استئصال اللوزتين واللحمية عند الأطفالTonsillectomy & adenoidectomy


استئصال اللوزتين واللحمية عند الأطفالTonsillectomy & adenoidectomy


ما هي اللوزتين و اللحمية؟
اللوزتين هي عبارة عن نسيجين ليمفاويين موجودين في مؤخرة الفم على الجزء الجانبي من البلعوم.
أما اللحمية فهي عبارة عن نسيج ليمفاوي موجود أعلى من اللوزتين في منطقة ما وراء الأنف.
يقوم الطبيب بإجراء عملية جراحية لاستئصال اللوزتين فقط أو استئصال اللحمية فقط أو استئصال الاثنان معاً، اعتماداً على الأعراض وعوامل أخرى.

متى يحتاج الطفل إلى استئصال اللوزتين أو اللحمية؟
يجب إجراء العملية الجراحية في الحالات التالية:
•صعوبة في التنفس (نتيجة لتضخم اللوزتين أو اللحمية بحيث لا تمكن الطفل من التنفس بشكل طبيعي من الفم أو الأنف، وقد تؤدي إلى توقف التنفس أثناء النوم أو مضاعفات على القلب).
•صعوبة شديدة في البلع.
•تجمع صديد حول اللوزتين ولم يتحسن مع الأدوية.
•إلتهاب اللوزتين المؤدي إلى تشنجات وارتفاع في درجة الحرارة.
•نمو غير طبيعي في اللوزتين يحتاج إلى أخذ عينه لدراساتها تحت المجهر.
وقد يتم اجراء العملية الجراحية في الحالات التالية:
•تكرار الالتهابات في اللوزتين من ثلاث إلى أربع مرات في السنة.
•وجود طعم غير مقبول أو رائحة كريهة في الفم بالرغم من استخدام الأدوية.
•تضخم في اللحمية مسبب لالتهاب متكرر في الجيوب الأنفية.
•تضخم في اللحمية مسبب لتجمع السوائل في الأذن الوسطى.


ما الذي يجب على الوالدين معرفته عن عملية استئصال اللوزتين أو اللحمية؟
•قبل العملية
يجب على الطفل أن يكون صائماً (لا يأكل أو يشرب) لمدة 6 إلى 8 ساعات قبل الجراحة.
يجب حماية الطفل من التعرض للأسباب المؤدية لالتهاب في اللوزتين أو اللحمية لمدة ستة أسابيع.
•بعد العملية
قد يعاني الطفل من معدة منزعجة وبعض القيء لمدة يوم أو يومان.
قد يعاني الطفل من صعوبة بسيطة في البلع لبضعة أيام.
يجب على الطفل تجنب الرياضة والألعاب التي تحتاج إلى مجهود عالي، والبقاء بعيداً عن الأشخاص المصابين بالبرد أو الكحة أو الأنفلونزا لمدة أسبوعين على الأقل.
•معظم الأطفال يستطيعون الذهاب إلى منازلهم بعد الانتهاء من إجراء العملية بعدة ساعات، لكن قد يحتاج الطفل إلى البقاء في المستشفى لمدة يوم واحد في بعض الحالات.

