أحكام تتعلق بالصيام


حكم تعاطي الحبوب لمنع الحيض زمن الصيام والحج

س: هل يجوز تعاطي الحبوب لمنع الحيض لأجل الصيام أو الحج للنساء ؟ وإذا كان يجوز فأيهما الأفضل : تعاطيه أو عدمه بالنسبة للصيام أو الحج أو العمرة ؟

ج: الأصل في هذا الجواز ، ولا نعلم دليلاً يخالف هذا الأصل ، وكون المرأة تصلي والحيض محتبس بسبب تعاطي الحبوب لا أثر له في صحة العبادة ، فإن أحكامه لا تثبت إلا بعد ثبوت خروجه على حسب ما جرت به العادة ، وتركه على سبيل الاحتياط إذا لم تدعُ إليه ضرورة 0 هذا إذا لم يكن له تأثير على سبيل منع الحمل بسبب امتناع الحيض مطلقا ، فإن كان فلا بد من إذن الزوج 0 والسلام عليكم

حكم استعمال المرأة الحبوب التي تقطع الدم في أيام الحيض والنفاس

س: إذا استعملت المرأة ما يقطع الدم في أيام النفاس أو الحيض فما الحكم ؟

ج: إذا استعملت المرأة ما يقطع الدم من حبوب أو إبر فانقطع الدم بذلك واغتسلت – فإنها تعمل كما تعمل الطاهرات ، وصلاتها صحيحة وصومها صحيح .

حكم استعمال حبوب منع الحيض في رمضان

س: بعض النسوة يستعملن الحبوب في شهر رمضان بدون انقطاع لكي لا يأتيهن العذر الشهري ، وهذا حتى لا بفطرن يوماً واحداً من شهر رمضان ، هل هذا العمل صحيح ؟

ج: لا أرى في هذا بأساً ، إذا كان لا يضرهن ، ولا أعلم في ذلك حرجاً ، لأن لهن في هذا مصلحة كبيرة في الصيام مع الناس ، ولعدم القضاء بعد ذلك .

استعمال حبوب منع الحمل لتأخير الحيض للمرأة في رمضان

س: هل يجوز استعمال حبوب منع الحمل لتأخير الحيض عند المرأة في شهر رمضان ؟

ج: لا حرج في ذلك ، لما فيه من المصلحة للمرأة في صومها مع الناس وعدم القضاء ، مع مراعاة عدم الضرر منها ، لأن بعض النساء تضرهن الحبوب .

حكم استعمال الأدوية لمنع الحيض في رمضان

س5: هل يجوز للمرأة استعمال دواء لمنع الحيض في رمضان أو لا ؟

ج5: الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على رسوله ، وآله وصحبه وبعد :

يجوز أن تستعمل المرأة أدوية في رمضان لمنع الحيض ، إذا قرر أهل الخبرة الأمناء من الدكاترة ومن في حكمهم أن ذلك لا يضرها ، ولا يؤثر على جهاز حملها ، وخير لها أن تكف عن ذلك ، وقد جعل الله رخصه في الفطر إذا جاءها الحيض في رمضان ، وشرع لها قضاء الأيام التي أفطرتها ورضي لها بذلك ديناً

و بالله التوفيق ، و صلى الله على نبيا محمد ، و آله وصحبه و سلم .

تناول حبوب منع الحمل في شهر رمضان لمنع العادة الشهرية

س2: امرأة تتناول حبوب منع الحمل في شهر رمضان بغرض منع العادة الشهرية حتى لا تأتيها في شهر رمضان وكذلك في أيام الحج إذا أرادت الحج فما الحكم ؟

ج2: يجوز لها أخذ الحبوب ، لما ذكر من التمكن من الصيام وأداء النسك إذا كان تناولها لا يضر بها .

و بالله التوفيق ، و صلى الله على نبيا محمد ، و آله وصحبه و سلم .

حكم استعمال حبوب منع الحيض في رمضان والحج

س3: عن حكم استعمال حبوب منع الحيض في رمضان والحج لتتمكن من أداء العبادة 0

ج3: الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على رسوله وصحبه 0 وبعد :

لا يظهر لنا ما نع من ذلك ، إذا كان الغرض من استعمالها ما ذكر ، وأنه لا يترتب على استعمالها أضرار صحية. والله أعلم

و بالله التوفيق ، و صلى الله على نبيا محمد ، و آله وصحبه و سلم .

