الإمساك المزمن لدى الأطفال


الإمساك المزمن لدى الأطفال

د. علي العسيري *

يختلف تعريف الإمساك تبعاً لعمر الطفل ونوع الغذاء، فالإخراج الطبيعي عند الطفل الرضيع عادة ما يتراوح بين مرتين إلى خمس مرات في اليوم، وفي بعض الحالات القليلة قد لا يتبرز الطفل السليم لمدّة ثلاثة أيام، وذلك عندما تكون رضاعته طبيعية، وبعد السنة الأولى يعد عدم إخراج الطفل لمدة ثلاثة أيام إمساكاً، خاصّةً عندما يصاحب عملية الإخراج تعصّر الطفل وبكائه واستغراقه وقتاً طويلاً أثناء عملية الإخراج، وفي بعض الحالات قد يخرج الطفل المصاب قطعاً صغيرة فقط من البراز أو إفرازات سائلة تلوث ملابسه الداخلية. يعد الإمساك من الأمراض الشائعة عند الأطفال التي قد تؤرّق الطفل وأهله، ويصعب عادةً تحديد سبب معين للإمساك، لكن هناك عوامل قد يساهم أحدها أو بعضها مجتمعةً في الإصابة بالإمساك. منها الأسباب الغير عضوية، وهي الشائعة وتمثل 95% من الحالات، مثل: طبيعة التغذية، وتغيير نوع الحليب، ومحاولة تدريب الطفل على استخدام المرحاض، ويسهل عادةً علاج تلك الأسباب، أما الأسباب العضوية أو المرضية فهي نادرة، ولكن يعتبر تشخيصها ومعالجتها مبكراً في غاية الأهمية نظراً لخطرها على صحة الطفل. تلعب نوعية غذاء الطفل دوراً رئيسياً في تحديد عدد مرات الإخراج وسهولته، فالوجبات التي تحتوي سعرات حرارية عالية كالحليب والأرز والحلويات والخبز الأبيض يتم امتصاص أغلبها، مما يؤدي إلى تأخر إخراج الفضلات والتخلص منها، وبالتالي تتجمع في الجزء الأخير من الأمعاء أو ما يسمى بالمستقيم لفترة أطول، وتجف تدريجياً، تاركة فضلات أكثر صلابة ذات حجم كبير يصعب على الطفل إخراجها، كما أنه من الممكن أن يكون الإمساك في حالات نادرة ناتجاً عن حساسية الطفل لبعض الأغذية كالحليب الصناعي. يؤدي الإمساك وبقاء البراز فترة طويلة في الأمعاء إلى زيادة حجمه وتصلبه؛ لذلك يصعب على الطفل إخراجه، وبعد محاولة شاقّة قد يؤدي خروج البراز المتصلب إلى حدوث شرخ أو جرح في فتحة الشرج، مما يسبب ألماً شديداً عند الإخراج، ونتيجة لذلك يقاوم الطفل عملية الإخراج التي تصبح مؤلمة نتيجة وجود الشرخ مما يزيد من حدّة الإمساك لدى الطفل، ويستطيع الطبيب المتخصص تشخيص الشرخ عن طريق الفحص الإكلينيكي، وتتركز طريقة علاجه على علاج الإمساك المصاحب له ومسبباته، كما قد يصف الطبيب بعض الكريمات الموضعية لتخفيف الآلام المصاحبة. تعتبر المواد الغذائية الغنية بالألياف كالخضار والفواكه عنصراً أساسياً في الوجبة المتوازنة، فنظراً لعدم قدرة الجسم على هضمها وامتصاصها، تكوّن الألياف الجزء الأكبر من الفضلات، وتساعد على بقاء الماء فيها مما يجعلها طرية، ويساهم ذلك على سهولة إخراجها والتخلص منها، لذلك ينصح أيضاً بالإكثار من الماء والسوائل لتفادي الإمساك. في أغلب الحالات لا يوجد خطورة مباشرة على صحة الطفل، ولكن بعض حالات الإمساك الشديد قد تدل على وجود مرض عضوي، ومن تلك الحالات الإمساك المزمن منذ الولادة، أو إمساك حديثي الولادة خاصّة عندما يكون مصحوباً باستفراغ متكرر، وكذلك عندما يصاحب الإمساك انتفاخ في البطن، أو صعوبة في الأكل، وبطء في النمو، أو فتور في نشاط الطفل، أو ضعف في العضلات والأعصاب، وفي تلك الحالات يجب الإسراع في مراجعة استشاري جراحة الأطفال لتحديد التشخيص وتقديم العلاج المناسب. في حالة الإمساك الشديد يؤدي تراكم الفضلات في المستقيم أو الجزء الأخير من الأمعاء إلى توسع ذلك الجزء، مما يفقده القدرة على الانقباض بشكل فعال للتخلص من الفضلات، ويزيد من حدة الإمساك، كما قد يصاحب الإمساك الشديد فقدان القدرة على التحكم في البراز بشكل مؤقت، كما قد يؤدي في بعض الحالات إلى فقدان للشهية، وضعف في نمو الطفل، وعادةً ما تتحسن تلك الأضرار عند تقديم العلاج المناسب. يتطلب علاج الإمساك المزمن تعاوناً كبيراً من قبل الأهل وخاصّة الأم، وكما يتطلب الكثير من الصبر والالتزام بمتابعة الطبيب واتباع إرشاداته، ويعتبر تغيير نمط وطبيعة الغذاء الخطوة الأولى في العلاج الصحيح، وفي بعض الحالات تكون هي الخطوة الوحيدة اللازمة للتخلص من الإمساك، يحتاج الطفل عادةً في المراحل الأولى إلى أدوية ملينة تساعد على ترطيب الفضلات، وبالتالي سهولة إخراجها، وبإمكان الأم تعديل الجرعة حسب إرشادات الطبيب لتضمن الاستجابة المثالية، حيث بإمكانها تقليل أو زيادة الجرعة حسب حالة الإخراج عند الطفل. لا يستدعي الإمساك المزمن أي تدخل جراحي إلا في حالات نادرة منها على سبيل المثال: الإمساك العضوي الناتج عن انسداد الأمعاء، أو الإمساك المصاحب للإصابة بأمراض عصبية مزمنة، وتتمثل الجراحة إما في استئصال الجزء المسدود أو إحداث آلية صناعية للتخلص من الفضلات عند الحاجة. قسم جراحة الأطفال