ما هي المضاعفات الجانبيه لعملية استئصال اللوزتين أو اللحمية؟
1.ألم في الحلق وقد يكون شديد لدرجة عدم القدرة على البلع وغالبا يستمر لمدة 6-7 أيام وعند البعض يستمر لأسابيع.
2.ألم في الأذنين يسمى ألم منقول من الحلق نظراً لأن العصب الذي ينقل الإحساس للحلق والأذنين واحد فيشعر الإنسان بالألم في الأذن أيضاً.
3.النزيف وينقسم إلى ثلاثة أنواع:
‌أ.نزيف أثناء العملية: وهذا يتم التعامل معه مباشرة داخل غرفة العمليات وغالباً لا يعلم عنه المريض.
‌ب.نزيف خلال اليوم الأول بعد العملية: ونسبة حدوثه أقل من ثلاث حالات في كل مئة حالة ويجب فيها التوجه للطوارئ مباشرة.
‌ج.نزيف من اليوم الثاني إلى اليوم العاشر بعد العملية: ونسبة حدوثه أقل من أربعة حالات في كل مئة حالة ويكون نتيجة عدم الأكل أو الالتهاب في مكان العملية في الأغلب.
4.اضطراب عاطفي نتيجة الألم: ويظهر بشكل النوم الطويل واضطراب في النوم والبكاء بالنسبة للأطفال عند الإستيقاظ ويستمر لمدة أيام قليلة.
كيف تساعد طفلك على التحسن بعد عملية استئصال اللوزتين أو اللحمية ؟
1.يجب على الوالدين الحرص على إعطاء الطفل المشروبات الباردة والبوظة (الأيسكريم) في خلال أول 24 ساعة بعد العملية ليساعد على تخفيف الألم (وذلك بعد 4-6 ساعات من إنتهاء العملية الجراحية لضمان عملية البلع وعدم الاختناق).
2.إعطاء الطفل كميات كبيرة من السوائل وخاصة الماء، علماً بأن طفلك قد لا يشعر بالرغبة في الشرب لكن من الضروري جداً حصوله على كميات كافية من السوائل.
3.إعطاء الطفل الأدوية التي وصفها الطبيب بالجرعات المحددة وفي أوقاتها.
كما يجب عدم إعطائه "الأسبرين" لأنه يزيد من خطر النزيف بعد العملية الجراحية، كما قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة لدى الأطفال كمتلازمة راي.
4.منع الطفل لمدة 10 أيام من تناول الأطعمة التي تثير وتهيج الحلق مثل الأطعمة القاسية كالجزر والبسكويت، أو الأطعمة المقرمشة كالبطاطس (الشيبس)، أو الأطعمة الساخنة كالحساء والقهوة والشاي، أو العصيرات والفواكه الحامضه كالبرتقال والليمون، أو الأطعمة التي تحتوي على بهارات حارة أو فلفل. لأن تلك الأطعمة والعصيرات من الممكن أن تثير وتهيّج حلق الطفل.
5.تقديم الأطعمة التي يسهل للطفل بلعها في اليوم الأول بعد العملية مثل الخبز اللين والجلي والبطاطا المهروسة، أما في اليوم الثاني فيستطيع الطفل تناول ما يريد بشرط إتباع التعليمات السابقة.

متى يجب على الطفل زيارة الطبيب بعد عملية استئصال اللوزتين أو اللحمية؟
يجب في الحالات التالية:
•خروج دم أحمر قاني من أنف الطفل أو حلقه (اللعاب المختلط بالدم أو القيء لمرة واحدة هو أمر طبيعي بعد العملية الجراحية، أما خروج كميات كبيرة من الدم الأحمر القاني فإن ذلك يستوجب أخذ الطفل إلى المستشفى فوراً).
•عدم مقدرة الطفل على البلع أو شرب السوائل.
•استمرار الطفل بالتقيء دون أن تتحسن حالته.
•إصابة الطفل بالحمّى (ارتفاع في درجة الحرارة).


•إعداد /
•طالبة الطب بالسنة السادسة
خلود زكي العيدروس
•الطبيب المقيم بتخصص الأنف والأذن والحنجرة
د. محمد علي العيسى


•إشراف/
•الطبيب الاستشاري بتخصص الأنف الأذن والحنجرة
د. طارق أحمد العيدروس
•العـام 2013



2014-03-31

الدوخة والدوار Dizziness and Vertigo 2016-11-15
ضعف السمع Hearing impairment 2011-05-20
طنين الأذن Tinnitus 2010-10-19
التهاب الأذن الوسطى Otitis media 2007-05-31
التهاب الأذن الخارجية ( أذن السبّاح) External Otitis 2008-04-28
التهاب الجيوب الأنفية Sinusitis 2007-06-10
نزيف الأنف ( الرعاف) Epestaxis 2006-12-17