نصف سكان العالم«قصارالنظر»2050م


نصف سكان العالم «قصار النظر» في 2050 تصحيح قصر النظر مؤقتا بالنظارات أو العدسات الطبية (اليوم) وكالات - واشنطن يعد قصر النظر والمعروف أيضا بحسر النظر، أحد أشكال ضعف البصر، حيث تسقط بؤرة الضوء أمام الشبكية، وهو عكس ما يحدث في حالة طول النظر، وكلاهما يعد نتيجة خطأ في وضعية الصورة. ويحدث عندما تطول العين من الأمام إلى الخلف، ويؤدي ذلك إلى ضعف الرؤية للصور، التي يجب أن تتشكل على شبكية العين الحساسة للضوء والتي تتشكل أمام شبكية العين.

وأورد الموقع الطبى الأمريكى «OrganicFacts»، أن أولئك الذين يعانون من قصر النظر لديهم رؤية جيدة بالقرب من القراءة أو استخدام الكمبيوتر، ولكن لا يمكنهم رؤية مسافات طويلة مثل علامات الطرق.

ومن الممكن تصحيح قصر النظر مؤقتا مع النظارات، ومع ذلك، على المدى الطويل، فقد لوحظ أثناء تقدمه، يجب مواجهة قصر النظر بنظارات أو عدسات طبية أقوى بكثير.

» الفيتامينات

وهناك بعض العلاجات المنزلية، التي تصحح بشكل طبيعي قصر النظر وتساعد في تحسين الرؤية، ويمكن أن تمنع المزيد من التدهور في العين كالفيتامينات، حيث ارتبطت الفيتامينات A وB وC وD وE بصحة العين الجيدة، وتوجد هذه الفيتامينات في الأطعمة مثل: الجزر والطماطم والتفاح والفلفل والأسماك والخضراوات ذات الأوراق الخضراء والفواكه المجففة والمكسرات، وهي مفيدة جدًا للرؤية.

» تمارين التنفس

ووفقًا للأبحاث، فإن تمارين العين لها تأثير على حالات قصر النظر، ولهذا السبب يوصي أطباء العيون دائمًا بتمارين العين إلى جانب النظارات الطبية والوصفات الطبية، حيث تعد اليوغا مصدرًا آخر لتمارين العين.

كما يمكن أيضًا إجراء تمارين التنفس كعلاج منزلي لقصر النظر، حيث تغمض عينيك واستنشق من خلال أنفك والزفير من فمك بطريقة ثابتة ومستمرة لأكثر من ثلاث دقائق.

» أخذ استراحات

تتطلب القراءة المستمرة ومشاهدة التليفزيون والعمل على جهاز كمبيوتر لساعات طويلة أن تركز أعيننا على مسافات قصيرة، وبالتالي يمكن أن تزيد من قصر النظر. ولتقليل شدة أو ظهور قصر النظر، يجب على المرء أن يأخذ فترات راحة منتظمة من القراءة المستمرة ومشاهدة التليفزيون أو العمل على الكمبيوتر.

بالإضافة إلى العمل في ظروف الإضاءة المنخفضة يضع ضغطًا إضافيًا على أعيننا، مما يؤدي إلى إجهاد العضلات داخلها وإعادة تشكيلها، مما يؤدي إلى قصر النظر.

» نصف العالم

وفي السياق ذاته، حذر خبراء من أستراليا وسنغافورة في دراسة، من أن نصف سكان العالم سيعانون من ضعف البصر بحلول 2050، أي ما يعادل 5 مليارات نسمة.

وأشارت توقعات لخبراء في طب العيون، أن نصف سكان العالم سيعانون من قصر النظر بعد 35 سنة، وحسب الدراسة، التي نشرت نتائجها مجلة «أوبتال مولوجي» العلمية، فإن الإحصاءات تشير إلى أن نسبة قصيري النظر من سكان العالم ارتفعت من 23% «مليار و400 مليون نسمة» سنة 2000 إلى 28.3% «مليار و900 مليون نسمة» سنة 2015.

