الأمراض الجلدية


الأمراض الجلدية

البهاق

تعريف:
مرض مزمن يصيب الجلد يؤدي إلى تأثر الخلايا المسؤولة عن لون الجلد في أماكن من الجسم، فيظهر بقع جلدية لونها باهت جداً مقارنة بالجلد السليم المجاور.

الأعراض:
•تغير في لون الجلد بأماكن محددة أو متفرقة من الجلد.
•يكون اللون باهت جداً مقارنة بالجلد المجاور الطبيعي.
•قد يظهر فجأة لدى المريض.
•أحياناً يظهر بمكان واحد ثم يزداد أو يبقى ثابت أو يخف.
•ليس نتيجة التهاب أو حبوب سابقة في الجلد.


الأسباب:
•غير محددة.
•قد تكون هناك أسباب في جهاز المناعة أو ارتباط بأمراض عضوية أخرى لدى بعض المرضى.
•قد يوجد تاريخ عائلي للمرض لدى فئة من المرضى.
•البهاق مرض غير معدي.


الوقاية:
•إن للبهاق تأثير نفسي على المريض، وبالتالي فإن الرضا والطمأنينة في تقبل المرض مما يخفف من تأثير المرض النفسي على المريض، وإن القلق والضغوط النفسية قد تزيد المرض.
•لا يوجد سبب محدد يمكن الوقاية منه.


العلاج:
•الفهم الصحيح لطبيعة المرض، وأنه مزمن ولكنه غير معدي.
• المتابعة مع الطبيب المعالج، وعدم التنقل بين المراكز الطبية والأطباء مما قد يكلف المريض معنوياً وجسدياً و مادياً.
•قد يستخدم الطبيب علاج موضعي أو علاج دوائي بالفم أو علاج إشعاعي مناسب لمرض البهاق، أو طرق علاج جلدية علمية حديثة.
•الالتزام بالعلاج حسب التعليمات الطبية بدقة حتى تحصل الفائدة المرجوة بإذن الله وتقلل بعض المضاعفات من الأدوية.
•تجنب استخدام أدوية بدون استشارة طبية، أو استخدام وصفات من مصادر غير موثوقة طبياً مثل: بعض الوصفات الشعبية التي لا تستند على دليل علمي أو شرعي، أو من خلال بعض الدعايات في بعض وسائل الإعلام، وذلك تجنباً لحدوث مضاعفات من بعض هذه الوصفات.
•الرضا بقضاء الله وقدره.
•الراحة النفسية والطمأنينة والتعايش مع المرض في جميع الأحوال.
•الصبر واحتساب الأجر من الله، وعمل الأسباب الطبية المشروعة، مع اليقين بأن الشفاء من الله عز وجل.


المراجع:

1.Agarawal G. VITILIGO: an Under estimated problem in general practice. BMJ 1997; 315: 889- 890. Internet Site: http://www.bmj.com/
2.Koo J, Lebwohl A. psych dermatology: The mind and skin connection. American Family Physician 2001, December 1. Internet Site:http://www.aafp.org/
3.Hunter j, Savin J, dahl M. Clinical Dermatology. Second edition.
4.Saudi Society of Dermatology and Dermatologic Surgeory. Internet Site: http://www.ssdds.org/


تساقط الشعر

تعريف:
هو تساقط الشعر أكثر من الحد الطبيعي مما يسبب تأثر في الشكل الخارجي لمكان الشعر، وتختلف درجة التساقط من الخفيف الطبيعي إلى الحد المرضي الشديد،وذلك حسب طبيعة التساقط وأسبابه.

الأعراض:
•تساقط الشعر من أحد أماكن نمو الشعر في الجسم، وأكثرها شيوعاً شعر الرأس.
•قد يكون التساقط كلياً أو في منطقة محددة من الشعر.
•قد يكون التساقط مفاجئ وسريع أو تدريجي وذلك حسب المسبب للمرض.
•قد يصاحب التساقط أعراض أخرى حسب المرض المسبب.

