة السرطان ، أهداف العلاج، حالتك الصحية، أعراض العلاج التي تستطيع أن تتحملها، عادةً ما يبدأ علاج السرطان الأنفي البلعومي بالعلاج بواسطة الأشعة ( العلاج الإشعاعي ) ، أو العلاج الثنائي بواسطة الأشعة بالإضافة إلى العلاج الكيميائي.

العلاج بواسطة الأشعة ( العلاج الإشعاعي ) :

العلاج بواسطة الأشعة يقوم باستخدام موجات إشعاعية ذات طاقة عالية مثل الأشعة السينية المستخدمة في الـ X-ray لقتل خلايا السرطان، عادة ما يستخدم العلاج بواسطة الإشعاع الخارجي External beam radiation في علاج السرطان الأنفي البلعومي ، في هذا النوع من العلاج ؛ تتم توجيه موجات من الأشعة إلى المريض وهو ثابت لاستهداف الخلايا السرطانية والقضاء عليها.

للأورام الصغيرة من السرطان الأنفي البلعومي؛ قد يكون العلاج بواسطة الأشعة وحده كافياً، وفي بعض الحالات؛ نحتاج إلى دمجه مع العلاج الكيمائي.

بعض الأعراض الجانبية المتوقعة من العلاج بواسطة الأشعة : احمرار الجلد وسقوط الشعر وجفاف الفم.

نوع آخر من العلاج بواسطة الأشعة هو الإشعاع الداخلي ويسمى أحياناً العلاج الإشعاعي المقصور (Brachytherapy) ، يتم استخدامه في بعض حالات رجوع السرطان الأنفي البلعومي ، في هذا النوع من العلاج؛ يتم وضع بذور إشعاعية في الورم السرطاني أو قريباً منه.

العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو عبارة عن استخدام مواد كيميائية مصنعة لغرض قتل الخلايا السرطانية. يتم تقديمه عن طريق حبوب البلع او عن طريق الوريد. ويتم استخدامه في السرطان الانفي الابلعومي بثلاثة طرق:

العلاج الكيميائي المتزامن مع العلاج الاشعاعي.

عندما يجمع بين العلاج الكيميائي والاشعاعي سوية, هذا يعزز ويقوي من فاعلية وتأثير العلاج الاشعاعي. هذه الطريقة في جمع الطرقتين تسمى " العلاج الثنائي او "الكيميائي الاشعاعي " أو بالانجليزية "concomitant therapy or chemoradiation". ولكن, الاعراض الجانبية للعلاج الكيميائي تكون مضافة للأعراض الجانبية للعلاج الاشعاعي والاحتمال لهذا النوع من العلاج يكون صعبا

العلاج الكيميائي بعد العلاج الاشعاعي.

هذا ما يسمى "بالعلاج الكيميائي المساعد". فقد يوصي دكتورك الخاص بهذا النوع من العلاج بعد العلاج الثنائي. ويستخدم العلاج المساعد في مهاجمة الخلايا السرطانية والمتبقية في جسمك ,بما فيهم المناطق الأخرى اللتي انتشرت اليها هذه الخلايا. ومازال يوجد بعض الإختلاف في المدى الحقيقي لفاعلية العلاج الكيميائي المساعد في اطالة أعمار المصابين بهذا النوع من السرطانات. العديد من المرضى اللذين خضعوا للعلاج الكيميائي المساعد بعد العلاج "الثنائي" غير قادرين على تحمل الاضرار الجانبية فيضروا الى قطع العلاج.

العلاج الكيميائي قبل العلاج الاشعاعي.

"العلاج الكيميائي المساعد الجديد" بالانجليزية "Neoadjuvant chemotherapy" هو عبارة عن علاج كيميائي يقدم للمريض قبل العلاج الاشعاعي أو قبل العلاج الثنائي. وما زال الاحتياج للعديد من الأبحاث لتحديد مدى فاعلية هذا النوع من العلاج في اطالة معدلات الاعمار للمرضى المصابين بالسرطان الانفي الحلقي.

