تجلط الأوردة العميقة ( Deep Vein Thrombosis )


تجلط الأوردة العميقة

( Deep Vein Thrombosis )

تعريف المرض :

تجلط الأوردة العميقة هي حاله يحصل فيها تكون جلطه دمويه "تخثر الدم " في وريد عميق في الجسم. غالبا ماتحصل في الساق .وباستطاعته أن يسبب ألما في الساق, وفي الغالب لا تسبب أي أعراض مرضيه. .

تجلط الاوردة العميقة تنشأ غالبا أذا قمت بالجلوس لفترة زمنية طويلة كالسفر بالطائرة أو السيارة أو عند استعمالك لبعض الأدوية التي قد تؤثر في تجلط وتخثر الدم .

تجلط الأوردة العميقة هي حالة خطيرة لأن تخثر الدم التي تتكون في الوريد قد تنقسم من مكانها وتنتقل إلى الرئتان مسببه جلطه رئوية, ولكن الكثير منها قد تختفي من تلقاء نفسها .

الأعراض المرضية :

حوالي نصف حالات تجلط الأوردة العميقة تحدث بدون أي أعراض مرضية ظاهرة.

عند حدوث علامات وأعراض مرضيه للمرض , تتضمن :

* انتفاخ وتورم في الساق المتأثرة وتشمل القدم ورسغ القدم .

* ألم في الساق المتأثرة وتشمل القدم ورسغ القدم , يبدأ الألم غالبا في عضلات أسفل الساق كتشنجات وتصلب في العضل .

* احمرار ودفئ في المنطقة المتأثرة.

* إمكانية حدوث ألام و انتفاخ في الذراع والرقبة اذا تكونت الجلطة الدموية في أحد أوردة الذراع والرقبة .

متى يجب زيارة الطبيب ؟

*عند حدوث أحد الأعراض المرضية المذكورة سابقا , اتصل بالطبيب .

*عند حدوث أي علامات وأعراض مرضية دالة إلى حدوث جلطة رئوية – وهي من المضاعفات المهددة للحياة – من مرض تجلط الأوردة العميقة , يجب التوجه إلى اقرب مركز طبي في الحال .

علامات منبهة لحدوث الجلطة الرئوية , تشمل :

*قصور فجائي في التنفس .

* الم أو ضيق في منطقة الصدر عند التنفس العميق وعند السعال .

* الشعور بدوار أو إغماء.

*سعال مصاحب بالدم .

* الإحساس بالقلق واهتياج عصبي .

أسباب مرض تجلط الأوردة العميقة :

تجلط الأوردة العميقة يحدث غالبا لعدة أسباب مختلفة تؤثرة على طبيعة الدم وتجلطه .

العوامل المؤثرة :

هنالك العديد من العوامل قد تزيد من فرصة حدوث تجلك الأوردة العميقة, وتشمل:

*الجلوس لفترة زمنية طويلة كالسفر وقيادة السيارة: عند إبقاء الساق متدلية لفترة طويلة يكون سببا في عدم تقلص عضلة الساق التي بها تساعد الدم في الدوران, وبعدم تحريك العضلة تتكون الجلطة الدموية.

* توارث أمراض تجلط الدم : بعض العائلات يتوارث بين أفرادها أمراض تجعل حدوث تجلط الدم أكثر سهوله ,وهذه الأمراض الوراثية ربما لا تسبب تجلط الدم إلا في حالة توفر أحد العوامل المؤثرة الأخرى .

* ملازمة السرير لمدة طويلة, مثلا المرضى المنومون في المستشفى لفترة زمنية طويلة.

* العمليات الجراحية والإصابات : إصابة الأوردة أو العمليات الجراحية باستطاعتها أن تسبب بطؤ في تدفق الدم , وزيادة في نسبة تراكم الدم وتخثره . وأيضا التخدير العام المستخدمة في العمليات الجراحية باستطاعتها أن تسبب توسع في الأوردة الدموية وبذلك زيادة نسبة تراكم الدم وتخثره لاحقا.

* الحمل لدى النساء : الحمل يزيد نسبة الضغط في الأوردة الدموية لمنطقة الحوض والساقين . والنساء اللاتي لديهن أمراض وراثية متعلقة بتخثر الدم تزيد لديهن نسبة حدوث تخثر الدم وحدوث تجلط الأوردة العميقة , وهذه النسبة عند الحوامل تستمر حتى ستة أسابيع بعد وضع الطفل .

