{وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين }


- إن قراءة القرآن والتفكر في معانيه تلقي على قلب المؤمن الطمأنينة، وتذهب عنه القلق وتجعله يعيش متصلاً بالله راضياً بما أعطاه، ومؤملاً فيما عند الله من الخير في الدنيا والآخرة، ولاشك أن الإنسان سواءً كان مريضاً أو معافىً يكون محتاجاً إلى العيش في جو هذه المعاني مستظلاً بظلالها حتى يعيش سعيداً مطمئناً. قال تعالى :

{وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولايزيد الظالمين إلا خساراً} الإسراء82.

- ومن جانب آخر فإن قراءة القرآن على سبيل الرقية لها أثر عظيم في تحقيق العلاج، وبها يمكن أن يتم الشفاء إذا أذن الله بذلك، قال أبي أبي العز الحنفي صاحب كتاب شرح العقيدة الطحاوية : ( فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا والآخرة. وما كل أحد يؤهل للإستشفاء به. وإذا أحسن العليل التداوي ووضعه على دائه بصدق وإيمان وقبول تام واعتقاد جازم واستيفاء لشروطه لم يقاوم الداء أبداً. وكيف تقاوم الأدواء كلام رب الأرض والسماء الذي لو نزل على الجبال لصدعها أو على الأرض لقطعها، فما من مرض من أمراض القلوب والأبدان إلا وفي القرآن سبيل الدلالة على دوائه وسببه والحمية منه لمن رزقه الله فهماً في كتابه ).

ومن الأدلة على مشروعية الرقية وأثرها ، ماورد في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري عن أبي سعيد قال : انطلق نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم في سفرة سافروها حتى نزلوا على حي من أحياء العرب فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم، فلُدغ سيد ذلك الحي، فسعوا له بكل شيء لاينفعه شيء، فقال بعضهم : لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين نزلوا لعله أن يكون عند بعضهم شيء فأتوهم فقالوا : يا أيها الرهط إن سيدنا لدغ وسعينا له بكل شيء لا ينفعه فهل عند أحدكم منكم شيء ؟ فقال بعضهم : نعم والله إني لأرقي ولكن والله استضفناكم فلم تضيفونا فما أنا براقٍ حتى تجعلوا لنا جعلاً. فصالحوهم على قطيع من الغنم فانطلق يتفل عليه وهو يقرأ } الحمد لله رب العالمين { فكأنما نشط من عقال فانطلق يمشي وما به قلبه، فأوفوهم جعلهم الذي صالحوهم عليه، فقال بعضهم : اقسموا، فقال الذي رقى : لانفعل حتى نأتي النبي صلى الله عليه وسلم فذكروا له ذلك فقال : (ما يدريك إنها رقية ؟ ثم قال : قد أصبتم اقتسموا واضربوا لي معكم بسهم).

وقد قال ابن القيم رحمه الله في كتابه " الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي " تعليقاً على هذا الحديث : ( فقد أثر هذا الدواء في هذا الداء وأزاله حتى كأن لم يكن، وهذا أسهل دواء وأيسره. ولو أحسن العبــد التداوي بالفاتحة لرأي لها تأثيراً عجيباً في الشفاء. ولبثت في مكة تعتريني أدواء ولا أجد طبيباً ولا دواء فكنت أعالج نفسي بالفاتحة فأرى لها تأثيراً عجيباً، فكنت أصف ذلك لمن يشتكي ألماً وكان كثيراً منهم يبرأ سريعاً ).

- وينبغي لمن أراد الرقية مــن غيره أن يذهب إلى من عرفوا بالصلاح والتقوى، وعرفوا باتباع ما ورد وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم وسلف الأمة الصالح في الرقية، لأنه يوجد بعض الذين يعالجون بالرقى ممن لايكونون متبعين لما ورد في السنة عن ذلك، وقد يدخلون بعض البدع والشعوذة والطرق غير الصحيحة في أسلوب علاجهم.

د مهدي قاضي

إستشاري طب الأسرة والمجتمع

بقسم طب الأسرة والمجتمع

بكلية الطب –جامعة الملك عبد العزيز


2014-12-31

أحكام تتعلق بصلاة المريض 2014-12-31
أحكام تتعلق بطهارة المريض 2014-12-31
تشريح جثث الموتى 2014-12-31
قرار مجمع الفقه الإسلامي رقم 6 بشأن بنوك الحليب 2014-12-31
حكم نقل الدم 2014-12-31
قرار مجمع الفقه الإسلامي رقم (60/9/6) بشأن زراعة عضو استؤصل في حد أو قصاص 2014-12-31
قرار مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في جدة (جمادى الآخر 1408هـ) بشأن انتفاع الإنسان بأعضاء جسم إنسان آخ 2014-12-31
قرار مجمع الفقه الإسلامي رقم (56/5/6) بشأن زراعة خلايا المخ والجهاز العصبي 2014-12-31
قرار مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في جدة (شعبان 1410هـ) بشأن زراعة الأعضاء التناسلية 2014-12-31
قرار مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في جدة (شعبان 1410هـ) بشأن استخدام الأجنة مصدراً لزراعة الأعضاء 2014-12-31
قرار مجلس المجمع الفقهي الإسلامي لرابطة العالم الإسلامي المنعقد في مكة المكرمة (ربيع الآخر 1405هـ) ب 2014-12-31
قرار هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية حول زراعة الأعضاء 2014-12-31
قرار مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في جدة (شعبان 1410هـ) بشأن البييضات الملقحة الزائدة عن الحاجة 2014-12-31
الموقف الشرعي من التلقيح الاصطناعي 2014-12-31