نوعية العلاج الكيميائي اللتي قد تعطى لك و عددها تحدد من خلال الدكتور المسؤول عن حالتك. والأعراض الجانبية اللتي قد تتعرض لها تعتمد على نوعية هذا العلاج ايضاً.

العمليات الجراحة.

العمليات الجراحية لا يتم اللجوء الي استخدامها بالعادة كعلاج أولي للسرطان الانفي البلعومي. العمليات الجراحية قد تستخدم لإزالة العقد اللمفاوية المتسرطنة في منطقة الرقبة. وفي بعض الحالات المخصوصة, قد تستخدم العمليات الجراحية لإزالة الأورام المتسرطنة من المنطقة الانفية الحلقية. وفي مثل هذه العمليات قد تحتاج الى شق سطح الفم للوصول المنطقة المرجوة لإزالة الانسجة المتسرطنة.

النظام الحياتي و العلاج المنزلي.

التأقلم مع جفاف الفم.

العلاج الاشعاعي للسرطان الانفي الحلقي عادةً ما قد يؤدي الى جفاف الفم "xerostomia". ما قد يؤدي ايضا الى مضاعفات أخرى من اهمها: التهابات المتكررة, صعوبة في الأكل او البلع أو صعوبة في الكلام.

فقد تجد ما يريح هذه الأعراض بأحد الطرق التالية:

· تنظيف الفم و الاسنان بالفرشة والمعجون عدة مرات باليوم. استخدم فرشة اسنان رقيقة و استخدمها بحذر عدة مرات باليوم. وأخبر مطببك الخاص اذا اصبح فمك حساس جدا ولا يحتمل التنظيف الرقيق.

· مضمضة الفم بعد الوجبات بالملح المذاب في الماء الدافئ.

· ابقي فمك رطبا بالماء او استخدم حلويات أوعلكة خالية من السكر لتحفيز افراز اللعاب.

· اختر اطعمة رطبة مثل المعد بالصلصات, الحليب او الزبدة و تجنب الأطعمة الجافة.

· تجنب الأطعمة المشروبات الحامضة المذاق أو المتبلة بالفلفل. وتجنب ايضا الأشربة المحتوية على الكافيين أو الالكحول.

اخبر مطببك الخاص عن أعراض جفاف الفم. فقد تسهل عليك بعض العلاجات في التأقلم مع جفاف الفم. وقد يحولك مطببك الى مختص غذائي ليساعدك في اختيار الأغذية المناسبة .

التأقلم و المساندة.

كل شخص يتعامل بطريقة الخاصة ما اذا تشخص باصابته بالسرطان. فقد تتعامل في مثل هذا الموقف بصدمة او خوف بعد سماع التشخيص. اسمح لنفسك بالحزن أو الأسف. تشخيصك بالسرطان يشعرك بفقدان السيطرة, لذا خذ هذه الخطوات لتقوي نفسك وترجع السيطرة على صحتك.

جرب هذه الخطوات:

· تعلم كفاية, كيف تشعر نفسك بالثقة في اتخاذ القرار. دوَن جميع الاسئلة اللتي تدور في عقلك و اسئلها لمطببك في اللقاء القادم. اصطحب معك صديق أو قريب في اللقاء القادم ليدون الملاحظات. اسأل الفريق المتخصص في علاجك لتوفير مصدر للتزود منه بالمعلومات اللتي تحتاجها. اجمع المعلومات الكافية لتتخذ القرار في نوعية و كيفية العلاج بثقة. اتصل بالمؤسسة الوطنية للسرطان للتزود بالمعلومات على الهاتف.