* الأمراض السرطانية : بعض الأمراض السرطانية تزيد من نسبة بعض عناصر الدم مسببة تخثر الدم , وبعض العلاجات المتبعة في علاج الأمراض السرطانية تزيد من فرصة حدوث تخثر الدم .

* قصور القلب : المريض بقصور القلب يكون قلبه متضررا وبذلك لا يضخ الدم بصورة طبيعية وبسبب ذلك يزيد من فرصة تراكم الدم وتخثره مسببا تكون الجلطة الدموية في الأوردة العميقة .

* استعمال حبوب منع الحمل والعلاج بالهرمونات البديلة : تزيد من قابلية الدم للتخثر .

* الإصابة بمرض تجلط الأوردة العميقة سابقا : تزيد من فرصة حدوث تجلط الأوردة العميقة في المستقبل

* تاريخ عائلي بالإصابة بمرض تجلط الأوردة العميقة: إن إصابة أحد أفراد العائلة بتجلط الأوردة العميقة أو الإصابة بجلطة رئوية تزيد من احتمالية إصابتك بتجلط الدم.

* السمنة والوزن الزائـد: الازدياد في الوزن يسبب ازدياد الضغط في أوردة الحوض والساقين.

* التدخين : التدخين يؤثر على تخثر الدم ودورانه في الجسم وبذلك يزيد من نسبة تكون الجلطة الدموية .

المضاعفات المرضية:

من المضاعفات المرضية الأولية لتجلط الأوردة العميقة التي تقلق , حدوث جلطة رئوية .

1- الجلطة الرئوية:

الجلطة الرئوية تحدث عند انغلاق شريان في الرئة بواسطة خثره دموية قادمة من منطقة أخرى من الجسم وغالبا من الساقين.

الجلطة الرئوية قد تكون مميتة , لذلك من المهم مراقبة حدوث أي علامات وأعراض مرضية دالة إلى حدوث جلطة رئوية , يجب التوجه إلى اقرب مركز طبي في الحال .

العلامات والأعراض المرضية للجلطة الرئوية تشمل :

*قصور فجائي في التنفس .

* الم أو ضيق في منطقة الصدر عند التنفس العميق وعند السعال .

* الشعور بدوار أو إغماء.

*سعال مصاحب بالدم .

* الإحساس بالقلق واهتياج عصبي .

2- متلازمة بعد التهاب الوريد :

من المضاعفات الشائعة التي تحدث بعد تجلط الأوردة العميقة حالة تعرف ب "متلازمة ما بعد التهاب الوريد" ,

وأيضا تسمى "متلازمة ما بعد التجلط", هذه المتلازمة تستخدم لوصف مجموعة بوادر من الأعراض المرضية, تشمل :

*انتفاخ وتورم في الساقين.

* ألم في الساق .

* تغير في لون الجلد للساق .

هذه الأعراض المرضية" لمتلازمة ما بعد التهاب الوريد" ربما لا تظهر حتى سنوات قليلة بعد حدوث تجلط الأوردة العميقة, والعلاجات المقترحة تشمل تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين أو مدر البول, وكذلك استعمال الجوارب الضاغطة .

التحضير لموعدك عند الطبيب :

بسبب ان المواعيد قد تكون موجزة في الوقت وغالبا ما يكون هنالك الكثير من المواقع تؤخذ بعين الاعتبار فأنها لفكرة جيدة أن تقوم بالتحضير لموعد طبيبك . وهذه بعض المعلومات التي قد تساعدك في ذلك :

ما الذي باستطاعتك أن تفعل ؟

1-قم بتدوين أي أعراض مرضية قد تشعر بها , حتى التي ليست لها أي علاقة بمرض تجلط الأوردة العميقة .

2- قم بتدوين المعلومات الشخصية وخاصة إذا كان هنالك تاريخ عائلي بمرض تجلط الدم .

3- قم بتدوين قائمة الأدوية التي تقوم باستعمالها وأيضا تشمل الفيتامينات والأعشاب .

4- اصطحب معك أحد أفراد عائلتك أو صديقك المقرب الى الطبيب ان استطعت , قد يقوم بتذكيرك ومساندتك في بعض المعلومات المطلوبة منك عند الطبيب .

5- كن متحضرا للنقاش , ناقش طبيبك عن نشاطاتك وتخطيطك للسفر قريبا وعن تخوفك من الإصابة بتجلط الأوردة العميقة واحتمالية حدوثها .

7- قم بتدوين جميع استفساراتك لتقوم بسؤال طبيبك .

