سدنة الطب السعوديون.. نفائس يجب ألا تضيع


سدنة الطب السعوديون.. نفائس يجب ألا تضيع أ. د. عبدالله العبدالقادر من الإنجازات الكبرى التي حازتها المملكة العربية السعودية نتيجة خططها الطويلة المدى في بناء الدولة هو ما تحقق من بناء للعقول السعودية من خلال مناهج التعليم التأسيسية والجامعية والدراسات العليا، وكذلك الابتعاث الخارجي لمختلف معاقل العلم العالمية وبالذات في العالم الغربي. وأعتقد أن قارئي الكريم يعرف يقينا أن من أعظم هذه الثمرات وهذه العقول وبعد 86 عاما على تأسيس الدولة هو المنجز السعودي الطبي الذي تمكن - من خلال الأطباء السعوديين بعلومهم النظرية ومهاراتهم، بل وإسهاماتهم البحثية وبراءات الاختراع والتكريم الدولي - من تحقيق احترام إقليمي ودولي لا أبالغ إذا قلت: إن فيه خصوصية للطبيب السعودي وهذه الخصوصية ليست مجالا للاسهاب في مقالي هذا، لكن أوجز القول: إنها حقيقة مستشعرة قضت بها الله - عز وجل - واجتمعت لها عوامل الإنسان وجودة التعليم الطبي ما فرض خروج العبقرية والتميز للأطباء وعلماء الطب السعوديين في شتى المجالات المبضعية واللا مبضعية، وكذلك البحثية والابتكارية. ومعلوم لدى الجميع كينونة هذا الطبيب السعودي وعوامله المشتركة التي تبرز في حبه لتراب وطنه الذي استدعى وجود الكم الأكبر من هذه الذخيرة الإنسانية الوطنية العظمى على أرض الوطن حتى الآن. ووسط هذه العوالم من الإنجاز التاريخي طالعتنا هذه الأيام بعض التنظيمات العليا التي تتضمن نقصا من الأموال وجدبا في إمداد مستهلكات المهنة ما اقتضى انزعاجا عاما لدى المجتمع الطبي الذي كان ومازال وسيكون جزءا من كيان الوطن في خضم ظروفه المختلفة. وهذا المجتمع الطبي السعودي ليس بحالة استثناء من الطيف الوطني الكبير الذي وضع ثقته في قيادته وهو يعلم بأن ريح الاقتصاد العالمي والظروف الإقليمية والسياسية وما تفرزه الطقوس النفطية العالمية يمكن أن يلقي بظلاله على ممارسة المهنة والظروف المعيشية للطبيب وأسرته ولسان حالهم يقول: إنهم أبناء الجزيرة وأحفاد أصحاب سيدي محمد بن عبدالله (صلى الله عليه وسلم) كما جاء في الحديث الشريف عن عُبادة بنِ الولِيدِ، عن جدِهِ عُبادة بنِ الصامِتِ، قال: «بايعنا رسُول اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلم على السمعِ والطاعةِ فِي العُسرِ واليُسرِ والمنشطِ والمكرهِ، وألا نُنازِع الأمر أهلهُ، وأن نقُوم بِالحقِ حيثُ ما كُنا، لا نخاف فِي اللهِ لومة لائِمٍ». وفي ظل هذا الواقع فإن المرجو من القيادة الصحية في الوطن وعلى رأسها وزير الصحة خبير الحوسبة الالكترونية الذي لا تنقصه الحكمة، النظر بصورة عاجلة جدا لانعكاسات الهبوط الكبير والمفاجئ الذي حل برواتب معظم الأطباء مدنيين وعسكريين نتيجة الأوامر بايقاف بدلات الندرة والتميز والإشراف والعدوى وغيرها. وعلى الوزير الربيعة - أعانه الله - في مثل هذا الظرف الصعب، الذي سيكون أقل إيلاما لو كان متدرجا، عليه التحلي بالحكمة وحسن السياسة بالظهور العلني والفوري، بل وبالحضور الشخصي والاجتماع مع الأطباء كجزء هام من المشاركة النفسية لا سيما أن وجوده كضمير غائب في مثل هذه الظروف امر غير مقبول جملة وتفصيلا. وعليه إذا أراد الله - تعالى - له حضورا أن يمارس فنون القيادة التي استأمنه خادم الحرمين الشريفين عليها فيما يخص الصحة وحراسها في المجتمع السعودي خصوصا في هذه الظروف الصعبة. ومن أولويات فنون قيادة الأطباء احترام عقولهم، وهم - كما يفرض الواقع - من أذكى طبقات البشر قياسا بإنجازاتهم وهو في موقف لا يحسد عليه، لكن الظن فيه حسن - إن شاء الله - وله منا الرأي والمشورة بما يصلح شأن البلاد والعباد. ولعل جذر الحديث لما أريد أن أقول أن الواقع يفرض بذل السبل والأسباب للحفاظ على الطبيب السعودي وهو الذخيرة التي لا تقدر بثمن وبلاده أولى به وجواذب وجوده على أرض الوطن لا تقتصر على هذا الراتب الحكومي الذي لم يكن في يوم من الأيام مرضيا، ما يقتضي النظر الفوري في بدائل الحلول. ولعلك ترى أن الوقت قد حان للفك الفوري عن حالة الحصار النفسي والتنظيمي على الطبيب السعودي التي أوجدت سورا حاجزا لكل أفراد الشعب السعودي والمقيمين لعدم الاستفادة من العقول الفذة والخبرات العالمية للطبيب السعودي داخل مباني مستشفيات الدولة في معظم الأحيان أن هذا الأمر الذي يصوره البعض أنه جلل، قد خلصك من هم اتخاذ قرار الملك عبدالله بن عبدالعزيز - غفر الله له - حيث إن ادراج مكاتب الوزارة جهتكم تحوي مرسوما ملكيا يقضي بالسماح للطبيب السعودي بالعمل خارج ساعات الدوام في القطاع غير الحكومي منذ العام 2007م. وواقع الحال يفرض ذلك الآن وليس غدا، مع القيادة التي لن تتوانى في دعمك لاصدار تنظيم عاجل في هذا الشأن، وليكن معلوما لديكم أن هذه الخيل الأصيلة التي تزين عقد الوطن الطبي قد زرع في جنباتها طرف من كرامة ورثوها من عروق جزيرة العرب.