الأسباب:
•تساقط طبيعي خفيف.
•ضغوط نفسية مؤقتة كالذي يحدث بعد إجراء عملية أو مرض حاد شديد أو غيرها.
•أسباب عضوية مثل بعض أمراض الغدد أو الالتهابات أو نتيجة تأثر جهاز المناعة أو غيرها.
•أسباب موضعية مثل فطريات في منطقة تساقط الشعر.
•تأثيرات جانبية لبعض الأدوية مثل: الأدوية الكيماوية لعلاج مرض السرطان وغيرها.
•أمراض نفسية.
•سوء التغذية الشديدة.
•غير معروفة.


الوقاية:
•التغذية الصحية المتنوعة.
•الطمأنينة النفسية.
•عدم القلق والمبالغة في التفكير بخصوص التساقط الطبيعي الخفيف.


العلاج:
•تجنب القلق والمبالغة في طلب العلاج في حالة تساقط الشعر الطبيعي الخفيف.
•إن بعض حالات التساقط قد تكون مؤقتة ومن ثم يعود الشعر لطبيعته.
•المتابعة مع الطبيب لمعرفة سبب تساقط الشعر المرضي من خلال أخذ التاريخ المرضي والفحص وإجراء بعض التحاليل عند الحاجة.
•علاج المسبب للمرض.
•الراحة والاستقرار النفسي.
•قد يستخدم الطبيب أدوية موضعية أو عن طريق الفم للمساعدة في نمو الشعر وذلك في حالات معينة.
•استخدام طرق متقدمة في العلاج مثل زراعة الشعرلحالات معينة من الصلع الغير مستجيب للعلاج بالطرق الأخرى.
•المتابعة في مركز طبي واحد وعدم التنقل بين الأطباء.
•الرضا بما قسم الله مع بذل الأسباب الطبية بدون مبالغة وإسراف.


المراجع:

1- Springer K, Brown M, Stulberg D. Common Hair Loss Disorders. American Family Physician 2003; 68(1):93-103.
2- Olsen E. Current and novel methods for assessing efficacy of hair growth promoters in pattern hair loss. Journal of The American Academy of Dermatology 2003; 48(2):253-262.
3- Sinclair R. clinical review. Male pattern androgenitic alopecia. BMJ 1998; 317: 865-869. Internet Site: http://www.bmj.com/
4- Mosley J, Gibbs A. Premature grey hair and hair loss among smokers: a new opportunity for health education?. BMJ 1996; 313:1616. Internet Site: http://www.bmj.com/
5- Al- Khair Y. Hair Transplantation (Abstract). Saudi Medical journal 2000; 21(9): 821-825. Internet Site: http://www.smj.org.sa/
6- Saudi Society of Dermatology and Dermatologic Surgery. Internet Site: http://www.ssdds.org/


حب الشباب

تعريف:
هو أحد الأمراض الجلدية الشائعة في المجتمع لدى فئة المراهقين والشباب من الذكور والإناث، والذي قد يؤثر على نفسية المريض لا سيما عندما يكون حب الشباب في الوجه.

الأعراض:
•حبوب على الجلد تظهر في أماكن معينة من الجسم مثل: الوجه أو الكتفين أو أعلى الصدر أو أعلى الظهر.
•تختلف شدتها من درجة خفيفة إلى شديدة.
•قد تكون مزمنة ومتكررة.
•غالباً تسبب إزعاج للمريض من حيث الشكل أمام الآخرين
لا سيما عندما تكون درجتها شديدة في الوجه.

الأسباب:
•هناك عدة احتمالات لعوامل مؤثرة منها التأثير الهرموني وبعض المواد المفرزة أو البكتيريا الموجودة في الجلد أو عوامل أخرى.
•غير محددة.
•غالباً تكون في سني المراهقة والشباب.
•ليس هناك دليل علمي على ارتباطه بغذاء معين أو عامل نفسي مسبب للمرض كما قد يظن البعض. بل إن حب الشباب قد يؤثر على نفسية البعض بسبب مظهر الحبوب في الوجه.
•ليس مرض معدي، أو بسبب عدم النظافة كما قد يظن البعض.


الوقاية:
•قد لا يوجد سبب محدد يمكن الوقاية منه.
•تجنب المبالغة في استخدام مواد التجميل الصناعية لدى المرأة.
•تجنب حك الحبوب أو العبث بها حتى لا تسوء وتلتهب.