2017-04-16

متلازمة الإعياء المزمن 2017-04-25
الغذاء المتوازن أساس الصحة 2017-04-25
السكتة الدماغية 2017-04-25
الحمى المالطية 2017-04-22
مفاهيم خاطئةحول مكافحةالعدوى 2017-04-22
السلامة الجراحية للمرضى ! 2017-04-20
الجيل الجديدمن مضخات الإنسولين 2017-04-18
«سرطان» القلب.. نادر جداً 2017-04-13
السنة الأولى من عمر الطفل 2017-04-11
داء النقرس 2017-04-11
متلازمة قلق الساقين 2017-04-11
العدسات في الغبار يضعف البصر 2017-04-05
المعرفة.. خط دفاعك الأول 2017-04-05
من يثبت إنجاز المبتعثين.. 2017-04-03
مريض بالعبقرية 2017-04-03
ورم ( ارومي ) في الكبـد 2017-04-01
الطفل والعلاج باللعب 2017-04-01
العلاج الكيميائي 2017-04-01
جدري الماء ومريض السرطان 2017-04-01
العمرالمناسب لتقويم أسنان الطفل 2017-03-29
احتماليةإصابتك بمرض الضغط في شبابك 2017-03-29
خطــــر خـلف عجـلات القيـادة 2017-03-25
الصــــرع والمـــدرســــة 2017-03-25
الجهاز العصبي المحيطي ومهامه 2017-03-20
الإمسـاك مـرض العصـــر 2017-03-18
من يتحدث في التغذيةالعلاجية؟ 2017-03-18
تعزيز مبدأ الوقاية من الأمراض 2017-03-18
الغذاء الصحي في المدرسة 2017-03-11
الغذاء الصحي في البيت 2017-03-11