الفيروسات لا تختفي نهائيا وتظهر في وجود الثغرات


التحور الجيني منحها القوة والشراسة.. مختصون لـ«عكاظ»: الفيروسات لا تختفي نهائيا وتظهر في وجود الثغرات محمد داوود (جدة) شارك من خلال تويتر فيسبوك جوجل بلس اكتب رأيك حفظ أكد لـ«عكاظ» أطباء مختصون أن إعلان الصحة عن عدم رصد أي حالات إصابات بفيروس «كورونا» أمس الأول مؤشر إيجابي يبين أن جميع الخطوات والتدابير الاحترازية التي اتخذت بشأن مكافحة الفيروس هي خطوات إيجابية تتفق مع المعايير العالمية والأسس العلمية لمنظمة الصحة العالمية. وبينوا أن الفيروسات تتمتع بخاصية التحور الجيني وبالتالي فإن ظهورها بعد سنوات من اختفائها أمر وارد متى ما وجدت بيئة الإهمال وغياب الاشتراطات الوقائية، وخير ما يفسر ذلك هو غياب فيروس «ايبولا» سنوات ومن ثم ظهوره مجددا أمس الأول في سيراليون وتسببه في وفاة 5 أشخاص. فيروسات شرسة البروفيسور طارق صالح جمال أستاذ الأنف والأذن والحنجرة في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة ورئيس جمعية الأنف والأذن والحنجرة اعتبر عدم رصد أي إصابات بكورونا أمس الأول مؤشرا إيجابيا نحو انحسار المرض، مبينا أن الفيروسات بشكل عام لا تختفي نهائيا وتعود متى ما وجدت بيئة خصبة ومناسبة لها، فنجد أن انتشار كورونا ازداد في وقت واحد وبشكل مفاجئ لأن الفيروس وجد ثغرات وخللا وغيابا للتدابير الاحترازية وخصوصا إجراءات مكافحة العدوى وبالتالي فإن المصاب بالفيروس عندما راجع المستشفى ساعد على إصابة الآخرين به لأن أساسيات الوقاية كانت غائبة وكان هناك تساهل في التعامل مع المصابين. ولفت إلى أن الفيروسات بشكل عام تعتبر كائنات شرسة وأبسط مثال على ذلك تعدد سلالات وأنماط الأنفلونزا الموسمية فنجد أن هناك 300 نوع وسلالة مما يجعل سهولة إصابة الأصحاء أسرع نتيجة انتقال العدوى برذاذ المصاب وعوامل الطقس المناخية أو استعمال أدوات المريض المصاب. وأكد د. جمال أن الفيروسات من الممكن أن تظل ساكنة سنوات وإذا وجدت أي فرصة فإنها تعاود الظهور لذا فإن خير نصيحة هي الوقاية التي تحد من انتشار الفيروس مهما كانت بساطته وأهمها استخدام المناديل عند العطاس وغسل اليدين فورا، ارتداء كمامة الفم، عدم العطس في اليدين مباشرة ومن ثم مصافحة الآخرين لأن ذلك يعزز من انتقال الفيروس للأصحاء، استخدام المطهرات في تطهير الأيدي وتجنب الأماكن المزدحمة. اختفاء الفيروس وقال استشاري الأمراض المعدية والمشرف على علاج حالات كورونا في مستشفى الملك فهد العام بجدة الدكتور محمد الغامدي، إن عدم تسجيل أي حالة إصابة كورونا أو وفاة لا يعني اختفاء الفايروس من الناحية العلمية ولكن يدل على أن الإجراءات التي اتخذت لمواجهته كانت إيجابية بجانب زيادة الوعي لدى الممارسين الصحيين ولدى أفراد المجتمع في تطبيق أسس الوقاية. وأشار إلى أنه بشكل عام فإن الفيروسات الطبية تعتبر فيروسات شرسة لها هجمات في أوقات معينة وتنتشر بسرق البرق إذا وجدت ثغرات ومناخا مناسبا للانتشار، ومن هنا فإن عدم تسجيل أي إصابة لا يعني التساهل في تطبيق معايير مكافحة العدوى سواء داخل القطاعات الصحية أو خارجها. وتوقع د. الغامدي استقرار الوضع خلال الشهرين المقبلين مع زيادة وعي المجتمع من جهة وطبيعة الفيروس من جهة أخرى والذي عادة ما يزيد انتشاره خلال شهري أبريل ومايو وذلك من خلال التجارب الماضية. التحور الجيني أما الباحثة المتخصصة في الفيروسات الممرضة الجزيئية وعضو هيئة التدريس في جامعة طيبة الدكتورة إلهام طلعت قطان فتقول: لا يمكن القول إن الفيروسات تختفي بمجرد الإعلان عن عدم تسجيل أي إصابة حتى لو كان ذلك على مدى أيام أو شهور أو سنين، فالفيروسات لا تختفي من الوجود وتعود مجددا نتيجة عدة عوامل منها مناخية وبيئية وبشرية، فمتى ما وجدت الفيروسات فرصة ظهورها في نتيجة عوامل الإهمال فإنها تعود مجددا، فنجد مثلا فيروس ايبولا اختفى منذ سنين وعاد مجددا الآن وأدى إلى مقتل خمسة أشخاص في سيراليون وفقا لبيان منظمة الصحة العالمية أمس الأول. ولفتت إلى أن جميع الفيروسات تمتلك القدرة على التحور الجيني أو التطفر والتنقل بين الأنواع المختلفة داخل العائلة الواحدة مما يكسبها القدرة الفتاكة على قتل المصاب إذا كان يتمتع بمناعة ضعيفة، والقدرة على تكوين سلالات جديدة أشد فتكا وإصابة من السلالات الأمية كما هو الحال في فيروسات الأنفلونزا التي نرى تعددها وتشكلها. د. قطان خلصت إلى القول «الوقاية خير من العلاج، فإن وجدت هذه الوقاية وطبقت الاشتراطات الوقائية في المستشفيات بحذافيرها دون تساهل تجنب الكثير من المشاكل التي تسبب في إصابة البشر بالفيروسات المميتة، ولا يقتصر الحديث عن المنشآت الصحية بل على كل فرد في المجتمع الذي يتضاعف دوره وخصوصا في هذه الفترة في النظافة الشخصية وغسل اليدين بشكل دائم وتجنب أماكن الازدحام واستخدام المناديل عند العطاس». الإرشادات الوقائية ويتفق الدكتور محمد محمود زهران استشاري الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الملك فهد بجدة مع الآراء السابقة ويقول: الفيروسات تمتلك خاصية التحور الجيني بشكل عام وبالتالي فإنه لا يمكن القول إن الفيروسات تختفي من حياة الواقع نهائيا، ولكن ما يجعلها غائبة عن الأنظار سنوات متواصلة هو قوة التدابير التي تتخذ في مواجهة الفيروسات المعدية التي تنتقل بالرذاذ أو المخالطة المباشرة مع أي مريض بعدوى فيروسية. وبين أنه للأسف بعض أفراد المجتمع يتساهلون مع الإرشادات الوقائية أو الصحية، فمثلا نجد حاليا أن الصحة والزراعة طالبتا المتعاملين مع الجمال بارتداء الكمامة والقفازات نجد أن نسبة كبيرة لا تتقيد بذلك.