العلاج:
•فهم طبيعة المرض، وأنه أحياناً يكون متكرر ومزمن في سن معينة من الشباب.
•تجنب حك أو خدش الحبوب في الجلد أو محاولة إزالتها.
•عدم المبالغة في استخدام مواد التنظيف أو التجميل.
•المتابعة مع الطبيب المعالج، وتجنب التردد على مراكز طبية متعددة مما يرهق المريض مادياً ونفسياً.
•استخدام العلاج المناسب حسب تعليمات الطبيب، ومن ذلك بعض المراهم الموضعية، أو أدوية عن طريق الفم، أو طرق علاجية أخرى تحدد حسب شدة المرض وحالة المريض.
•عدم المبالغة في استعجال التحسن فوراً، فإن المرض سيتحسن بعون الله ولكن قد يأخذ بعض الوقت، فعليك بالصبر الجميل.
•الطمأنينة النفسية والرضا مع بذل طرق العلاج العلمية بدون إفراط أو تفريط.

المراجع:

1- Purdy S, Langston J, Tait L.Presentation and management of Acne in primary care: a retrospective cohort study. British Journal of General Practice 2003;July: 525-528.
2- Hunter J, SavinJ, Dahl M. Clinical Dermatology.Acne vulgaris. Second edition, Blackwell Science:150-156.
3- Russell J. Topical therapy for Acne. American Family Physician 2000, January 15. Internet Site: http://www.aafp.org/
4- Johnson B, Nunley J. Use of systemic agents in the treatment of Acne Vulgaris. American Family Physician 2000, October 15. Internet Site: http://www.aafp.org/
5- Webster G. Clinical review. Acne Vulgaris. BMJ 2002; 325: 475- 479. Internet Site: http://www.bmj.com/
6- Al- Hoqail I. Knowledge, beliefs and perception of youth toward Acne Vulgaris. Saudi Medical Journal 2003; 24(7): 765- 768. Internet Site: http://www.smj.org.sa/
7- Garner SE, Eady EA, Popescu C, Newton J, Liwan POA. Minocycline for Acne Vulgaris: Efficacy and safety (Cochrane Review Abstract). The Cochrane Library, issue 1,2004. Internet Site: http://www.cochrane.org/
8- Jordan RE, Cummins Cl, Burisaj E, Seukeran DC. Laser resurfacing for facial Acne scars(Cochrane Review Abstract). The Cochrane Library, issue 1,2004. Internet Site: http://www.cochrane.org/

حساسية الجلد

تعريف:
أحد أمراض الجلد الشائعة التي تتكرر أعراضها لدى المريض المصاب بحساسية الجلد، وهي غير معدية ولكنها مزمنة، وتكثر لدى المرضى الذين لديهم تاريخ عائلي لأحد أمراض الحساسية. وتبدأ عادة في سن مبكرة من الطفولة وقد تخف أعراضها مع تقدم العمر لدى بعض المرضى، ويمكن أن تبدأ وتستمر في جميع الأعمار.


الأعراض:
•ظهور تأثرات جلدية نتيجة الحساسية وتكون مزمنة ومتكررة في أماكن محددة من الجسم.
•يصاحبها رغبة قوية بحك موقع الجلد المصاب، وقد تكون الحكة شديدة، وبالتالي قد يسوء مع استمرار الحك، وقد يلتهب الجلد.
•وجود تاريخ لحساسية الجلد أو غيرها من أمراض الحساسية في العائلة لدى بعض المرضى.
•تبدأ غالباً في سن مبكرة من الطفولة وتمتد إلى مراحل العمر، وقد تخف الأعراض مع مضي الزمن لدى البعض، مثل: حساسية الجلد التي تظهر في الخدين لدى بعض الأطفال في السنة الأولى والتي قد تخف فيما بعد أوتظهر في أماكن أخرى في الجسم.
•قد يشتكي بعض المرضى من حساسية موضعية فقط في مكان محدد مثل: اليد عند ملامستها لمادة معينة معروفة تسبب لها الحساسية من تلك المادة فقط.
•لا تكون هذه الأعراض بسبب مرض جلدي أخر طارئ.


