الخلاياالجذعيةعلاج لحالات كورونا


الخلايا الجذعية علاج فعال لحالات كورونا الحرجة نجاة محمد - القاهرة أثبتت دراسة أن العلاج الخلوي الذي تم اختباره على 13 مريضًا وضعوا على تهوية ميكانيكية، فعّال للتحسين السريري للحالات الحرجة من COVID-19. ووفقًا للدراسة المنشورة في مجلة The Lancet›s EClinical Medicine، أثبت العلاج المتقدم أنه يخفض من معدلات وفيات المرضى الحرجة المصابين بفيروس كورونا من 85 ٪ إلى 15 ٪، حيث شاركت في الدراسة 6 جامعات إسبانية و6 مستشفيات.

العلاج الخلوي

بدأ الفريق الطبي بحثه حول استخدام العلاج الخلوي في جامعة ميغيل هيرنانديز الإسبانية UMH، وبعد ذلك، في المستشفى الجامعي الوطني بسنغافورة خلال الوباء الآسيوي لـSARS-1 في عام 2003، ولاحظ التسلل الرئوي المكثف في خزعات هؤلاء المرضى.

وعلى عكس SARS-1، تظهر العدوى السريرية في عدوى فيروس التاجي كورونا، انخفاضًا في الجهاز المناعي «قلة اللمفاويات»، واستجابة التهابية شديدة على نطاق واسع، وتلف الأنسجة، وفرط تخثر الدم، والضيق الرئوي الشديد الذي يتطلب القبول في وحدة العناية المركزة.

الخلايا الجذعية

ويعتمد العلاج المتقدم على الخلايا الجذعية ذات الخصائص التجديدية والمضادة للالتهابات والمنظمة، وهو أول علاج خلوي لـ COVID-19 تم تطويره وإنتاجه بالكامل في إسبانيا.

وتم خلال الدراسة التجريبية علاج مرضى الفيروس التاجي الحرج الذين لم يستجيبوا للعلاج الخلوي التقليدي، بجرعات مليون خلية لكل كيلو جرام من الوزن، في جرعة واحدة أو عدة جرعات، وقورنت نتائج استخدامه في مرضى الفيروسات التاجية المعترف بها في وحدات العناية المركزة مع التطور السريري ووفيات حالات مماثلة.

تحسّن سريري

وفقًا للنتائج التي تم الحصول عليها، لا يسبب العلاج الخلوي الجديد ردود فعل سلبية، ولكنه ينطوي على تحسن سريري وإشعاعي شامل، وقد انخفض معدل وفيات المرضى من 70- 85 ٪ إلى 15 ٪، وتم نزع أنبوب غالبية الأشخاص الذين عولجوا بالعلاج الخلوي خلال فترة جمع البيانات، فيما انخفضت علامات الالتهاب، والتخثر وتلف الأنسجة، علاوة على ذلك، تم التحقق من أن الدواء لم يقلل من عدد الخلايا الليمفاوية.

وتظهر النتائج أن العلاج الجديد يزيد من وجود الخلايا الليمفاوية التائية «التي تهاجم الفيروس مباشرة» والخلايا الليمفاوية «التي تقوم بتوليف الأجسام المضادة».


2020-07-13

علاج مرض نقص إنزيم الفوسفاتاز 2021-06-12
«كورونا» ووظائف الدماغ 2021-06-12
فتح القبول لبرامج الدراسات العليا 2021-06-12
البروتين الشائك وجلطات اللقاح 2021-06-02
تطبيق يغني«الصم»عن المستشفيات 2021-06-02
اللقاحات ضد السلالة الهندية 2021-05-24
تقنية تدمر الخلايا السرطانية 2021-05-24
الصحةتصحح معلومات عن الفطرالأسود 2021-05-24
الخلايا الجذعية لعلاج أمراض الدم 2021-05-12
سوار ذكي لقياس السكر عن بعد 2021-05-12
المضاعفات العصبية لـ«كورونا»والوفاة 2021-05-12
لقاح مضاد لكورونا الأطفال 2021-05-03
الصداع ومرضى الجيوب الأنفية 2021-05-03
5دلائل تكشف الإصابةبالأورام الدماغية 2021-05-03
دليل وثيقة حقوق المرضى 2021-04-24
دفاعات مناعية ضد «كورونا» 2021-04-24
سائل هلامي بديل الخياطةالجراحية 2021-04-18
أهميةالعلاج النفسي لمرضى الاكتئاب 2021-04-18
تعديلات على لقاحات «كورونا» 2021-04-18
ضرورةالتقيدبالإجراءات الاحترازية 2021-04-10
الإنفلونزاالشديدةتسبب فشل القلب 2021-04-10
اتفاقيةلتطوير الأطباء والخدمات 2021-04-10
عقاريحفظ الذاكرةويمنع الخرف 2021-04-05
المؤتمرالسنوي الثاني للالتهابات المناعية 2021-04-05
مرضى الصرع وصعوبةالتعلم 2021-04-05
مرضى كوروناالأكثرعرضةللسكتة 2021-03-28
نقص فيتامين«د»يزيدالإصابةبـ«كوفيد- 19» 2021-03-28
5عوامل ترفع خطر السكتات 2021-03-28
بخاخ للأنف يقتل «كورونا» 2021-03-24
عقارين يثبطان سرطان نخاع العظام 2021-03-24