مراحل حدوث الجلطة القلبية!


من أسبابها ارتفاع الكولستيرول والتدخين والضغط والسكري مراحل حدوث الجلطة القلبية! الأعراض هي مرحلة متأخرة من مراحل حدوث الجلطة ولكنها غالباً النذير الأول

خالد النمر

هناك مراحل علمية متسلسلة لحدوث الجلطة القلبية.. وكل مرحلة لها أهميتها المرضية والتشخيصية والعلاجية: المرحلة الأولى: وهي انسداد الشريان التاجي: حيث ان غالبية الناس يعتقد ان الشريان التاجي يكون طبيعيا ثم فجأة ينسد بالدهون !! والحقيقة ان الغالبية العظمى من انسداد الشرايين التاجية هو الفصل الأخير في مسرحيه استمرت احداثها وفصولها عشرات السنين من تأثير ارتفاع الكلسترول والتدخين على بطانة الشريان التاجي ومن ثم تراكمه تدريجيا حتى وصل الى 70% ثم فجأة بسبب ارتفاع الضغط او التدخين حصل هناك جرح في بطانة الشريان فوق هرم الكلسترول وتجمعت الخثرة الدموية لتكمل ما تبقى من 30% ...هذا السيناريو يشكل اكثر من 90% من جلطات القلب في العالم وماتبقى يكون بانقباض الشريان او خثره منتقله من شريان أخر او زيادة لزوجة الدم بسبب مرض مناعي في الأنسجة او زيادة الصفائح الدموية او نقص في بروتينات الدم مثل بروتين سي وبرتين اس . المرحلة الثانية: إيقاف التروية لذلك الجزء من عضلة القلب ...وهذه الجزئية مفيدة جدا في التشخيص المبكر للجلطة حيث يمكن اكتشافها بالتصوير النووي ...ويجب الانتباه انه الى الآن لم تأتي مرحلة الشكوى من الاعراض المرحلة الثالثة: تأخر انبساط ذلك الجزء من العضلة، وذلك يظهر في تصوير الأشعة الصوتية قبل ظهور الاعراض وقبل تخطيط القلب ولذلك هناك دول كثير في العالم تستخدم الطريقتين المذكورة في المرحلة الثانية والثالثة للتشخيص المبكر لجلطة القلب. المرحلة الرابعة: عدم انقباض ذلك الجزء من عضلة القلب الذي يغذيه الشريان التاجي وذلك سهل تصويره واكتشافه في الأشعة الصوتية. المرحلة الخامسة: هي ظهور تغيرات تخطيط القلب وهذا ما يظهر في الطوارئ عند تخطيط القلب وهو يحدث في حوالي 90% من الحالات لكن تظل هناك مجموعه من مرضى جلطات القلب الحادة يكون التخطيط لديهم سلميا لأنهم مازالوا في المراحل السابقة التي ذكرناها ولذلك لابد من الانتظار لتحليل الانزيمات التسلسلي وإذا كانت سليمه فيعمل جهد لشرايين القلب للاطمئنان من عدم وجود تضيق مهم في الشرايين التاجية. المرحلة السادسة: حدوث ألم الصدر!! ولذلك تجد ان الم الصدر هو المرحلة الأخيرة من ست مراحل متسلسله ..فعندما يرى الطبيب ان المريض يشتكي من الم فهو يري فقط قمة جبل الجليد والفصل الأخير لحوادث متسلسله استمرت دقائق او ساعات. أنواع الجلطات في الشرايين التاجية: وهناك أنواع للجلطات التاجيه فمنها ما يحدث في شريان تاجي طبيعي ومنها ما يحدث في دعامه تاجيه سابقه وحدوث الجلطة القلبية الحادة بسبب تخثر الدعامة أخطر بكثير من الجلطة العادية في الشريان الخالي من الدعامات (احتمالية الوفاة حوالي 50% في النوع الاول بينما هي 10% في النوع الثاني). وهي وان كانت نادرة الحدوث الا انها خطيرة النتائج ولذلك وجب التنويه عنها. من أسباب جلطات القلب: والعوامل التقليدية من ارتفاع الكلسترول والتدخين والضغط والسكري هي عوامل تزيد حدوث الجلطات في الشرايين التاجية الطبيعية وفي من لديه دعامات مسبقه ولكن هناك عوامل خاصه تزيد نسبة حدوث الجلطات في من لديهم دعامه سابقه مثل الانقطاع عن تناول مضادات الصفائح الدموية وهو ليس السبب الوحيد في تخثر الدعامة الحاد ولكن هناك عدة عوامل منها ما يتعلق بالدعامة مثل عدم ملاصقة الدعامة لجدران الشريان وكذلك وجود فتق شرياني قبل او بعد الدعامة مباشرة، ولذلك يجب البحث عن اسباب انسداد الدعامة قبل الاشارة بأصابع الاتهام للمريض بتقصيره في اخذ الدواء ....ومن اسباب تجلط الدعامة هو ما يتعلق بالمريض مثل السكري وقصور الكلى ومنها ما يتعلق بالدواء مثل عدم الانتظام عليه او عدم الاستجابة الكافية له في كفاءة منع التصاق الصفائح. ولذلك يجب على كل طبيب ان يوضح لمريضه الأسباب التقليدية والخاصة لحدوث الجلطة القلبية وكيفية الابتعاد عنها وتفاديها فمثلا قبل وضع الدعامة حيث يبين لكل مريض ان هناك دواءين احدهما يجب عليه الاستمرار طول العمر بلا توقف والآخر لمدة سنة واحدة على الاقل قد تستمر باقي العمر اذا اثبتت فحوصات وظائف الصفائح ان لديه زيادة في التصاقيها وقابلية التخثر.. وبالتالي للمريض الخيار في الموافقة على ذلك او الرفض واختيار خيارات اخرى مثل استخدام البالون فقط او الدعامات غير المعالجة او الجراحة.. الخ وكذلك التأكيد على اهمية اختيار المرضى المناسبين لوضع الدعامات الشريانية وتوعيتهم بأهمية الاسبرين والبلافكس والاعراض الجانبية لهما والاستمرار عليهما.. حيث ان لهذا دوراً كبيراً في منع مثل هذه المضاعفات التي قد تودي بحياة المريض وتكون اخطر عليه من مرضه الاساسي الذي وضعت الدعامة من اجله. ادام الله عليكم لباس الصحة.