الأسباب:
•أحد أمراض الحساسية والتي تزيد احتمالية الإصابة بها مع وجود تاريخ عائلي لمرض الحساسية في الوالدين أو الأخوة أو الأخوات.
•قد تظهر الأعراض نتيجة مسببات معينة للحساسية مثل مواد محددة تحتك بجلد المصاب، أو ملابس مصنوعة من مواد قد تسبب الحساسية، أو أطعمة معينة، أو أدوية محددة، أو نتيجة عوامل بيئية، أو غيرها، وهذه العوامل تختلف من مريض لآخر حسب حساسيته من بعض تلك المواد.
•أسباب غير معروفة في أكثر الأحيان، مع تداخل عوامل متعددة مثل الوراثة وجهاز المناعة وغيرها من العوامل.
•ليس مرض معدي.


الوقاية:
•تجنب مسببات حساسية الجلد إذا كانت معروفة للمريض، مع العلم أنه في كثير من الأحيان قد يصعب على المريض تحديد مسببات الحساسية لديه.
•الاعتدال وعدم المبالغة في استخدام مواد التنظيف للجلد، والعناية الصحية للبشرة بدون إفراط أو تفريط.
•العناية بترطيب الجلد وتقليل جفافه باستخدام مرطب للجلد لا يحتوي على مواد مثيرة للحساسية.


العلاج:
•الفهم الصحيح لطبيعة المرض وأنه متكرر يساعد في تقليل تردد المريض بين المراكز الطبية بحثاً عن العلاج السريع، والاكتفاء بالمتابعة المستمرة مع طبيبه المعالج الذي يتابع حالته.
•تجنب استخدام أدوية أو مراهم بدون استشارة طبية حتى لا يحدث مضاعفات وأثار جانبية من بعضها مثل: سوء استخدام دواء الكورتيزون لفترة طويلة بدون إشراف طبي.
•تجنب مسببات الحساسية إذا كانت معروفة ومحددة للمريض.
•الحرص على ترطيب الجلد وتجنب جفافه باستخدام مرطب للجلد لا يحتوي على مواد مثيرة للحساسية.
•تقليم الأظافر خاصة للأطفال، وتجنب حك الجزء المصاب حتى لا تسوء الحالة وتحدث مضاعفات مثل: التهاب الجلد من جراء الحك.
•قد يصف الطبيب المعالج مرهم يحتوي على الكورتيزون في حالة حساسية الجلد الشديدة، وهو فعال ومفيد إذا أحسن استخدامه حسب التعليمات الطبية بدقة، ويساعد في الإسراع بشفاء المنطقة التي يدهن بها بإذن الله، ولكن ينبغي استخدامه لفترة محددة فقط حيث أن استخدامه لفترات طويلة بدون إشراف طبي يسبب مضاعفات على الجلد والجسم.
•إتباع التعليمات الطبية وعدم استخدام أدوية مجربة من مرضى آخرين من الأقارب أو الأصدقاء أو معلن عنها في بعض وسائل الإعلام بدون استشارة الطبيب المعالج.
•إن حساسية الجلد لا تُعدي مطلقاً، لذا لا ينبغي الخجل أو الخوف منها، بل ينبغي علاجها بطمأنينة وهدوء بعيدًا عن التوتر والقلق الذي قد يزيد الحالة سوءاً.
•إن حساسية الجلد لا تمنع المريض من ممارسة هواياته ورياضته التي يفضلها، وممارسة حياته بصورة طبيعية.
•إن الصبر واحتساب الأجر من الله وتذكر نعمه الكثيرة على العبد يضفي على النفس الراحة والطمأنينة في جميع الأحوال.


المراجع:

1.Leung D, Bieber T. Atopic Dermatitis. THE LANCET 2003; vol 361. January 11: 151-160.
2.Atherton D. Topical corticosteroids in Atopic Dermatitis (Editorial). BMJ 2003; 327: 942-943. Internet Site: http://www.bmj.com/
3.Correale C, Walker C, Murphy L, Craig T. Atopic Dermatitis: A Review of Diagnosis and Treatment. American Family Physician 1999, September 15. Internet Site: http://www.aafp.org
4.Allen B, Luger T. Risk: Benefit ratio is important in treating
a Topic Dermatitis (Letter). BMJ 2002; 325:970. Internet Site:
http://www.bmj.com/
5.Saudi Society of Dermatology and Dermatologic Surgery.
Internet Site: http://www.ssdds.org


الصدفية

تعريف:
مرض مزمن يصيب الجلد وأحياناً قد يؤثرعلى المفاصل، ويؤدي إلى ظهور بقع جلدية تعرف بالصدفية في أماكن محددة، أو أماكن متفرقة من الجسم وذلك حسب شدة المرض.