كيفية تناول المريض للعلاج إذا وافق شهر رمضان

س: أفيد فضيلتكم بأنني مريض منذ 13 عاماً بالربو والحساسية الحادة ، وهذا العام سافرت إلى لندن لإجراء فحوصات عامة حيث أن هذا المرض سبب لي مضاعفات حماكم الله 0 وقد قرر لي الطبيب علاجاً لمدة ثلاثة أشهر بانتظام ، كل يوم ثلاث مرات ، وإن هذه المدة المحددة توافق شهر رمضان المبارك 0 أرجو من فضيلتكم التكرم بالإفادة عن كيفية تناولي للعلاج ، حيث أن حالتي تستدعي العلاج ، لأن مرضي بالرئة ، وكل شهر رمضان من كل سنة يحصل عندي تعب شديد من الصيام 0 هذا وأرجو من فضيلتكم الإيضاح عما يسمح به الشرع الحنيف ، حفظ الله فضيلتكم ووفقكم الله لزود العمل الصالح .

ج: إذا كان الواقع من حالك ما ذكرت فلا حرج عليك في استعمال الأدوية حسب الحاجة إليها ، ولو نهاراً ، تخفيفاً لشدة المرض عنك ، ورجاء الشفاء من الله بسبب العلاج شفاك الله 0 ثم إن كان العلاج شماً للدواء بالأنف ، أو إبرى في العضل ، أو الوريد ، تخفيفاً للأزمة الصدرية وتسهيلاً للتنفس – فصومك صحيح ، ولا قضاء 0

وإن كان العلاج تناولاً لحبوب أو شرباً لسوائل فعليك قضاء صوم تلك الأيام التي تنازلت فيها ذلك نهاراً بعد شفائك ، وقدرتك على الصيام ، وإن قدر الله أن يستمر بك المرض وكان العلاج شرباً أو تناول حبوب ولم تقدر على القضاء – فأطعم عن كل يوم أفطرته مسكيناً أو أعطه نصف صاع عن كل يوم من بر أو تمر أو أرز أو نحو ذلك مما تأكلون منه عادة .

و بالله التوفيق ، و صلى الله على نبيا محمد ، و آله وصحبه و سلم .

دواء الربو الذي يؤخذ عن طريق الاستنشاق هل يفطر ؟

س: يوجد دواء مع المرضى بمرض الربو يأخذونه بطريق الاستنشاق هل يفطر أو لا ؟

ج: وقد أجابت اللجنة بما يلي :

دواء الربو الذي يستعمله المريض استنشاقاً يصل إلى الرئتين عن طريق القصبة الهوائية لا إلى المعدة فليس أكلاً ولا شرباً ولا شبيهاً بهما . وإنما هو شبيه بما يقطر في الإحليل وما تداوى به المأمومة والجائفة وبالكحل والحقنة الشرجية ونحوها من كل ما يصل إلى الدماغ أو البدن من غير الفم أو الأنف وهذه الأمور اختلف العلماء في تفطير الصائم باستعمالها : فمنهم من لم يفطر الصائم باستعمال شئ منها .

ومنهم من فطره باستعمال بعض دون بعض ، مع اتفاقهم جميعا على أنه لا يسمى استعمال شئ منها أكلاً ولا شرباً.

لكن من فطَّرباستعمالها أو شيء منها جعله في حكمهما ، بجامع أن كلاًّ من ذلك يصل إلى الجوف باختيار ، ولما ثبت من قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً ) فاستثنى الصائم من ذلك ، مخافة أن يصل الماء إلى حلقه أو معدته بالمبالغة في الاستنشاق ، فيفسد الصوم ، فدل على أن كل ما وصل إلى الجوف اختياراً يفطر الصائم .

ومن لم يكم بفساد الصوم بذلك كشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله ومن وافقه لم ير قياس هذه الأمور على الأكل والشرب صحيحاً ، فإنه ليس في الأدلة ما يقتضي أن المفطر هو كل ما كان واصلاً إلى الدماغ أو البدن ، أو ما كان داخلاً من منفذ ، أو أو واصلاً إلى الجوف ، وحيث لم يقم دليل شرعي على جعل وصف من الأوصاف مناطاً للحكم بفطر الصائم يصح تعليق الحكم به شرعاً ، وجعل ذلك في معنى ما يصل إلى الحلق أو المعدة من الماء بسبب المبالغة في استنشاقه – غير صحيح أيضاً لوجود الفارق ، فإن الماء يغذي ، فإذا وصل إلى الحلق أو المعدة أفسد الصوم ، سواء كان دخوله من الفم أو الأنف ، إذ كل منهما طريق فقط ، ولذا لم يفسد الصوم بمجرد المضمضة أو الاستنشاق دون مبالغة ، ولم ينه عن ذلك ، فكون الفم طريقاً وصف طردي لا تأثير له ، فإذا وصل الماء ونحوه من الأنف كان له حكم وصوله من الفم ، ثم هو يستعمل طريقاً للتغذية في بعض الأحيان ، فكان هو والفم سواء .