» عوامل بيئية

توقعت الدراسة المشتركة بين معهد «برين هولدن فيزن» للبصر في جامعة «نيو ساوث والس» الأسترالية ومعهد «أي ريسيرش» في سنغافورة، أن يستمر هذا الارتفاع في السنوات القادمة، لتبلغ نصف سكان العالم سنة 2050، ما يعادل حوالي أربعة مليارات وسبعمائة مليون نسمة.

كما كشفت الدراسة أن أسباب ارتفاع نسبة قصر النظر في العالم، يعود أساسا إلى عوامل بيئية والتغيرات العميقة، التي طرأت على نمط الحياة. إذ تشير الدراسة إلى أن قضاء ساعات طويلة أمام شاشات الأجهزة الإلكترونية، وفي المقابل قضاء أوقات أقل من السابق في الهواء الطلق، للقيام بأنشطة مختلفة، أثر على سلامة العينين. إلا أن الباحثين لم يستبعدوا أيضا العامل الجيني.

» نصائح الخبراء

ينصح الخبراء بضرورة الحصول على العلاج الطبي اللازم لحماية حدة بصر العين. «يجب أن يتم فحص عيني الأطفال بشكل منتظم، وذلك بمعدل مرة في السنة. هذا ما سيتيح اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية في حالة اكتشاف خطر على سلامة العينين»، حسب البروفوسور كوفين نايدو من معهد «برين هولدن فيزن» الأسترالي. كما ينصح بالقيام بأنشطة في الهواء الطلق وتقليص أوقات استعمال الأجهزة الإلكترونية، كالهاتف المحمول والحواسب اللوحية، التي غالبا ما توجه مباشرة إلى الوجه، ما يزيد من فرص تأثيرها السلبي على العينين.


2020-03-01

«مقلة عين»اصطناعيةثلاثية الأبعاد 2020-05-23
براءةاختراع سعوديةلتكوين أوعيةدموية 2020-05-23
براءة اختراع لتحفيز نمو الأوعية الدموية 2020-05-19
المرحلةالثالثةمن الفحص الموسع 2020-05-19
علاج لـ «كورونا»تحت الإختبار 2020-05-19
حقنةكل شهرين تقي من الإيدز 2020-05-19
«كوفيد - 19» ليس رئويا فقط 2020-05-15
كورونا وصحة البشر النفسية 2020-05-15
تطويراختبارللكشف عن كورونا 2020-05-15
بث تفاعلي لنصائح الصيام الصحي 2020-05-10
التهاب نادرمتصل بفيروس كورونا 2020-05-10
مضاد«ثلاثي»يسرّع الشفاءمن«كورونا» 2020-05-10
الصوم لا يضعف جهاز المناعة 2020-05-06
لقاح أكسفورد ينتظر النتائج 2020-05-06
ذراع اصطناعية تستعيد «اللمس» 2020-05-06
"الصحة"تصدردليلاًلمرضى السكري 2020-05-01
مصل المتعافين من كوروناللعلاج 2020-05-01
6 أعراض جديدةلـ كورونا 2020-05-01
متاعب صحيةتنذربمشاكل الغدةالدرقية 2020-04-28
نصائح للصيام الصحي 2020-04-28
عقار«ميفلوكين»يظهرنتائج إيجابية 2020-04-23
الإقلاع عن التدخين يخفض الوفيات 2020-04-23
أمل جديد للتخلص من الفيروس 2020-04-23
إجراءتجربةلعقار«هيدروكسي كلوروكوين» 2020-04-20
فصائل الدم والتعرض لكورونا 2020-04-20
جديدالأبحاث الطبيةلدحر«الجائحة» 2020-04-20
طريقة مبتكرة للتنفس الصناعي 2020-04-18
«كوفيد - 19» يتحمل الحرارة 2020-04-18
بلازماالدم علاج مساعدلـ« كوفيد - 19» 2020-04-13
5 مستشفيات تدرس علاج الوباء 2020-04-13