· جد من تستطيع التحدث اليه. قد تجد المساعدة اللتي ترجوها في التحدث مع من تثق به عن مشاعرك. فقد يكون هذا الشخص صديقك او أحد الأقارب ممن قد يصغون اليك. يوجد هناك أخرين ممن قد يقدموا الدعم لك كالأخصائي النفسي أو أخصائي الاجتماعي- تستطيع أن تطلب من مطببك أن يساعدك في ايجاد الشخص المناسب. تحدث الى المثقف الديني فقد يساعدك.

· خذ الوقت اللذي تحتاج اليه. أعلم من حولك عندما تريد ان تنعزل بنفسك. خصص وقت للتفكير أو الكتابه فيما قد يفرغ من مشاعرك الداخليه.

· اعتني بنفسك. جهز نفسك للعلاج باختيار نمط حياة صحي. فعلى سبيل المثال, اقلع عن التدخين, اضف الفواكه و الخضروات الى طبقك اليومي, قم ببعض التمارين اذا شعرت بالمقدره ( يجب أن تستشير مطببك قبل الشروع في أي تمرين). احصل القدر الكافي من الراحة والنوم لتجدد نشاطك ( راجع مطببك الخاص اذا ما عانيت من اضرابات في النوم). حاول ان تنظم أولوياتك لتققل من الضغوطات الحياتيه.

استاعانتك بهذه الخطوات قد يساعدك في التأقلم مع الأعراض الجانبية للعلاج.

الوقاية.

لا يوجد طريقة أكيدة للحماية من السرطان الأنفي البلعومي. ولكن اذا ما كنت قلق على نفسك من الاصابة بهذا النوع من السرطانات, فتستطيع أن تحمي نفسك بالابتعاد عن السلوكيات اللتي قد تساعد في ظهور هذا النوع من السرطان.

فعلى سبيل المثال:

· قلل من الأطعمة المالحة.

· توقف عن التدخين.

· توقف عن شرب الكحول.

فحوصات التشخيص المبكر للسرطان الأنفي الحلقي.

هذه الفحوصات تشمل: فحوصات الدم لتحديد ما اذا المريض يحمل فيروس " ابستن- بار" بالانجليزية " Epstein-Barr virus" ام لا, وما مقدار اصابته بهذا الفيروس و بالاضافة الى فحص دقيق للمنطقة الأنفية الحلقية باستخدام كاميرات دقيقة متصلة بأنابيب مرنة خاصة ( المنظار).

إعداد/

د.معاذ السقاف – د.نائف الغامدي – د.عبدالرحمن جحاف

إشراف ومراجعة/

د. محمد الغامدي

E.mail:ghamdims2@ngha.med.sa


2013-02-18

سرطان بطانة الرحمEndometrial Cancer 2013-02-19
سرطان الأنف والبلعوم Cancer of the nose and pharynx 2012-12-23
The Smoking years BBC 2012-01-16
سرطان البلعوم Pharynx cancer 2011-04-10
أورام الدماغ Brain Tumors 2010-06-28
العلاج الإشعاعي Radiotherapy 2010-02-23
أورام العنق Neck tumors 2010-04-25
العلاج الكيميائي عن طريق الأدوية القاتلة للخلايا السرطانية Chemotherapy 2010-03-12
مرض الهوجكنز السرطاني Hodgkin's Disease 2010-02-28
سرطان الكبد Liver Cancer 2009-12-27
سرطان المعدة Stomach cancer 2009-10-16
سرطان القولون Colon Cancer 2009-08-30
سرطان الجلد Skin Cancer 2007-12-09
سرطان الدم (اللوكيميا) Leukaemia 2007-12-30
ورم الغدد اللمفاوية غيرهودجكن Non lymphoma –Hodgkin 2008-01-08
سرطان البنكرياس pancre atic cancer 2008-01-15
سرطان غدة البروستاتا cancer, Prostate cancer 2007-12-02
سرطان المثانة Bladder Cancer 2008-01-08
سرطان الثدي : الخطوات لإكتشاف أورام الثدي مبكراً 2007-02-02