مزاجك بحسب هرموناتك


مزاجك بحسب هرموناتك

فهد عامر الأحمدي

كلمات كثيرة تصبح مألوفة لدينا دون فهمها فعلا.. فأنت مثلا تسمع كلمة "هرمون" و"هرمونات" لدرجة تعتقد أنك تعرفها (في حين أنك لا تعرفها فعلا).. مازلت أذكر زميلا بدينا أخبرني عن اكتشاف عقار يذيب دهون الجسم خلال أربعين يوماً.. لم أتحمس كثيرا للخبر، فأخذته العـزة بالشحم وأدعى أنه: هرمون معين يفكك دهون الجسم.. قلت: "هرمون معين"؟! .. هل تعرف أصلا ماهو الهرمون؟ .. ثم ماذا تقصد بكلمة "معين" !! أنا شخصيا لم أكن متأكدا حينها من تعريف الهرمون، الأمر الذي دعاني للبحث عن معناه الدقيق.. وأبسط تعريف يمكنني تقديمه اليوم هو أن الهرمونات: مركبات كيميائية تفرزها غدد متخصصة (كالبنكرياس الذي يفرز هرمون الأنسولين، والخصية التي تفرز هرمون التستيرون) بهدف أداء مهام أساسية (مثل حرق السكريات، أو دخول الطفل مرحلة البلوغ) وتعـد بمثابة (رسائل كيميائية محفزة) يتسبب نقصها، أو عدم افرازها بالمرض، أو العجز، أو التخلف (كأن نصاب بالسكر، أو العقم، أو نتوقف عن النمو). وبعض الهرمونات لا تفرز إلا في ظروف خاصة، أو فترات طارئة من حياة الانسان.. فـهرمون الأدرينالين مثلا يفرز في الغدة الكظرية عند تعرضنا للمخاطر، بهدف جعلنا أكثر تنبها واستعدادا (وتشعر بتأثيره بعد انتهائك من أي مغامرة، أو لعبة خطيرة).. وهرمون الحمل يمنح الأم القدرة على التحمل، ويمنع جهاز المناعة من طرد البويضة المخصبة (رغم تضمنها جسما غريبا).. وهرمون اللبتين يخفض شهيتنا للطعام أثناء المرض، كي يحرم الميكروبات من الغذاء (وقرأت قبل أعوام عن محاولات تصنيعه كحبوب تخسيس)... ... وكثير من الهرمونات المعروفة تملك تأثيرا (مزدوجا) على أجسادنا، وأمزجتنا، ومشاعرنا.. فهرمون التستيرون (لدى الرجال) لا يحفز فقط على البلوغ، وبناء العضلات، بـل ويرفع مستوى الرغبة، ويزيد الثقة بالنفس.. ويقابله لدى النساء هرمون الاستروجين الذي لا يحفز فقط على البلوغ، وبروز الصدر، بـل ويتسبب انخفاضه بالعصبية، وضيق الخلق (أثناء الدورة الشهرية خصوصا).. وبعكس الأدرينالين والايبنفرين (اللذين يرفعان الضغط وضربات القلب)، يمنحنا هرمون السيروتونين شعورا بالطمأنينة، والاسترخاء (ويفرز غالبا حين تفعل شيئا تحبه بعيدا عن أعين الناس)... ... والحقيقة هي أن تقلب بعض الهرمونات، يقابله تقلب واضح في حالتنا النفسية والمزاجية.. فهرمون الكورتيسول مثلا مرتبط بمستوى الاجهاد، والأوكسيتوكن بالنشوة الجنسية، والآستيل باليقظة والتنبه، والدوبامين بمستوى النشاط، والجابا بالشعور بالراحة، والنوربينيفراين بالأرق وتقليل ساعات النوم.. أما الإندروفين فيخفف الألم، ويبعث على السعادة، ويفرز غالبا بعد ممارسة التمارين، أو المشي لمسافة طويلة (وكتبت عنه مقالا بعنوان: كيف تنتج أندروفينك الخاص)... ... وعلاقات كهذه تحث شركات الأدوية على انتاج عقاقير تعتمد على تحفيز أو تثبط الهرمونات المسؤولة.. تخيل مثلاً ظهور عقار للحمية يعتمد على هرمون الليبتين المثبط للشهية.. أو تخفيض ساعات نوم الطيارين والعاملين ليلا باستعمال هرمون النوربينيفراين.. أو تحفيز الرغبة لدى الشيوخ، ورفع نسبة عضلاتهم من خلال هرمون التستيرون (الذي يستعمل فعلا في رياضة كمال الأجسام)!! ... وهذه كلها مجرد نماذج لآلاف الهرمونات، (أو الرسائل الكيميائية المحفزة) التي مايزال بعضها مجهولا، أو غير مؤكد ... المهم .. لا تقول "هرمون معين"..


2016-12-27

العمرالمناسب لتقويم أسنان الطفل 2017-03-29
احتماليةإصابتك بمرض الضغط في شبابك 2017-03-29
خطــــر خـلف عجـلات القيـادة 2017-03-25
الصــــرع والمـــدرســــة 2017-03-25
الجهاز العصبي المحيطي ومهامه 2017-03-20
الإمسـاك مـرض العصـــر 2017-03-18
من يتحدث في التغذيةالعلاجية؟ 2017-03-18
تعزيز مبدأ الوقاية من الأمراض 2017-03-18
الغذاء الصحي في المدرسة 2017-03-11
الغذاء الصحي في البيت 2017-03-11
الاكتئاب،كيف يمكن التخلّص منه؟ 2017-03-09
يوم «التغذية العلاجية»العالمـي 2017-03-04
مشروبات الطاقة.. 2017-02-25
النوم مهم لإعادة تنظيم عمل الدماغ 2017-02-25
الحويصلةالصفراويةوتأثيرهاعلى صحةالإنسان 2017-02-21
ما هو الإمساك؟ 2017-02-15
مريض السكري «النوع الأول» 2017-02-07
خشونة الركبةوعملية استبدال المفصل 2017-01-28
الطريقةالمثاليةلقياس ضغط الدم في المنزل 2017-01-18
الأخلاقيات الطبية والأسئلة المصيرية 2017-01-16
كرامة المرضى 2017-01-14
فحوصات ما قبل الزواج 2017-01-11
هشاشة العظام ونقص فيتامين (د) 2017-01-07
أهمية صحة المرأة 2017-01-07
العمل الجماعي بين جميع الأطباء 2017-01-04
التقدم التكنولوجي وتطور النهضة الصحية 2017-01-04
مضادات الهستامين أسئلةواستفسارات 2016-12-31
شتاءجميل فكيف نتعامل معه؟ 2016-12-31
الحكة الشتوية والوقاية 2016-12-31