وقتك مع طبيبك محدودا , ولذلك قم بتدوين الأسئلة بادئا بالسؤال الأكثر أهمية فالأقل , تحسبا للوقت .

لمرض تجلط الأوردة العميقة بعض من الأسئلة الأساسية , تشمل :

1-ما هي أسباب هذا المرض والأعراض المرضية ؟

2- ما هي الأسباب الأخرى للمرض والأعراض المرضية ؟

3- ما هي نوع الفحص والتحاليل الطبية التي أحتاجها ؟

4- ما هو المستوى الملائم من النشاط الفيزيائي بعد تشخيص حالتي بتجلط الاوردة العميقة ؟ وماذا لو أن تخثر الدم قد مضى ؟

5- هل أحتاج الى أن أحد من النشاط الفيزيائي أو السفر ؟

6- أشكو من حالة مرضية أخرى , كيف بإمكاني علاج الحالتين معا ؟

7- هل من اللازم رؤية طبيب متخصص ؟

8- هل هنالك خيار بديل للطب قد تقوم بوصفه لي ؟

9- هل هنالك كتيب أو مطبوعات أخرى قد أستطيع اصطحابها معي للمنزل ؟

10- ما هي المواقع المتواجدة في الانترنت تنصحني بزيارتها و الإطلاع عليها ؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بتدوينها للطبيب , لا تتردد بالسؤال عن أي موضوع لم تفهمه أثناء نقاشك مع طبيبك .

ماذا تتوقع من طبيبك ؟

طبيبك سيقوم بعرض عددا من الأسئلة عليك , لذلك كن مستعدا لتقوم بالإجابة عنها , وبهذا تحتفظ بالمزيد من الوقت لتتوسع بحديثك في موضوع محدد .

طبيبك سوف يسألك :

1-متى بدأت ظهور الأعراض المرضية لديك ؟

2- هل كنت قليل الحركة والنشاط مؤخرا , كالجلوس والاستلقاء لفترة زمنية طويلة ؟

3- هل الأعراض المرضية التي تتعرض لها مستمرة طيلة الوقت أم تحدث من حين إلى أخر ؟

4- ما هي درجة خطورة هذه الأعراض المرضية لديك ؟

5- هل هناك أي مثبط لهذه الأعراض المرضية ؟ وان وجد ما هي ؟

6- هل هناك ما يزيد من شدة هذه الأعراض المرضية ؟ وان وجد ما هي ؟

7- هل هنالك تاريخ مرضي في عائلتك يتعلق بتخثر وتجلط الدم ؟

ما الذي باستطاعتك فعله قبل ذلك :

قبل موعدك مع الطبيب , باستطاعتك بدأ معيار من الرعاية الذاتية , كاستخدام قطعة قماش دافئة كضاغط على المنطقة المتأثرة , ورفع ساقك لتساعدك على الراحة , وفي حالة تناولك مسكن للألم مثل "

acetaminophen ,)Tylenol , other)أو ibuprofen (,advil , motrin ,other)

تأكد من أعلام طبيبك بذلك لان بإمكانها أن تتفاعل مع الأدوية المسيلة للدم التي قد يصفها لك الطبيب .

التحاليل الطبية والتشخيص المرضي :

لتشخيص مرض تجلط الأوردة العميقة , سيقوم طبيبك بعرض عدة أسئلة عليك عن الأعراض المرضية التي أصابتك , وسيقوم بفحصك سريريا ليعاين وجود أي انتفاخ , ألم , تغير في لون الجلد في جسمك .

اعتمادا على احتمالية تواجد تخثر دموي , سوف يقرر طبيبك القيام بتحاليل طبية معينة , تتضمن :

1-التصوير بالأمواج الفوق السمعية : جهاز يوضع على المنطقة المتضررة وترسل موجات خاصة و وهذه الموجات الصوتية تنعكس مرة أخرى ,حيث يقوم جهاز الكمبيوتر المتصل بتحويل هذه الموجات إلى صوره متحركة على شاشة الفيديو و وبذلك خثره الدم أو الجلطة الدموية تظهر في هذه الصورة المتحركة .

أحيانا يقوم طبيبك بعمل سلسلة من التصوير بالأمواج الفوق سمعية خلال عدة أيام ليتأكد من حجم الجلطة الدموية ومن عدم تكون جلطة أخرى .

2-الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي : باستطاعتهما توفير صور مرئية للأوردة الدموية موضحة الجلطة الدموية إن وجدت .