والذي يظهر عدم الفطر باستعمال هذا الدواء استنشاقاً ، لما تقدم من أنه ليس في حكم الأكل والشرب بوجه من الوجوه .

و بالله التوفيق ، و صلى الله على نبيا محمد ، و آله وصحبه و سلم .

حكم استعمال البخاخ لمريض الربو

س: أنا رجل كبير في السن ما يقارب 73 سنة ، ومصاب بمرض الربو ، وأستعمل البخاخ الذي عندما تشتد علي نوبة الربو ، وأشعر بالاختناق التام أبخه في فمي ثم تنحل عني هذه النوبة ، وأنا أضطر إلى استعمال البخاخ بكثرة ، لكثرة ما تأتيني هذه النوبات خصوصاً في رمضان فإنني أضطر إلى استعماله عدة مرات في اليوم ، فأنا أسأل : ما حكم صيامي ، وهل علي قضاء أو كفارة ؟ علماً بأنني إذا بخيته في فمي أجد أثره وصل إلى بطني وحلقي

ج: وبعد دراسة اللجنة للآستفتاء أجابت :

بأنه سبق أن صدر منا جواب بالفتوى رقم ( 1240) في حكم استعمال البخاخ ضد مرض الربو في نهار رمضان هذا نصها :

دواء الربو الذي يستعمله المريض استنشاقاً يصل إلى الرئتين عن طريق القصبة الهوائية لا إلى المعدة فليس أكلاً ولا شرباً ولا شبيهاً بهما. وإنما هو شبيه بنا يقطر في الإحليل وما تداوى به المأمومة والجائفة وبالكحل والحقنة الشرجية ونحوها من كل ما يصل إلى الدماغ أو البدن من غير الفم أو الأنف وهذه الأمور اختلف العلماء في تفطير الصائم باستعمالها : فمنهم من لم يفطر الصائم باستعمال شئ منها .

ومنهم من فطره باستعمال بعض دون بعض ، مع اتفاقهم جميعا على أنه لا يسمى استعمال شئ منها أكلاً ولا شرباً.

لكن من فطَّرباستعمالها أو شيء منها جعله في حكمهما ، بجامع أن كلاًّ من ذلك يصل إلى الجوف باختيار ، ولما ثبت من قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً ) فاستثنى الصائم من ذلك ، مخافة أن يصل الماء إلى حلقه أو معدته بالمبالغة في الاستنشاق ، فيفسد الصوم ، فدل على أن كل ما وصل إلى الجوف اختياراً يفطر الصائم .

ومن لم يكم بفساد الصوم بذلك كشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله ومن وافقه لم ير قياس هذه الأمور على الأكل والشرب صحيحاً ، فإنه ليس في الأدلة ما يقتضي أن المفطر هو كل ما كان واصلاً إلى الدماغ أو البدن ، أو ما كان داخلاً من منفذ ، أو أو واصلاً إلى الجوف ، وحيث لم يقم دليل شرعي على جعل وصف من الأوصاف مناطاً للحكم بفطر الصائم يصح تعليق الحكم به شرعاً ، وجعل ذلك في معنى ما يصل إلى الحلق أو المعدة من الماء بسبب المبالغة في استنشاقه – غير صحيح أيضاً لوجود الفارق ، فإن الماء يغذي ، فإذا وصل إلى الحلق أو المعدة أفسد الصوم ، سواء كان دخوله من الفم أو الأنف ، إذ كل منهما طريق فقط ، ولذا لم يفسد الصوم بمجرد المضمضة أو الاستنشاق دون مبالغة ، ولم ينه عن ذلك ، فكون الفم طريقاً وصف طردي لا تأثير له ، فإذا وصل الماء ونحوه من الأنف كان له حكم وصوله من الفم ، ثم هو يستعمل طريقاً للتغذية في بعض الأحيان ، فكان هو والفم سواء .

