أمراض الحمل والأمومة


أمراض الحمل والأمومة


خروج الدم أثناء الحمل

تعريف:
نزيف يحدث لدى المرأة الحامل خلال فترة الحمل. وقد يحدث في الشهور الثلاث الأولى من الحمل بسبب شائع وهو احتمالية حدوث إجهاض إذا كان النزيف شديد ومستمر ويصاحبه آلام، أو خلال الشهور المتأخرة بسبب خلل في موضع اتصال المشيمة بالرحم حيث تكون في مكان غير طبيعي مما قد يسبب نزيف. أو نتيجة أسباب أخرى تحددها الطبيبة المعالجة حسب الحالة المرضية.


الأعراض:
•نزيف من المهبل أثناء فترة الحمل.
•تختلف شدة النزيف من مريضة لأخرى.
•قد يصاحب النزيف أحياناً تقلصات في الرحم وآلام.
•قد يحدث النزيف بشكل مفاجئ للمرأة الحامل.
•قد يحدث النزيف في الشهور الأولى أو المتأخرة من الحمل.

الأسباب:
• إذا كان النزيف في الشهور الأولى من الحمل الطبيعي فإنه قد يسبب إجهاض للجنين إذا كان شديداً ويصاحبه تقلصات في الرحم وآلام، وهذا كله بإرادة الله وتقديره عز وجل.
•إذا كان النزيف في الشهور المتأخرة من الحمل فإنه قد يكون بسبب خلل في موضع اتصال المشيمة في الرحم.
•أسباب أخرى غير شائعة تحددها الطبيبة المعالجة.
• حمل خارج الرحم في حالات قليلة وليست شائعة، ويحدث النزيف عادة بين 6-8 أسابيع بعد أخر دورة شهرية، وقد لا تعلم المرأة أنها حامل خارج الرحم بل تعتقد أن الدورة تأخرت عن وقتها المعتاد، وهذا الحمل غير طبيعي بل يحدث خارج الرحم مثل: قناة فالوب، لذا فإنه لا يستمر ويسبب نزيف وألم في أسفل البطن، ويستدعي التنويم في المستشفى للعلاج الجراحي.

الوقاية:
•قد لا يكون هناك سبب محدد يمكن الوقاية منه علمياً، مع أهمية اليقين بأن الأمور بقضاء الله وقدره.
• ينصح بتجنب الإجهاد والحركة الشديدة التي قد تزعج الحامل لا سيما في الشهور الأولى والأخيرة. مع أنه يمكن للمرأة في حملها الطبيعي أن تعيش حياتها الأسرية والاجتماعية بشكل طبيعي.
•الاستشارة الطبية المبكرة عند حدوث نزيف أثناء الحمل.
•إذا حدث نزيف في الشهور الأولى فإنه ينصح بالراحة المناسبة بدون إجهاد جسمي، وذلك حسب ما تقرره الطبيبة المعالجة.
•المتابعة المبكرة في عيادة رعاية الحوامل.


العلاج:
•الطمأنينة والهدوء وتجنب القلق، فإن الخوف والاضطراب يؤثر سلبياً على نفسية الحامل.
•قد يحتاج إلى عمل أشعة صوتية للتأكد من مكان الحمل الطبيعي.
•الراحة المناسبة بدون إجهاد للجسم، وذلك حسب ما تقرره الطبيبة المعالجة.
•قد تنوم بعض الحالات في المستشفى للراحة واستكمال الفحوصات اللازمة والعلاج المناسب وذلك بناء على رأي الطبيبة المعالجة وتقديرها لسبب النزيف ودرجته.
•إن كثيراً من حالات النزيف الخفيفة تتوقف تلقائياً خلال أيام قليلة بإذن الله بدون أي مضاعفات، ويستمر الحمل وتحدث الولادة بشكل طبيعي ولله الحمد والمنة.
•إذا زاد النزيف في الشهور الأولى وحدث إجهاض في بعض الحالات، فإنه ينبغي الرضا بقضاء الله وقدره، والصبر الجميل واحتساب الأجر من الله، فإن الله سيعوض الوالدين خيراً في الدنيا والآخرة.
•إذا كان سبب النزيف حمل خارج الرحم وذلك في حالات قليلة، فإنه يتم التأكد من التشخيص من خلال بعض الفحوصات والأشعة الصوتية، وهذه الحالة تستدعي تنويم المريضة في المستشفى للعلاج الجراحي المناسب حسب ما يقرره الفريق الطبي المعالج.
•الاستشارة الطبية المبكرة مع الطبيبة المعالجة، ولا سيما عند استمرار النزيف أو زيادة شدته.
•متابعة الحامل بانتظام في عيادة رعاية الحوامل، وإتباع تعليمات الطبيبة المعالجة حتى تتم الولادة بيسر وسهولة بإذن الله.
•إذا كان النزيف في الشهور الأخيرة، فإنه ينبغي المتابعة الدقيقة مع الطبيبة للتأكد من موضع المشيمة في الرحم، وتحديد الطريقة المناسبة للولادة الآمنة بإذن الله.
•أهمية التفقه في الدين في ما يتعلق بأحكام خروج الدم وما يتعلق بالصلاة والطهارة، حيث أن الدم الذي يخرج أثناء الحمل لا يعد دم حيض ولا نفاس، فلا تترك الحامل الصلاة لذلك، بل تحافظ على الصلاة المفروضة، وتصلي على قدر استطاعتها. مع أهمية سؤال أهل العلم عند عدم معرفة الحكم الشرعي في بعض المسائل حتى تعبد المرأة ربها على علم وبصيرة.
•صبرالأم واحتسابها الأجر من الله لما تعانيه أثناء الحمل من صعوبات ومتاعب، فإن مكانتها في الإسلام عظيمة. قال تعالى: ( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير) سورة لقمان، الآية 14.