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20140529/Con20140529702477.htm


2014-05-27

كتاب/فيروس كورونا – ماهو وكيف نتقيه؟ 2015-12-04
الوفيات بسبب «كورونا» تصل إلى 290 حالة 2014-06-17
فقيه: انخفاض الإصابة بكورونا %80 وإجراءات استثنائية للحج والعمرة 2014-06-03
نقل مريض كورونا بـ«الإخلاء الطبي» إلى الدمام 2014-05-31
حماية الممارسين الصحيين من «كورونا» بتكثيف التوعية 2014-05-31
«الصحة العالمية»: إجراءات سعودية مشددة وراء السيطرة على كورونا 2014-05-31
أول حالة وفاة بـ«كورونا» في السليل 2014-05-27
إصابة مزدوجة لـ «خمسينية» بكورونا وانفلونزا الخنازير 2014-05-27
خبير ألماني يحسم الجدل حول 6 عينات لكورونا 2014-05-23
حالتا إصابة جديدة بفيروس «كورونا» بجدة والرياض 2014-05-17
مستشفى خاص توقع إصابتي بالضنك وتجاهل مسحة «كورونا» 2014-05-09
الأولوية لـ «كورونا» وإعادة جغرافية الأقسام والعزل والطوارئ 2014-05-09
الحلول تبدأ بمعرفة مصدر الفيروس 2014-05-09
وفاة 5 أشخاص بكورونا وإصابة 7 وشفاء 6 حالات 2014-05-09
باحثون أمريكان يطورون لقاحا تجريبيا لفيروس كورونا 2014-05-09
مناعة الإنسان تتحكم في آلية فيروس «كورونا» 2014-04-30
ضحيتان لـ «كورونا» وتسجيل 16 إصابة جديدة 2014-04-29
خبراء الصحة العالمية يتقصون عن كورونا في جدة 2014-04-29
كورونا !!بين سهولة الوقاية وخطورة الاصابة(pdf) 2014-04-19
وفاة مقيمين في جدة و«5» تحت العلاج 2014-04-19
المنظمة العالمية: لا قيود على السفر أو التجارة بسبب «كورونا» 2014-04-19
تجميع مصابي كورونا بمستشفى الحميات وإلزام شركات التأمين بالعلاج 2014-04-19
حصر مصابي «كورونا» في مستشفى واحد 2014-04-19
أطباء الطب الوقائي وكورونا 2014-04-16