والذي يظهر عدم الفطر باستعمال هذا الدواء استنشاقاً ، لما تقدم من أنه ليس في حكم الأكل والشرب بوجه من الوجوه .

و بالله التوفيق ، و صلى الله على نبيا محمد ، و آله وصحبه و سلم .

حكم استعمال البخاخ لمريض الربو في رمضان وحكم الإطعام بدل القضاء

س: أنا شخص مصاب بمرض مزمن وهو : الربو – في الشعب الهوائية والرئة – وهذا المرض له معي حوالي عشر سنوات ، وليس له علاج إلا أن يشاء الله – وإذا تغيب عني كثيراً كان ذلك لمدة أسبوعين أو ثلاثة بالكثير – فيضطرني إلى الإفطار لعدة أيام من رمضان كل سنة

السؤال : هل يجوز لي أن أطعم مساكين بدلاً من قضاء الأيام التي أفطرها من رمضان ؟ وفي حالة عدم جواز الإطعام فهل يجوز لي القضاء للأيام التي أفطرتها متفرقة أو متتابعة ؟

ملاحظة : عندي مهدئات مثل بخاخ غاز ، عندما أحس بالمرض أستخدمه ، ويكون هذا يومياً أغلب الوقت – أرجوا التفضل بالإجابة ، وحبذا ما تتأخرون في إيجابي 0

ج: وأجابت بما يلي

إذا كان الواقع ما ذكرت من حاجتك للإفطار في رمضان في بعض الأحيان جاز لك الإفطار وتبقى الأيام التي أفطرتها ديناً في ذمتك ، تقضيها إذا استطعت ، متفرقة أو متتابعة ، لقوله تعالى : ] فمن كان منكم مريضًا أو على سفر فعد من أيامٍ أخر [(1)

ولا يجزئك الإطعام في مثل هذه الحالة عن القضاء

وسبق أن صدر منا فتوى في حكم استعمال البخاخ للصائم برقم (6449)(2) نرسل لك صورتها لمزيد الفائدة .

و بالله التوفيق ، و صلى الله على نبيا محمد ، و آله وصحبه و سلم .

حكم استخدام قطرة الأنف للصائم

س: امرأة استخدمت قطرة للأنف في نهار رمضان لحاجتها إليها وعدم قدرتها على التنفس من الأنف إلا بعد استعمالها ، وقد استمر استعمالها لعدد غير محدد من الأيام ، وتكرر عدة رمضانات تصل إلى ثلاثة رمضانات أو أربعة لا تتذكر ، مع علم المرأة بأن استعمال القطرة في الأنف في نهار رمضان بفطر إذا وصل للحلق ، وهي قد أحست بمرارة الطعم عدة مرات في حلقها ، هل يعتبر ما مضى من صيامها فاسداً ، ماذا يلزمها من صيام أو إطعام

ج: وبعد دراسة اللجنة للأستفتاء أجابت :

بأنه إذا اضطر الصائم إلى استعمال القطرة في أنفه فإنه لا حرج عليه في ذلك ، وصومه صحيح ، إلا أن يجد طعم القطرة في حلقه فإنه يفسد صومه ، ويلزمه قضاء ذلك اليوم إن كان واجبا

و بالله التوفيق ، و صلى الله على نبيا محمد ، و آله وصحبه و سلم .

هل الإبر للصائم تفطر

س: الإبرة ؟

ج: تجتنب إلا من ضرورة للصائم مثلها يحل له الفطر 0 ثم الذي يغلب على الظن أنها تفطر تنتهي إلى كل شئ من البدن ، إلا أن انتهاءها إلى الجوف كانتهائها إلى غيره ، والمعنى والقوة التي فيها هو أبلغ مما يصل إلى الجوف ، فإن ما يصل إلى الجوف يوزع على الأعضاء ، وهذه تصل إلى جميع البدن ، بل الآن موجودة الإبرة التي يتغذى بها من اشتد مرضه ولم يحصل إطعامه من الفم ، فهي تلحق بالمطعومات 0 لكن المشهور عند كثير من العلماء في البلاد الأخرى عدم التفطير ، ولكن هم لا يوثق بهم من ناحية أم كل ما وجد شئ أنكروه أو لا ، ثم سوغوه أخيراً0 أو لا يجرونه على القاعدة الشرعية ، ثم إذا أخذ ما شاء الله فتكلم متكلمون بالجهل صاروا إلى ذلك وأباحوه .