المراجع:

1- Derek Liewellyn-Jones. Fundamental of obstetrics and gynaecology. Abortion, and Antepartum Haemorrhage. Volume 1: Obstetric, 4th edition. Pages:191-216.
2- Everett C. Incidence and outcome of bleeding before the 20th week of pregnancy: prospective study from general practice. BMJ 1997;315:32-34. Internet Site: http://www.bmj.com/
3-Clinical Evidence. Pregnancy and Childbirth. Ectopic pregnancy. Clinical evidence, BMJ publishing group 2004. Internet Site: http://www.clinicalevidence.org
4-Neilson JP. Intervention for suspected placenta praevia( Cochrane Review Abstract). The Cochrane library, issue 1, 2004. Internet Site: http://www.cochrane.org/
5- Albers J, Hull S, Wesley R. Abnormal uterine bleeding. Pregnancy and pregnancy related conditions. American Family Physician 2004, April 15. Internet Site: http://www.aafp.org/


ضعف إدرار الحليب لدى الأم المرضع

تعريف:
قد تعاني بعض الأمهات المرضعات من ضعف إدرار الحليب أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، أو تظن بعدم استطاعتها الإرضاع لعدم وجود حليب في الثدي. مع العلم أن الإرضاع عملية فسيولوجية جعلها الله لدى الأم لحكمة عظيمة وفوائد متعددة صحية ونفسية واجتماعية للأم والرضيع، حيث يتم فيها إدرار الحليب بإذن الله مع استمرار الرضيع لمص الثدي من الساعات الأولى بعد الولادة.


الأعراض:
•ظن الأم المرضع أنه لا يوجد حليب في الثدي لكي تستطيع أن ترضع طفلها بشكل كافٍ.
•ضعف إدرار الحليب لدى بعض الأمهات المرضعات مع تقدم الشهور.
•مفاهيم خاطئة عند بعض الأمهات عن الرضاعة، مع العلم أن الرضاعة مفيدة جداً وواقية للأم والرضيع من العديد من المشاكل الصحية بإذن الله ومن ذلك قلة نسبة سرطان الثدي لدى الأمهات المرضعات مقارنة بغير المرضعات.

الأسباب:
•مفاهيم خاطئة عند بعض الأمهات حول الرضاعة الطبيعية، مما يجعلهن يستخدمن الرضاعة الصناعية.
•بُعد المولود عن الأم وبقاءه أغلب الوقت في حضانة المستشفى بعد الولادة مما يجعل الممرضات في الحضانة يستخدمن الرضاعة الصناعية منذ الأيام الأولى، وقد يحدث ذلك بدون استشارة الأم أحياناً ظناً منهن أنها لا تقدر لأنها متعبة. مع العلم أن الجهات الصحية ومنظمة الصحة العالمية تشجع وتحث بكل الوسائل على تشجيع الرضاعة الطبيعية.
•عدم مص الرضيع للثدي منذ الساعات الأولى بعد الولادة، وبعد أن تكون حالة الأم مهيأة للرضاعة، حيث أن الاستمرار في عدم مص الرضيع لثدي أمه لبضع أيام يقلل إدرار الحليب في الثدي وقد يتوقف لعدم وجود مثير للإفراز من خلال مص الرضيع.
•ضعف الوعي الصحي لدى بعض الأمهات بخصوص الرضاعة الطبيعية وطريقتها وفوائدها على الأم والرضيع.
•ضعف التغذية الشديد لدى بعض الأمهات المرضعات قد يساعد على قلة كمية الحليب من الثدي.
•تأثيرات جانبية لأدوية محدودة.

