السلامة الجراحية للمرضى !


منظمة الصحة العالمية تبنت عدداً من المبادرات وركزت على رعاية الطوارئ والرعاية الجراحية الأساسية السلامة الجراحية للمرضى ! يجب أن يناقش الجراح وطبيب التخدير وفريق التمريض أية مشكلات أساسية لإدارة مرحلة تماثل المريض للشفاء

أحمد الزبيدي

بعد التهويل الإعلامي غير المنضبط والذي زعزع ثقة القارىء في كل شيء من إنتاج حبة الرغيف إلى الصعود إلى الفضاء مروراً بعالم الطب والصحة الجسدية، أصبح كثير من المرضى يتوجس خيفة من حرفية العاملين بالمجال الصحي لا سيما وأن الإعلام سلط سيفه الساطع على المضاعفات الطبية أو ما يسميه (بحق وغير حق) الأخطاء الطبية. فعند دخول المريض إلى المستشفى تساوره الهواجس والشكوك والظنون في سلامة الإجراء الصحي الذي سيتم له. تتضح لنا هذه المخاوف والقلق النفسي عند شريحة عريضة من المرضى -ولا ألومهم- عندما يُبلغ المريض أنه يحتاج لعملية جراحية خلصه مما ألمَ به. فبعض المرضى يوصني قبل أن أجري له العملية أن أتوخى الحذر وأن أعمل له العملية المتفق عليها وأن لا يقع خطأ طبي له. ما لا تعلمه عزيزي القارىء هو أن كثيرا من المستشفيات المرجعية التخصيصية ومستشفيات الخدمة العامه تطبق فيها معايير السلامة الجراحية بكل حذافيرها حتى لا يقع خطأ طبي ما أمكن الفريق الجراحي لهذا من سبيل. فقد قامت منظمة الصحة العالمية بتبني عدد من المبادرات العالمية والإقليمية لتناول مسألة السلامة الجراحية. ركزت المبادرة العالمية على رعاية الطوارئ وعلى الرعاية الجراحية الأساسية. كما قامت الدولة -رعاها الله- بإنشاء المركز الوطني السعودي لاعتماد المستشفيات والذي يلزم المستشفيات العاملة في كافة قطاعات الدولة العزيزة بتطبيق شروط جودة وسلامة صارمة، تضمن بعد الله سلامة كل المتواجدين في مبنى المستشفى من مرضى ومراجعين ومرافقين وعاملين. فبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، تم وضع بروتوكول خاص بالجراحة الآمنة في المستشفيات وذلك في إطار جهود ترسيخ ثقافة سلامة المريض في مختلف جوانب الرعاية الصحية التي تقدّمها لمرضاها. يهدف البروتوكول إلى أن يضمن بصورة منهجية وفعالة أن جميع الظروف مثالية لسلامة المريض وأن جميع أفراد الفريق الطبي مميزون ويمكن محاسبتهم وحتى نضمن تجنب أي خطأ في هوية المريض أو موضع ونوع الجراحة تجنبًا تامًا. يؤدي هذا الإجراء إلى توحيد وتعزيز منهج العلاج الجراحي للمرضى من خلال تحسين مستوى الاتصال والتواصل، والتشجيع على روح الفريق الواحد في العمل. فعند اتباع بضع خطوات حاسمة، يمكن أن يحد أخصائيو الرعاية الصحية من معظم المخاطر الشائعة الممكن تجنبها والتي تهدد حياة وسلامة مرضى العمليات الجراحية. تشبه قائمة التحقق والمراجعة المتبعة في الإجراءات الجراحية إلى حد بعيد قائمة التحقق والمراجعة التي يستعملها الطيارون قبل كل رحلة طيران بهدف التقليل من فرص الأخطاء البشرية. تنقسم القائمة المرجعية بصورة أساسية ثلاث مراحل مختلفة للعملية الجراحية، تتطابق كل مرحلة منهم مع فترة معينة من مسار العمل الطبيعي: قبل التخدير، وقبل مباشرة الجراح لعمله وقبل مغادرة المريض غرفة العمليات. وفي كل مرحلة يجب أن يؤكد "منسق المراجعة" قيام الفريق الجراحي بإتمام المهام المذكورة قبل متابعة الإجراء الجراحي. وتشتمل قائمة التحقق والمراجعة على سلسلة من البنود القياسية التي يقوم الفريق الجراحي بالتحقق منها مباشرة قبل وبعد كل مرحلة، ومن هذه البنود التحقق من اسم المريض، وبيانات العملية الجراحية المخطط لها، وتقرير فيما إذا كان المريض يُعاني من حساسية أو أية أعراض أو مضاعفات تستدعي الأخذ بعين الاعتبار من قبل الفريق أثناء العملية الجراحية. ففي مرحلة ما قبل تخدير المريض، يجب أن يؤكد المريض شخصيته وموضع إجراء الجراحة والجراحة التي يتم إجراؤها وأنه موافق على إجراء تلك الجراحة. ويجب تعليم موضع الجراحة إن أمكن. ثم يجب مراجعة ومناقشة كمية الدم المتوقع أن يفقدها المريض ويجب إتمام التحقق من سلامة البنج التخديري. أما في مرحلة قبل البدء في إجراء الجراحة (أي قبل الشق الأول)، يجب أن يأخذ الفريق بأكمله وقتًا مستقطعًا (توقف)، يعرف جميع الأفراد الموجودين داخل الغرفة أنفسهم بالاسم والمنصب. ثم يؤكد الجراح وطبيب التخدير اسم المريض والجراحة التي ستتم وأي أحداث خطيرة يتوقع حدوثها. ثم يعطى المريض المضادات الحيوية اللازمة ويتم تنبيه أخصائيو الأشعة لكي يتواجدوا إن كان هناك حاجة لهم. وقبل قفل البطن أو الصدر أو إنهاء العملية وقبل مغادرة المريض غرفة العمليات، هناك إجراء وهو مراجعة أخيرة يقوم بها فريق التمريض في العادة. فيتم مراجعة عدد الأدوات والإسفنج والإبر، ثم يتم فحص الجهاز والعينات حسب التعليمات المناسبة. ثم يجب أن يناقش الجراح وطبيب التخدير وفريق التمريض أية مشكلات أساسية لإدارة مرحلة تماثل المريض للشفاء. ثم يخرج المريض إلى غرفة الإفاقة بعد أن من الله عليه وعلى الفريق الجراحي بجراحة موفقه بإذنه تعالى وإلى أن ألقاكم في مقال جديد. ما لا تعلمه أن كثيراً من المستشفيات تطبق معايير السلامة الجراحية بكل حذافيرها


