من يتحدث في التغذيةالعلاجية؟


الدخلاء على التخصص بعضهم يعالج بدون ترخيص وآخرون يصفون الخلطات العشبية بلا تأهيل من يتحدث في التغذية العلاجية؟

عبدالعزيز بن محمد العثمان

قد نشعر أن الدول الغربية أفضل منا في توفر المعلومات الصحية من مصادرها المختصة ولكن الحقيقة أن هذا غير صحيح، فهناك كثير من القنوات التي تبث معلومات غير صحيحة وآلاف الكتب تنشر من تأليف غير مختصين وتكون غالباً مليئة بالأخطاء الطبية والتجاوزات العلمية التي لا تتضح إلا للمختصين الذين يعرفون حقائق الأمور في التغذية العلاجية أو في العلوم الصحية ذات العلاقة بموضوع الكتاب. من أشهر الكتب وربما أكثرها مبيعاً هي كتب (كل حسب بصمة دمك) (Eat Right for Your Type)، وهي مجموعة كبيرة من الكتب لمؤلفين مختلفين ولكن لا يوجد منهم مختص في التغذية العلاجية والسبب ببساطة أن طريقة كل حسب بصمة دمك طريقة غير علمية ولا تعترف بها أي جهة مختصة. من الكتب المشهورة أيضا كتب (الريجيم الكيميائي، أو ريجيم أتكنز) (ِAtkins diet) وهي حمية تعتمد على زيادة تناول البروتين وتقليل النشويات جداً أو منعها نهائياً. هناك ثقة عامة في الكتب المؤلفة بدون معرفة مؤلفيها، وإن صاحب نشر الكتاب حملة دعائية عنه فإن مبيعاته سترتفع بالذات إن وفق كاتبه في عنوان ملفت للانتباه أو مثير لفضول الاطلاع عليه مع اسلوب عرض شيق وجذاب ومتسلسل، بمعى أن صحة المادة العلمية قد لا تكون هي المحدد لنجاح كتاب أو كاتب، وبصفة عامة يظل هواة الكتب وعشاق القراءة محدودين إذا ما قورنوا بمتابعي وسائل التواصل الاجتماعي أو القنوات الإعلامية المرئية والمسموعة. وهنا تبرز مشكلة أكبر من الكتب المؤلفة من أشخاص غير مختصين، فقد تصدر للحديث عن الطب والصحة والتغذية العلاجية كثير من غير المختصين فنعرف أشخاصا يتولون علاج المراجعين في بعض العيادات وهم ليسوا متخصصين في التغذية العلاجية أو أي تخصص صحي أصلاً، ومنهم من يستخدم خلطات الأعشاب ومنهم من يزيد عليها في استخدام ما يسمى بالإيحاء والطاقة وغيرها من الممارسات غير العلمية والطبية وغير النظامية، وتلقى رواجاً بين البسطاء والسذج. هؤلاء لا بد لهم من وقفة حازمة من الجهات التشريعية والتنفيذية الصحية لمنع خطرهم على الناس. الفئة الأخرى التي يوجد لديها ملاحظات أو تجاوزات عند الحديث عن التغذية العلاجية هم بعض أساتذة الجامعات في تخصصات العلوم أو الزراعة أو التربية الرياضية وحتى من بعض الممارسين الصحيين مثل الأطباء والصيادلة الذين يربطهم قاسم مشترك مما يجعل الممارس الصحي مطلعاً بدرجات متفاوتة على التخصصات الطبية الأخرى، وحقيقة لا أدري كيف أوصل الرسالة لمثل هؤلاء المختصين الذين وصل بعضهم لمستوى عالم ومرجع في تخصصه وبعضهم مشهور إعلامياً ولكن عند الحديث في غير تخصصه مثل التغذية العلاجية ينطبق عليهم عبارة (من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب) وبالتأكيد هم لا يعلمون خطأ ما تحدثوا عنه، حقيقة نجد صعوبة في تصحيح الملاحظات المعلنة على الملأ احتراما وتقديراً لهم ولعلمهم وخبراتهم المشهودة في تخصصاتهم الأساسية.


2017-03-18

متلازمة الإعياء المزمن 2017-04-25
الغذاء المتوازن أساس الصحة 2017-04-25
السكتة الدماغية 2017-04-25
الحمى المالطية 2017-04-22
مفاهيم خاطئةحول مكافحةالعدوى 2017-04-22
السلامة الجراحية للمرضى ! 2017-04-20
الجيل الجديدمن مضخات الإنسولين 2017-04-18
الإمساك المزمن لدى الأطفال 2017-04-16
«سرطان» القلب.. نادر جداً 2017-04-13
السنة الأولى من عمر الطفل 2017-04-11
داء النقرس 2017-04-11
متلازمة قلق الساقين 2017-04-11
العدسات في الغبار يضعف البصر 2017-04-05
المعرفة.. خط دفاعك الأول 2017-04-05
من يثبت إنجاز المبتعثين.. 2017-04-03
مريض بالعبقرية 2017-04-03
ورم ( ارومي ) في الكبـد 2017-04-01
الطفل والعلاج باللعب 2017-04-01
العلاج الكيميائي 2017-04-01
جدري الماء ومريض السرطان 2017-04-01
العمرالمناسب لتقويم أسنان الطفل 2017-03-29
احتماليةإصابتك بمرض الضغط في شبابك 2017-03-29
خطــــر خـلف عجـلات القيـادة 2017-03-25
الصــــرع والمـــدرســــة 2017-03-25
الجهاز العصبي المحيطي ومهامه 2017-03-20
الإمسـاك مـرض العصـــر 2017-03-18
تعزيز مبدأ الوقاية من الأمراض 2017-03-18
الغذاء الصحي في المدرسة 2017-03-11
الغذاء الصحي في البيت 2017-03-11