الخلاياالجذعيةعلاج لحالات كورونا


الخلايا الجذعية علاج فعال لحالات كورونا الحرجة نجاة محمد - القاهرة أثبتت دراسة أن العلاج الخلوي الذي تم اختباره على 13 مريضًا وضعوا على تهوية ميكانيكية، فعّال للتحسين السريري للحالات الحرجة من COVID-19. ووفقًا للدراسة المنشورة في مجلة The Lancet›s EClinical Medicine، أثبت العلاج المتقدم أنه يخفض من معدلات وفيات المرضى الحرجة المصابين بفيروس كورونا من 85 ٪ إلى 15 ٪، حيث شاركت في الدراسة 6 جامعات إسبانية و6 مستشفيات.

العلاج الخلوي

بدأ الفريق الطبي بحثه حول استخدام العلاج الخلوي في جامعة ميغيل هيرنانديز الإسبانية UMH، وبعد ذلك، في المستشفى الجامعي الوطني بسنغافورة خلال الوباء الآسيوي لـSARS-1 في عام 2003، ولاحظ التسلل الرئوي المكثف في خزعات هؤلاء المرضى.

وعلى عكس SARS-1، تظهر العدوى السريرية في عدوى فيروس التاجي كورونا، انخفاضًا في الجهاز المناعي «قلة اللمفاويات»، واستجابة التهابية شديدة على نطاق واسع، وتلف الأنسجة، وفرط تخثر الدم، والضيق الرئوي الشديد الذي يتطلب القبول في وحدة العناية المركزة.

الخلايا الجذعية

ويعتمد العلاج المتقدم على الخلايا الجذعية ذات الخصائص التجديدية والمضادة للالتهابات والمنظمة، وهو أول علاج خلوي لـ COVID-19 تم تطويره وإنتاجه بالكامل في إسبانيا.

وتم خلال الدراسة التجريبية علاج مرضى الفيروس التاجي الحرج الذين لم يستجيبوا للعلاج الخلوي التقليدي، بجرعات مليون خلية لكل كيلو جرام من الوزن، في جرعة واحدة أو عدة جرعات، وقورنت نتائج استخدامه في مرضى الفيروسات التاجية المعترف بها في وحدات العناية المركزة مع التطور السريري ووفيات حالات مماثلة.

تحسّن سريري

وفقًا للنتائج التي تم الحصول عليها، لا يسبب العلاج الخلوي الجديد ردود فعل سلبية، ولكنه ينطوي على تحسن سريري وإشعاعي شامل، وقد انخفض معدل وفيات المرضى من 70- 85 ٪ إلى 15 ٪، وتم نزع أنبوب غالبية الأشخاص الذين عولجوا بالعلاج الخلوي خلال فترة جمع البيانات، فيما انخفضت علامات الالتهاب، والتخثر وتلف الأنسجة، علاوة على ذلك، تم التحقق من أن الدواء لم يقلل من عدد الخلايا الليمفاوية.

وتظهر النتائج أن العلاج الجديد يزيد من وجود الخلايا الليمفاوية التائية «التي تهاجم الفيروس مباشرة» والخلايا الليمفاوية «التي تقوم بتوليف الأجسام المضادة».


2020-07-13

إستراتيجيات علاج كورونا 2020-10-17
5دقائق لاكتشاف فايروس«كورونا» 2020-10-17
WHO:عقار«ريمديسيفير»غير فعال 2020-10-17
لقاح مزدوج للإنفلونزا وكورونا 2020-10-14
أول جراحةفي«العمليات الهجينة» 2020-10-14
5أسباب تفسرالشعوربالتعب والخمول 2020-10-14
الاكتئاب.. ومضادات الذهان 2020-10-12
تجربة«مضاد الورم»بعلاج«التاجي» 2020-10-12
دعم طب الأسرة في الطائف 2020-10-12
نوبل لمكتشفي فيروس التهاب الكبدC 2020-10-07
علامات غير واضحة للسكتة 2020-10-07
لقاح كورونا.. نهاية 2020 2020-10-07
انقطاع التنفس أثناء النوم و«ألزهايمر» 2020-10-04
العرض الأبرز لـ«كورونا» 2020-10-04
التجمع الصحي الثاني 2020-10-04
اختبارسريع للكشف عن المستضدات 2020-10-01
«الروماتويدي»يزيدخطر «السكري» 2020-10-01
ذراع «روبوتية» للأغراض الطبية 2020-10-01
مؤتمردولي لتكنولوجياعلم الأعصاب 2020-09-27
حالة لكل 100ألف مولود 2020-09-27
قائمةبأعراض إصابةالطفل بكورونا 2020-09-27
اختبار«ملحي»في إضعاف«كورونا» 2020-09-19
أطباء «العناية».. وعدوى كورونا 2020-09-19
فيتامين B12 يحسن النوم 2020-09-19
المقترح السعودي لأدوات الحجامة 2020-09-14
التشخيص عن بعد يعتمدعلى المريض 2020-09-14
موعد مؤتمر التغذية السريرية 2020-09-14
إستراتيجيات علاج COVID-19 2020-09-10
أدويةالقلب تقلل خطر«النوبات» 2020-09-10
«حقن»توقف انتشار السرطان 2020-09-10