2017-04-20

معدن البوتاسيوم وعلاقته بالقلب 2017-10-17
جرعة الأنسولين «التصحيحية» 2017-10-17
حتى لايبقى مستوى سكرك مرتفعاً 2017-10-17
لا تتجـاهـلـوا الطفـل المتنـمـر 2017-10-12
طب الطوارئ.. النشأة والتطور 2017-10-12
الأذكياء لا يقلقون 2017-10-10
آلام النمـو عند الأطفال.. 2017-10-10
الـرجفـان الأذيني.. 2017-10-05
أهميةفرق قياس الضغط بين الذراعين 2017-10-05
الحمض الأميني ميثيونين وعلاقته بالدهون 2017-09-28
حموضة السكر الكيتونية 2017-09-26
كيف نحافظ على شباب قلوبنا!! 2017-09-21
إنذار مبكر للإصابةبنوبةقلبية 2017-09-21
«السُكّر» القاتل الصامت 2017-09-17
مرحلة الطفولة للفتاة 2017-09-17
الــــــولادة 2017-09-17
إهمال وجبةالإفطاروالإصابةبالسكري 2017-10-09
نوبات السكري وسلامة المرضى 2017-08-30
وظائف مضخة الإنسولين 2017-08-22
في بيتنا جهاز تحليل سكر 2017-08-22
دليلك إلى الفحص الطبي الشامل 2017-08-12
مرضى السكري أثناء النوم 2017-07-30
أدوية الباركنسون 2017-07-23
ألزهايمـــر 2017-07-23
شيء من أمراض الجهاز العصبي 2017-07-23
كيف أحافظ على سلامة كليتي؟ 2017-07-23
الماء.. المكون الحيوي 2017-07-23
فحص السائل الأمنيوسي 2017-07-16
فحص خلايا المشيمة 2017-07-16
فحـص دم الحبـل السـري 2017-07-16