الوقاية:
•البدء في تهيئة الأم نفسياً للرضاعة الطبيعية، ورفع درجة الوعي منذ فترة الحمل وقبل الولادة.
•البدء في إرضاع المولود منذ الساعات الأولى بعد أن تكون الأم مهيأة لذلك، حيث أن ذلك يساعد في إدار الحليب بإذن الله، ولما يحتويه الحليب في الأيام الأولى من مواد طبيعية مفيدة جداً للرضيع وصحته، ولما يحققه ذلك من ارتباط نفسي وعاطفي عظيم بين الأم ورضيعها.
•الاستمرار في الرضاعة الطبيعية، وعدم التوقف بحجة العمل أو وجود الرضاعة الصناعية، التي لا يمكن أن تكون بمنزلة حليب الأم الطبيعي، وهذا ما أثبتته الدراسات العلمية في فوائد الرضاعة الطبيعية المتعددة على الأم والطفل، ومن ذلك قلة نسبة الإصابة بسرطان الثدي لدى الأمهات المرضعات لفترة كافية مقارنة مع غير المرضعات. قال تعالى: ( والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة) سورة البقرة، الآية233 . مع أهمية إعطاء أطعمة متنوعة ومناسبة للرضيع بعد عمر ستة شهور، واستمرار الرضاعة الطبيعية.
•التغذية الجيدة المتوازنة للأم الحامل والمرضع.

العلاج:
•معرفة أن عملية الرضاعة الطبيعية عملية فسيولوجية طبيعية جعلها الله عند الأمهات، وتستمر لفترة كافية مع استمرار مص الرضيع لثدي الأم وعدم التوقف عن ذلك.
•الرغبة النفسية والقناعة الداخلية للأم في أهمية الرضاعة الطبيعية واستمرارها من الأمور الهامة في العلاج.
•العناية بالغذاء الصحي للأم المرضع.
•الثقة بالله ثم بقدرة الأم على الرضاعة والاستمرار بها يساعد في تحقيق الراحة النفسية والاستقرار العاطفي للأم.
•عدم لوم النفس والشعور بالتأنيب إذا بذلت الأم الأسباب في محاولة استمرارالرضاعة الطبيعية، ومع ذلك ضعف إدرار الحليب أو توقف بإذن الله.

المراجع:

1- Annette E Hay. Volunteer counselors for supporting breast feeding: support for breast feeding must be proactive. BMJ 2004;328:349. Internet site: http://www.bmj.com/
2-Kramer MS, Kakuma R. Optimal duration of exclusive breast feeding( Cochrane Review Abstract). The Cochrane library, issue 1, 2004. Internet Site: http://www.cochrane.org/
3- World Health Organization. Breast feeding and infant and young child nutrition. WHO. Internet Site: http://www.who.int/pub/en/
4-Al- Othman A, Saeed A, Bani I, AL- Murshed K. Mothers’ practices during pregnancy, lactation and care of their children in Riyadh, Saudi Arabia. Saudi Medical Journal 2002;23(8):909-914. Internet Site: http://www.smj.org.sa/
5-Hender L, Kitzinger J, green J. Representing infant feeding: content analysis of British media portrayals of bottle feeding and breast feeding. BMJ 2000;321:1196-1198. Internet Site: http://www.bmj.com/
6-Moreland J, Coombs J. Promoting and supporting breast feeding. American Family Physician 2000, April 1. Internet Site: http://www.aafp.org/
7- Collaborative Group on Hormonal factors in breast cancer. Breast cancer and breast feeding: Collaborative reanalysis of individual data from 47 epidemiological studies in 30 countries, including 50302 women with breast cancer and 96973 women without the disease.( Abstract). Lancet 2002 Jul 20; 360( 9328): 187-95. Internet Site: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed

تأليف

د/ يوسف بن عبدالله بن إبراهيم التركي
استشاري طب الأسرة
مستشفى الملك خالد الجامعي
كلية الطب – جامعة الملك سعود
ص.ب 28054 الرياض 11437
yalturki@ksu.edu.sa


2012-04-20