معاييرالصحةالعالميةللقضاءعلى السمنة


صعوبات في المهام اليومية للبدناء حتى منتصف العمر

الرياض: الوطن
كشفت دراسة جديدة من كلية لندن الجامعية أن الأشخاص المصابين بالسمنة منذ الطفولة وحتى منتصف العمر، هم الأكثر ترجحيا بضعفين على أن يواجهوا صعوبة في المهام اليومية مثل صعود السلالم وحمل أكياس التسوق بحلول سن الخمسين. وتم نشر الدراسة في مجلة ‏(International Journal of Epidemiology). احتمالية أقل بينما كشفت الدراسة أن مواجهة الصعوبة في المهام اليومية تكون أقل عند الذين أصيبوا بالسمنة في منتصف العمر. فمثلا، الرجال الذين أصيبوا بالسمنة بين عمر 45 و50 واجهوا زيادة في احتمالية مواجهة صعوبات بحوالي 50%، بينما بالنسبة للنساء فإن احتمالية زيادة الصعوبة كانت 78%. وأشار الباحثون بأن ذلك كان مرجحا لأن الناس الذين أصيبوا بالسمنة لفترة أطول هم كذلك الأكثر ترجحيا على أن يكونوا ذوي مؤشر كتلة جسم أعلى بحلول سن الـ50. تأخير الإصابة أوضحت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة نينا روجرز أن "انتشار السمنة في أعمار صغيرة بدأ يتزايد، وبما أن السمنة في الطفولة عادة تستمر إلى البلوغ، فإن من المرجح لأعداد أكبر من الناس أن يقضوا فترات متزايدة من حياتهم يعيشون مع السمنة". وأضافت روجرز "لذلك تؤكد دراستنا على أهمية وقاية الفرد وتأخير الإصابة بالسمنة، وذلك من أجل تخفيف احتمالية ضعف الوظائف الجسدية في منتصف العمر". ضعف الوظائف قام الباحثون بتحليل البيانات من 8674 مشاركا من دراسة نمو الطفل الوطنية 1958، وهي دراسة جماعية قامت بتتبع آلاف الناس منذ أن وُلِدوا في 1958 وحتى منتصف العمر. واكتشفت الدراسة أن السمنة في أي عمر في مرحلة البلوغ كانت مرتبطة بمخاطر أعلى، للإصابة بضعف الوظائف الجسدية في عمر الـ50. وتم تقييم الوظائف الجسدية عن طريق استبيان مصدق يسأل المشاركين عن مدى قدرتهم للقيام بالمهام الجسدية في الحياة اليومية مثل حمل أكياس التسوق والانحناء والركوع وصعود السلالم، والمشي لمسافات متوسطة. ووضع نصف المشاركين على أنهم مصابين بضعف الوظائف الجسدية، حيث قالوا بأنهم يواجهون صعوبة في الانحناء أو الركوع أو التسوق، وأكثر من الربع واجهوا صعوبة في الانحناء وارتداء الملابس. وقال الباحثون بأن القدرة على القيام بالمهام اليومية كان أمرا مهما، حيث أنها تمّكن الناس من العيش بشكل مستقل، والعمل لفترة أطول، والمشاركة مع الأصدقاء والأسرة والمجتمع من حولهم. معايير الصحة العالمية للقضاء على سمنة الأطفال *بالنسبة للرضع: 1-البدء المبكر للرضاعة الطبيعية خلال ساعة من الولادة 2-الرضاعة الطبيعية فقط خلال أول 6 أشهر من الولادة 3-إدخال الأطعمة الصلبة بعد 6 أشهر من الولادة 4-إدخال الأطعمة بكميات صغيرة تزداد تلقائيا مع زيادة عمر الطفل 5-يجب البعد عن الأطعمة التي تحتوى على نسب عالية من الدهون والسكريات والملح 6-مواصلة الرضاعة الطبيعية حتى يبلغ الطفل سن العامين *بالنسبة للأطفال في سن المدرسة: 1-الحد من استهلاك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات 2-تقليل تناول الوجبات الجاهزة قدر الإمكان 3-تقليل تناول الحلويات التي تحتوى على نسبة عالية من الدهون والسكريات 4-الاهتمام بتناول الخضروات والفواكه الطازجة يوميا 5-تناول الحبوب الكاملة والمكسرات 6-ممارسة الرياضة يوميا (نصف ساعة يوميا على الأقل)


2019-06-30

كوروناالجديدأشرس من 200فيروس 2020-01-26
اجتماع عالمي بسبب«الفيروس القاتل» 2020-01-26
80 % من حالات العقم معروفة 2020-01-26
مزيج قد يحد من انتشار السرطان 2020-01-22
أول دواء يمنع «ألزهايمر» 2020-01-22
دواء يعالج جميع أمراض البرد 2020-01-20
بنكرياس صناعي لمراقبة السكر 2020-01-20
اضطرابات النوم والزهايمر 2020-01-20
«الصحة»تطلق دليل الأدوية( الأندرويدوiOS) 2020-01-18
الإرهاق واضطراب نبضات القلب 2020-01-18
5 مهيجات للقولون العصبي 2020-01-18
تقنية مبتكرةللسكتات الدماغية 2020-01-16
السعال الشديدإنذارلأورام الرئة 2020-01-16
الإرهاق واضطراب نبضات القلب 2020-01-16
اختراع جهاز لتنقية الدم 2020-01-13
تقنية جديدة في علاج الحروق 2020-01-13
أعراض تنذر بنوبة قلبية 2020-01-13
فيروس يؤدي لالتهاب الدماغ القاتل 2020-01-11
تحذير من إهمال علاج الربو 2020-01-11
انطلاق فعاليات الملتقى الأول للسمع 2020-01-11
برنامج التحول الصحي ونموذج الرعاية الصحية الجديدماالذي يحتاج أطباءالأسرة معرفته؟ 28يناير2020 2020-01-08
5محاورفي مؤتمرألزهايمرالدولي الرابع 2020-01-08
الذكاءالاصطناعي لتشخيص أورام الدماغ 2020-01-08
التوتر يصيب الأطفال بالقولون 2020-01-08
مؤتمر «السعودية لجراحة العظام» 2020-01-06
النوم ساعات طويلةيقودللسكتةالدماغية 2020-01-06
تقنيات تتنبأبأمراض الطفرات الجينية 2020-01-06
الصداع ثاني أكثرالأمراض انتشاراً 2020-01-04
تجارب لعمل لقاح للخرف 2020-01-04
تطويرشبكةعصبية تشبه الدماغ 2020-01-04