3- تحليل الدم : غالبا جميع الأشخاص اللذين أصيبوا بتجلط الأوردة العميقة بصورة خطيرة يرتفع وهذا التحليل هو الأكثر استعمالا (D-dimer)لديهم معدل المادة المسيلة للجلطة الدموية في الدم لاستبعاد مرض تجلط الأوردة العميقة ولتعيين نسبة معاودة المرض لدى الأشخاص المصابين .

4- التصوير الوريدي : يتم تصوير الأوردة بعد حقن مادة صبغية في وريد كبير الحجم في منطقة القدم , ثم تعرض إلى أشعة سينية للبحث عن تواجد الجلطة الدموية , هذا الفحص لا يتم استخدامه بصورة متكررة لأن باستطاعتنا استخدام فحص أقل ضررا .

العلاج والعقاقير الطبية :

الهدف من علاج مرض تجلط الأوردة العميقة هو وقف الجلطة الدموية من الازدياد في الحجم ومنع انفصالها عن مكانها مسببتا جلطة رئوية , ومنع تكرار حدوث تجلط الأوردة العميقة لاحقا .

الخيارات المتضمنة في علاج تجلط الأوردة العميقة كالتالي :

1-مسيلات الدم : أدوية تستعمل في علاج تجلط الأوردة العميقة , تشمل استخدام مانع تخر الدم ويطلق عليها مسيلا ت الدم , هذه الأدوية تقلل من قابلية تخثر الدم وبذلك تمنع من ازدياد حجم الجلطة الدموية و نسبة حدوثها مرة أخرى .

أولا يتم حقنك بمسيل الدم (هيبارين ) لعدة أيام , وبعد ذلك إعطاؤك حبوب مسيلة للدم يطلق عليها (ورفرين ) تؤخذ حسب إرشادات الطبيب و لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر مع مراقبة معدل السيولة بانتظام , لأن كلا العلاجان قد تسبب أثار جانبية خطيرة كالنزيف المفرط وذلك ان أخذ بجرعة عالية , ومن ناحية أخرى إذا تم أخذ الدواء بجرعة منخفضة يزيد من نسبة تجلط الدم .

المرأة الحامل يجب أن تتجنب استخدام الورفرين .

: إذا كنت مصاب بمرض تجلط الأوردة العميقة بصورة خطيرة أو مصابا Clotbusters 2-

بجلطة رئوية , أو في حالة استجابتك للأدوية المذكورة سابقا , سيقوم طبيبك بوصف أدوية

"TPAمغايرة , هي مجموعة من الأدوية تسمى "محلل الجلطة الدموية " مثل "

" مفعٌل الأنزيم ألبروتيني المفكك للأنسجة " يتم حقنه في الوريد ليقوم بتحليل الجلطة أو الخثره الدموية , هذه الأدوية قد تسبب نزيف خطير , لذلك يستعمل فقط في الحالات الحرجة التي تشكل خطرا للحياة .

3- المرشحات " المصفاة " : في حالة عدم استطاعتك تناول الأدوية المسيلة للدم , يتم إدخال مصفاة إلى الوريد الأجوف المتواجد في منطقة البطن , وهذه المصفاة تقوم بمنع الجلطة الدموية المنقسمة من الانتقال من مكانها إلى الرئتين مسببة جلطة رئوية, ويطلق عليها بالمظلة لأنها شبيهة بالمظلة .

4- ارتداء الجوارب الضاغطة : تساعد في منع انتفاخ المنطقة المصابة بالتجلط الدموي , يتم ارتداء الجوارب ممتدة من القدم إلى مستوى الركبة, حيث يساعد في تقليل فرصة تراكم الدم وتخثره, وينصح بارتداء الجوارب الضاغطة لمدة سنة كاملة إن أمكن .

أسلوب المعيشة والعلاج المنزلي

الهدف الأولي من العلاج الذاتي في المنزل هو منع حدوث تجلط الأوردة العميقة .

لمنع تفاقم تجلط الأوردة العميقة أو تكرار الإصابة به :

1-راجع طبيبك بانتظام : قد تحتاج إلى تعديل في الأدوية العلاجية وجرعتها .

2- راقب كمية الفيتامين ك في طعامك أذا كنت تتناول دواء مسيل للدم , حيث أن فيتامين ك يؤثر على عمل الأدوية المسيلة للدم "كالورفرين " .

الأطعمة الغنية بفيتامين ك تشمل الخضروات ذوات الأوراق الخضراء وزيت فول الصويـا .