الفرق بين إبرة العرق وغيرها

س:ما الفرق بين إبرة العرق وغيرها ؟

ج: إبرة العرق أبلغ والثانية لها اتصال ونفع .

ولو قدر أن إبرة العرق ما تصل على الجوف ، لكنها شبيهة بالغذاء ، فهي تغذي وينفذ الدواء كله لجميع البدن .

إنا نفتي كثيراً بالفطر ، وصار بيننا وبين بعض كلام في ذلك ؛ إلا أنه الآن وقبل الآن يبقى شئ في النفس ، ومع القول بالفطر احتياطاً ، إلا أن التي في العرق أشد ، ولكن الفتوى هي على المنع.

التوتين في العضد ، والإبرة في العضل والوريد

من محمد بن إبراهيم إلى فضيلة قاضي محكمة الأرطاوي سلمه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

فقد جرى الاطلاع على الاستفهام المرفوع إلينا منكم بعدد 105 وتاريخ 9/8/1383هـ حول التوتين في العضد هل يفسد صوم الصائم ؟ حيث إنه يحصل معه إبرة بنسلين ، وكذلك استفهامكم : هل هناك فرق بين الإبرة في العضل والإبرة في الوريد ؟ .. إلى أخر ما ذكرت .

نفيدكم : أن التوتين – أي : التلقيح ضد الجدري – بشكله المعروف لدينا لا نرى فيه ما يؤثر على صوم الصائم ، وقد ذكر الفقهاء رحمهم الله : أن الصائم لا يفطر بفصد وشرط ونحوهما 0 والمعروف أنه لا يحصل مع التوتين إبر كما ذكرتم .

أما استفهامكم عن الإبر ، وهل هناك فرق بالنسبة لصحة الصيام من عدمه بين استعمالها في الوريد واستعمالها في العضل : فللعلماء في ذلك مقال ، والذي يظهر لنا : أن إبرة الوريد تفسد الصائم ؛ لتحقق دخول مادتها إلى جوف مستعملها ، وقد صرح الفقهاء رحمهم الله بفساد صيام من أدخل إلى جوفه شيئاً من أي موضع كان إبرة العضل فإنه لا يظهر لنا جواز استعمال الصائم لها ، والأحوط تركها .

وبالله التوفيق ، والسلام عليكم .

هل الإبر المغذية تفطر ؟

س: قرأت في بعض الكتب الفقهية ، ومنها كتاب [ فقه السنة ] لمؤلفه الشيخ سيد سابق : أن الإبر المغذية وغيرها لا تدخل عن كريق الجوف أو الفم ليست مفطرة ، وأعلم أن هناك رأياً لبعض الفقهاء يقضي بغير ذلك .

فما الرأي المعروف لدى جمهور العلماء ؟ وجزاكم الله خيراً .

ج: الصواب : أن الإبر المغذية تفطر الصائم إذا تعمد استعمالها ، أما الإبر العادية فلا تفطر الصائم ، والله ولي التوفيق .

حكم التداوي بالحقن في نهار رمضان

س: ما حكم التداوي بالحقن في نهار رمضان سواء كانت للتغذية أو للتداوي ؟

ج: يجوز التداوي بالحقن في العضل والوريد للصائم في نهار رمضان ، ولا يجوز للصائم تعاطي حقن التغذية في نهار رمضان ،


2014-12-31

فقه حج المريض 2016-01-25
موقع الدلـيـل الفقهي 2011-03-05
ملف المفطرات المعاصرة 2006-05-31
الكتاب : الإفادة الشرعية في بعض المسائل الطبية 2010-06-18
فتاوى الطب والمرأة 2010-06-18
الحكم الشرعي لاستقطاع الأعضاء وزرعها تبرعاً أو بيعاً 2007-05-19
قضايا طبية معاصرة 2007-03-03
قرارات مجمع الفقه الاسلامي الطبية 2007-03-01
الاستحالة وأثرها في الطهارة والحل 2016-10-18
أحكام بعض القرارات العلاجية المصيرية 2016-10-18
الأحكام الفقهية المتعلقة بالإيدز 2017-07-13
انفلونزا الطيور من منظور شرعي 2006-05-31
أحكام تتعلق بفتاوى متنوعة 2014-12-31
أحكام تتعلق بالتأمين الصحي 2014-12-31
أحكام تتعلق بالميت و التشريح 2014-12-31