الأعراض:
•ظهور بقع الصدفية على الجلد في أماكن متفرقة من الجسم في الجهتين: منها المرفق أو الركبة أو الرأس أو المؤخرة أو اليدين أو الرجلين أوغيرها من أجزاء الجلد.
•تختلف عدد الأماكن المتأثرة ودرجتها حسب شدة المرض.
•تأثر أظافر ومفاصل الأصابع أحياناً.
•تأثر المفاصل أحياناً مما يسبب ألام فيها إضافة إلى تأثر الجلد.
•الرغبة في حك الجزء المصاب.


الأسباب:
•عوامل متعددة منها: الوراثية أو تأثر جهاز المناعة أو البيئية وغيرها.
•سبب غير معروف.
•هذا المرض غير معدي.
•يزيد شدة المرض أحياناً: الضغوط النفسية، والالتهابات، وجفاف الجلد، والحك الشديد للجلد، وبعض الأدوية.


الوقاية:
•لا يوجد عوامل محددة علمياً يمكن الوقاية منها.

العلاج:
•فهم طبيعة المرض وأنه مزمن وله علاج ولكنه قد يتكرر.
•الاكتشاف المبكر وعلاج المكان المحدد قبل زيادته.
•العلاج الموضعي ويستخدم عندما تكون المنطقة المتأثرة من الجلد محددة.
•الحرص على ترطيب الجلد بالمرطبات المناسبة وتجنب الجفاف الشديد.
•عدم حك الجزء المصاب.
•العلاج بالأشعة فوق البنفسجية من طرق العلاج المستخدمة.
•العلاج الدوائي ويستخدم عند عدم الاستجابة للعلاج الموضعي أوعندما تكون المنطقة المتأثرة منتشرة بكثرة في الجلد.
•أهمية المتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج، واستخدام العلاج حسب التعليمات الطبية.
•عدم التنقل بين الأطباء والمراكز الطبية، والمتابعة في مركز طبي واحد.
• عدم استخدام وصفات شعبية غير معروفة علمياً، وذلك حتى لا يحدث منها أثاراً جانبية مضرة للجسم.
•عدم التعجل في تحقبق النتائج، وتجنب القلق والضغوط النفسية يساعد بإذن الله في تحقيق الراحة النفسية ومقاومة المرض.
•ينبغي أن لا يؤثر هذا المرض على دراسة المريض أو عمله أوحياته الأسرية والاجتماعية.
•الصبر واحتساب الأجر من الله.

المراجع:
1-Lebwohi M. Psoriasis. THE LANCET 2003; 361(5):1197-1204.
2-Fatani M, Abdulghani M, Al- Afifk. PSORIASIS in the eastern Saudi Arabia. Saudi Medical Journal 2002; 23(2):213-217. Internet Site: http://www.smj.org.sa/
3-Saudi Society of Dermatology and Dermatologic
Surgery. Internet Site: http://www.ssdds.org
4-Pardasani A, Feldman S, Clark A. Treatment of Psoriasis: An Algorithm- Based approach for primary care physicians. American Family Physician 2000, February 1. Internet Site: http://www.aafp.org/
5-Finlay A. Coping with Psoriasis (Letter). BMJ 1995; 310: 1673. Internet Site: http://www.bmj.com/
6-The Psoriasis Foundation Web Site: http://www.psoriasis.org

تأليف

د/ يوسف بن عبدالله بن إبراهيم التركي
استشاري طب الأسرة
مستشفى الملك خالد الجامعي
كلية الطب – جامعة الملك سعود
ص.ب 28054 الرياض 11437
yalturki@ksu.edu.sa



2012-04-16