2016-12-03

مريض الإيدزإلى متى وصمةالعار؟ 2016-12-24
الغذاء الصحي والاكتئاب 2016-12-23
الأدوية العشبية :منافعها و مضارها 2016-12-23
التعاطي الآمن مع الدواء 2016-12-23
تشوهات الجنين 2016-12-21
لقاح سيغير النظرة 2016-12-19
تعايش مريض الهيموفيليا في المدرسة 2016-12-16
الوقاية (أم الدرهم) 2016-12-16
العلاج الغذائي لأمراض الدم 2016-12-16
مشاكل الرضاعة الطبيعية 2016-12-09
التوعية بضغط الدم 2016-11-26
البولي يوريثان لتحسين التئام الجروح 2016-11-22
الحلول الجراحية لمرض «كرون» 2016-11-22
طرق الوقاية من التسمم 2016-11-19
أطفال المدارس والتسمم الغذائي 2016-11-19
الشيخوخةتصيب القدمين بترقق الجلد 2016-11-16
شلل الأطفال.. ليس له علاج ولكن.. 2016-11-14
أول حالة شفاء تام من الإيدز 2016-11-14
نم.. فارغاً 2016-11-07
مرض السكري.. قد يكون سبباً للزهايمر 2016-11-07
هيكلية صناعة القرار الصحي 2016-11-06
لا.. لإنشاء المستشفيات 2016-11-06
توقف التنفس أثناء النوم 2016-11-03
الساعة البيولوجية في الدماغ 2016-11-02
المجلس الطبي السعودي 2016-11-01
علاقة أدمغتنا بأجهزتنا 2016-10-26
النظرة الاجتماعية للنشاط البدني وجسم الإنسان 2016-10-19
تجارب في مهدها ...! 2016-10-17
فرط نشاط القشرة الكظرية 2016-10-09