2016-10-01

تقدم العمر والمشكلات البصرية 2016-10-07
الإعجازالطبي في سنةتحنيك أفواه المواليد 2016-10-03
نصائح طبية 2016-09-28
أريد أن أتبرع... ولكن 2016-09-03
نُقطةُ تحول نحو حياة أفضل 2016-09-03
الحمــلات الصحيــة.. حاجـة وطــن 2016-09-03
السفـر.. وأمراضه 2016-08-27
مستشفياتنا.. بين اليوم وغد (2) 2016-08-15
الطريقة المجربة لرفع الذكاء 2016-07-16
طب الأعشاب الصيني 2016-07-10
5 خطوات لإحداث تغييرصحي في رمضان 2016-06-19
ارتفاع الكوليسترول يهددك بالسكتة الدماغية 2016-06-10
الصوم يحارب أمراض المناعة 2016-06-08
منقَلَة.. وسماعة طبية..؟! 2016-06-08
الصوم يساعد في علاج أمراض المناعة 2016-06-06
«الصحة» ومواعيد المستشفيات 2016-05-22
الطب التلطيفي 2016-05-13
خطـرالإفراط في استخدام المضادات الحيوية 2016-05-13
بين الغالي وكبسولة المضاد..! 2016-05-03
صعوبات المهارات الإدراكية 2016-04-29
مراحل تطور النطق واللغة 2016-04-29
آهٍ من القلب..! 2016-04-26
الأسبرين يخفض نسبة وفيات السرطان 2016-04-24
صحة الجسم تكمن في سلامة الكبد 2016-04-24
أهمية دور الممرضة وهيئة التمريض 2016-04-22
التغذية البديلة 2016-04-22
صعوبات البلع عند الأطفال 2016-04-22
السكري بين المسببات الوراثية والبيئية 2016-04-17
العلاج الوظيفي واضطراب طيف التوحد 2016-04-15