3- المداومة على التمارين الرياضية لعضلات أسفل الساق وخاصة عند ملازمتك للجلوس لفترة زمنية طويلة , قف وسر قليلا , وأن عجزت عن الوقوف حاول رفع وخفض عقب القدم مع إبقاء أصابع القدم على الأرض , وبعد ذلك قم برفع أصابع القدم عن الأرض مع إبقاء عقب القدم على الأرض , كرر هذا التمرين باستمرار .

4- الحركة : إذا كنت ملازما للفراش بسبب عملية جراحية أو لسبب آخر , كلما تحركت مبكرا قلت فرصة حدوث تجلط الأوردة العميقة .

5- قم بتغير أسلوب حياتك : فقد الوزن , الإقلاع عن التدخين , ضبط معدل ضغط الدم ,

لان السمنة والتدخين والارتفاع في معدل ضغط الدم جميعها عوامل تزيد من فرصة حدوث تجلط الأوردة العميقة.

6- ارتداء الجوارب الضاغطة: تساعد في منع تخثر الدم في الساقين .

7- راقب نفسك بصورة مستمرة لتجنب حدوث نزيف مفرط كأحد الآثار الجانبية لمسيلات الدم .

تحدث مع طبيبك عن النشاطات التي قد تسبب لك كدمات أو خدوش , كما أن الحوادث البسيطة قد تصبح خطيرة إذا كنت تتناول علاج مسيلات الدم .

موانع حدوث تجلط الأوردة العميقة :

منع حدوث مرض تجلط الأوردة العميقة أسها الى حد بعيد من علاجه بعد حدوثه .

بعض معاير منع حدوث تجلط الأوردة العميقة الشائعة تتضمن التالي :

1-تناول الدواء الذي قام طبيبك بوصفه حسب تعليماته .

2- عند إجراءك لعملية جراحية كعملية العظام , من الجائز أخذ دواء مسيل للدم أثناء تواجدك في المستشفى بعد مناقشة طبيبك .

3- راجع طبيبك بانتظام : قد تحتاج إلى تعديل في الأدوية العلاجية وجرعتها .

4- راقب كمية الفيتامين ك في طعامك أذا كنت تتناول دواء مسيل للدم , حيث أن فيتامين ك يؤثر على عمل الأدوية المسيلة للدم "كالورفرين " .

الأطعمة الغنية بفيتامين ك تشمل الخضروات ذوات الأوراق الخضراء وزيت فول الصويـا .

5- المداومة على التمارين الرياضية لعضلات أسفل الساق وخاصة عند ملازمتك للجلوس لفترة زمنية طويلة , قف وسر قليلا , وأن عجزت عن الوقوف حاول رفع وخفض عقب القدم مع إبقاء أصابع القدم على الأرض , وبعد ذلك قم برفع أصابع القدم عن الأرض مع إبقاء عقب القدم على الأرض , كرر هذا التمرين باستمرار .

6- الحركة : إذا كنت ملازما للفراش بسبب عملية جراحية أو لسبب آخر , كلما تحركت مبكرا قلت فرصة حدوث تجلط الأوردة العميقة .

7- قم بتغير أسلوب حياتك : فقد الوزن , الإقلاع عن التدخين , ضبط معدل ضغط الدم ,

لان السمنة والتدخين والارتفاع في معدل ضغط الدم جميعها عوامل تزيد من فرصة حدوث تجلط الأوردة العميقة.

8- ارتداء الجوارب الضاغطة: تساعد في منع تخثر الدم في الساقين .

اعداد : د إيـمـان فــؤاد عــيـتـاني .

مراجعة د محمد الغامدي

E.mail:ghamdims2@ngha.med.sa


2013-02-19

إرتفاع الكوليسترول والدهون في الدم Hypercholesterolemia 2016-02-19
الهيموفيليا Hemophilia 2010-06-29
ارتفاع الكوليسترول High Cholesterol 2007-04-24
معلومات وارشادات هامة تهمك عن مرض ضغط الدم المرتفع Information about High blood pressure(HYPENTENSION) 2007-05-19
القصور القلبي :(Heart Failure) 2008-05-10
ارتفاع ضغط الدم Hypertension 2014-12-31
النوبة القلبية Heart Attack 2006-11-25
انخفاض ضغط الدم Low blood pressure 2008-12-22
الضغط الدموي المرتفع Hypertension blood pressure 2007-04-25
أمراض الشرايين التاجية Coronary artery disease 2007-02-19