البواسير Hemorrhoids


البواسير Hemorrhoids

مقـدمـة :

البواسيرهي عبارة عن أوردة ملتهبة ومنتفخة في منطقة الشرج والمستقيم تنتج من الاعتصار أثناء التبرز أو من خلال ارتفاع الصغط داخل هذه الأوردة في فترة الحمل.

وعلى الرغم من أنها تشكل موضوعاً محرجاً للنقاش إلا أنها كثيرة الحدوث ،ونصف البالغين في الخمسينات من العمر يمرون بتجربة الحكة والنزيف والألم ،وهي من العلامات على وجود البواسير.

وفي الوقت الحالى يوجد علاج وعمليات فعالة لعلاج البواسير,وفي حالات كثيرة يقتصر العلاج على العناية الشخصية وتغيير نمط الحياة.

أعـراض وعلامات المرض:

تنقسم أعراض البواسير حسب موقعها إلى:

1-البواسير الداخلية:

وهي لاترى ولايستطيع المريض تحسسها أو لمسها,ولكن الإعتصار خلال التبرز وخروج البراز عبر الشرج يؤدي إلى جرحها ويؤدي بذلك لحدوث النزيف.

ويكون هذا النزيف عبارة عن كميات قليلة من الدم الأحمر على ورق الحمام ،وبما أن الجدارالشرجى الداخلي غير حساس للألم فهذه البواسير عادة لاتسبب ألم للمريض أو الإحساس بعدم الراحة وهذا النوع قد يحدث له خروج عبر الشرح في حالة الإعتصار,وإذالم تعد إلى مكانها فإنها في هذه الحالة تسبب الألم والإنزعاج للمريض.

2- البواسير الخارجية :

وهذه تميل لأن تكون مؤلمة وفي بعض الأحيان يتجمع الدم بداخلها ويتجلط فتنتفخ وتلتهب مسببة "ألماً شديداً"بالإضافة إلى الحكة والنزيف.

أسبابها:

تحدث كنتيجة لأي سبب يؤدي إلى زيادة الضغط في الأوردة في أسفل المستقيم,ومن هذه الأسباب :

1. الإمساك.

2. الإسهال.

3. الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.

4. السمنة.

5. الحمـل والولادة.

كما أنه من المحتمل أن تكون هناك قابلية وراثية لدى الشخص للإصابة بها.

متي ينبغي على المريض أن يطلب الإستشارة الطبية؟؟

-إذا لم تتحسن البواسير بالعناية الشخصية وإستمر الألم والنزيف.

-من أهم علاماتها النزيف من المستقيم, ولكن ينبغي استشارة الطبيب لإستثناء أي مرض أو سبب آخر لهذا النزيف.

-من الأسباب الأخرى للنزيف من أسفل القناة الهضمية سرطان المستقيم والشرج لاسمح الله.

-إذا رافق ظهور البواسير تغيير في سلوك أو عادة الأمعاء أو رافقه خروج براز أسود أوغامق اللون يجب استشارة الطبيب فوراً, لأنها قد تكون علامة على النزيف من أماكن أخرى من الجهاز الهضمي.

-طلب العناية الطارئة في حال خروج كميات غزيرة من الدم والدوخة والإغماء.

الكشــف والتشخــيص:

-بمجرد النظر يستطيع الطبيب تحديد ما إذا كانت البواسير من النوع الخارجي بينما الداخلية يتم الكشف عنها بواسطة الفحص عبر الشرج,ولكن هذه الطريقة تعتبر غير دقيقة لأن البواسير الداخلية لينة جداً.

وفي هذه الحالة يحتاج الطبيب للكشف على القولون والمستقيم بواسطة المنظارعبرالشرج وهذه الطريقة تساعد على إستبعاد أن يكون سبب النزيف مكان آخر من القولون.

-متابعة المريض تعتبر ضرورية جداً.

-إذا استمر النزيف على الرغم من العلاج فقد يحتاج المريض إلى اختبارات وفحوصات أخرى.

الوقاية :

يمكن تجنب حدوث البواسير والتقليل من بعض الآثار الجانبية لها بإتباع الخطوات التالية:

- الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف الطبيعية مثل الفواكه والخضار.

- تناول كميات كافية من السوائل وخصوصاً الماء.

- استخدام مركبات الألياف الطبيعية بعد استشارة الطبيب والتي تعمل كملينات للبراز.

- (الإكثار مما سبق يعمل على ليونة البراز وبالتالي يسهل عملية الإخراج ويساعد على فقدان الوقاية من البواسير ).

- الرياضة والحركة: لأنها تساعد في التقليل من الضغط على الأوردة الناتج من الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة كما تساعد أيضاً على فقدان الوزن والذي قد يكون له علاقة بمشكلة البواسير.

- عدم الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة .

- عدم (الحزق) بشدة عند إخراج البراز لأن ذلك يؤدي إلى زيادة الضغط على الأوردة في هذه المنطقة.

العلاج :

يمكن علاج البواسير حسب مدى شدة الحالة :

أولاً:البواسيرالبسيطة:

والتي تسبب الشعور بعدم الراحة مع نزيف بسيط جداً فيمكن علاجها بالطرق التالية:

1- استعمال بعض المراهم الموضعية بعد استشارة الطبيب والتي تحتوي على مسكنات للألم ومخثرات للدم.

2- لبس الحفاظ في حالات النزيف.

3- الحفاظ على نظافة المنطقة بغسلها بالماء الدافئ وتجفيفها برفق (لا ينصح باستخدام أوراق التواليت الجافة أو الصابون).

4- الجلوس في مغطس يحتوي على ماء دافئ وملح عدة مرات في اليوم .

5- عمل كمادات باردة (مكعبات ثلج ) للتقليل من بروز البواسير.

6- تناول بعض المسكنات البسيطة مثل البانادول في حالة الشعور بالألم.

ثانياً: البواسير المتوسطة الحجم :

يتم علاجها عن طريق الطبيب في العيادات الخارجية بالطرق التالية:

1. ربط عنق البواسير بأربطة مطاطية وبذلك يتم وقف تدفق الدم للبواسير وبعد ذلك ضمورها.

2. حقن بعض المواد الكيميائية حول منطقة البواسير للتقليل من تدفق الدم إليها .

3. استخدام الأشعة تحت الحمراء والتي تعمل على قفل الأوعية الدموية الصغيرة للبواسير وهي ذات فعالية بسيطة.

ثالثاً: البواسير الكبيرة أو الحالات التي لم تستجب للعلاجات السابقة:

العلاج في هذه الحالات يكون عادة علاجاً جراحياً بالطرق التالية:

1. استئصال البواسير والأنسجة المترهلة جراحياً تحت التخدير الكلي أو الموضعي ويتطلب ذلك دخول المريض إلى المستشفى لمدة يوم أو أكثر ويتم استعمال بعض أنواع المسكنات ومغطس الماء الدافئ بعد العملية .

2. تدبيس البواسير والتي عن طريقها يتم منع تدفق الدم لأنسجة البواسيروهي طريقة حديثة نوعاً ما ولكنها قد تكون أقل فعالية من الاستئصال الجراحي مما قد يؤدي إلى تكرار ظهور البواسير مرة أخرى .

إعداد:د. أبرار جمال صديق كمال.

د. بشاير حماد الجهني.

مراجعة: د.عبدالرحمن العمودي.

إشراف:د.محمد الغامدي.

E.mail ghamdims2@ngha.med.sa:


2010-07-02

التسمم الوشيقي (Botulism) 2017-01-01
(حساسية الجلوتين) Celiac Disease 2016-11-07
تخسيس الوزن - جراحة السمنة "Bariatric" 2016-02-15
الإمساك لدى كبار السن 2014-03-10
التهاب الزائدة الدودية Appendicitis 2011-05-27
إنفلونزا المعدة(stomach flu) 2011-02-08
الانسداد المعوي Intestinal Obstruction 2010-10-24
الالتهاب الكبدي الفيروسي - أ- Hepatitis A 2014-12-31
التهاب الكبد الوبائي باء Hepatitis B 2007-06-09
الكبد الوبائي فئة Hepatitis C 2006-12-22
حصوات المرارة Gallstones 2008-03-24
القولون العصبي Irritable Bowel Syndrome 2007-05-27
Appendicitis التهاب الزائدة الدودية 2009-07-24
إضطرابات فحوص وظائف الكبد (LFT) 2010-02-06
الشرخ الشرجي: Anal Fissure 2009-04-03
التليف الكبدي Cirrhosis 2009-01-31
الحرقان (الحموضة) Dyspepsia 2007-05-18
القرحة الهضميهة Peptic Ulcer 2009-02-15
التهاب القولون التقرحي(Ulcerative Colitis) 2010-05-16