كله بصر


كله بصر بحثت عنها فً كل مكان, شعرت بالٌأس من أن أجدها ..لٌتها كانت سماعتً أو أي شًء آخر.. تلك هً نظارتً ! من بٌن األعمال الروتٌنٌة التً أقوم بها كل صباح مشرق, قاصدة مقر عملً, انتهٌت من غسل وجهً عندما اعترضنً اختفاء نظارتً, رغم أنً كنت أرتدٌها قبل لحظات! بحثت و بحثت لكنً لم أجد لها أثر, كان الضباب ٌكسو كل ما حولً, الحواف الحادة تحولت إلى بقع لونٌة هنا و هناك, استدل بها على مواقع األشٌاء.. ذرعت األماكن التً دخلتها قبل قلٌل, لكن لم أجدها, لذا قررت أن أتم المهام التً ٌجب أن أنجزها عل دون جدوى! ًّ أجدها فً األثناء لكن أٌ ضاً التف ُت إلى عقارب الساعة, فإذا به قد حان وقت الخروج, خطرت ببالً فكرة االستغناء عنها, لكنً سرعان ما شعرت بالحزن إذ ال ٌمكننً ذلك فأنا فً دورة بقسم األشعة و كل ما أحتاجه من أدوات, هً عٌنً!! ًّ ل أن أفكر بجدٌة.. شعرت أنً مقٌدة ..شعو كن ما الحل؟! عل ر ٌمازجه الحنق و رغبة بالبكاء!! إذ كٌف لشًء صغٌر كهذا ٌتسبب فً تأخٌري, و قد كنت مستعدة للخروج. قٌدتنً إحدى حواس ًّ الخمس التً أنعم هللا بها علً بل إنها حواسً الخمس كاملة ٌنقص إحداها شًء من الوضوح فقط.. فً األثناء .. ها أنا وجدت عزٌزتً أخٌراً!! لم تكن مخبأة فً أي مكان كانت بجانب سرٌري فقط, ٌبدو أنً لم أرتدٌها أصال عند استٌقاظ ًً!! خطفتها و هرولت مسرعة إلى الباب, و كأنً كمن أطلق للتو سراحه. ارتدٌتها فأصبح بصري أكثر حدة, لكن هذه المرة لٌس للحواف الحادة فحسب, بل أراها بنظارتً مسبقاً إنً أصبحت أرى أشٌاء لم .. كما ٌقال ٌعرف المرء قٌمة الشًء عندما ٌفقده.. ففً الطرٌق أفكار كثٌرة تزاحمت فً مخٌلتً, و المشاعر هً األخرى أوقدتها بنات أفكاري, أو لنقل نظارتً.. إحداها هو طف ٌل صادفته فً السوق, كان ٌبدو لً فً ربٌعه الخامس, وقد طلب من ٌئا ت منه لعدم تمكنها بهدوء, فإذا به ٌضرب رأسه فً األرض و ً أمه ش فاعتذر الجدار بكل ما أوتً من قوة, وهو ٌبكً بحرقة. ٌا إلهً أي حالة من االحتراق و اإلحباط وصل لها هذا الصغٌر حتى ٌلجأ لسلوك كهذا ! ,ً هالنً صوت االرتطام, و ربما نظرات الدهشة والخوف التً شردت من عٌن هً التً دفعت بأمه ألن توجز لً و هً تحاول اإلمساك به؛ هذا هو سلوكه عندما ال نستطٌع تلبٌة ما ٌرٌد.. إن طفلً "كفٌف"! كنت أسأل نفسً.. كم سنة من سنً االحباط و الٌأس قد ٌمر بها الكبار و كم من التراكمات و الضغوط ٌحتاجها لٌصل إلى نتٌجة كهذه ٌضرب رأسه بهذا العنف ؟! و رغم أنه قد تكون لدٌه أسباب أخرى ربما.. لكنه البد أنه ٌشعر بأسى شدٌد رق قلبً لدمع الحرقة التً ال تشبه دموع ابنً.. و تحدٌداً عندما ذكرت المعوقات التً نصنعها بأنفسنا له ثم نسمٌه معاقا نبنٌها فً ً.. تذكرت العتبات و الساللم التً طرٌقهم دون أدنى اعتبار لفئة هً جزء منا.. من حقه أن ٌمشً بنفسه.. اعتماداً على حواسه األخرى .. من حقه ٌتعلم.. من حقه أن ٌلعب بأمان.. من حقه أن ٌقضً احتٌاجاته بنفسه.. فكل حواسه تبصر.. كله بصر...

*ثناء


2017-11-30

السمنة والتعرض للمواد الكيميائية 2018-09-13
نسبة السكر في الدم والشيخوخة 2018-09-13
متلازمة المثانة المؤلمة (2/1) 2018-09-09
جلطة القلب... كيف تحدث؟ 2018-09-06
تقنية أطفال الأنابيب 2018-08-26
مستجدات الخلاياالجذعيةلعلاج العقم 2018-08-26
ضربة الشمس .. ضربة الحر 2018-08-14
التغذيةالصحيةللأطفال في المدارس 2018-08-14
الماء وصحة الجسم 2018-08-14
الإجازة ومخاطر السفر العشوائي 2018-08-05
طفلك والعطلة الصيفية 2018-08-05
الغدة الكظرية وهرموناتها 2018-07-30
شفط الدهون 2018-07-30
نشاطات صحية لإجازة سعيدة 2018-07-24
مرض لايم تسببه بكتيريا 2018-07-24
الجهاز الهرموني 2018-07-18
الغدة الدرقية لدى المواليد 2018-07-18
الدعم النفسي لمريض السكري 2018-07-14
الحالة النفسية لمرضى السرطان 2018-07-14
لقاح فيروس الورم الحليمي البشري 2018-07-14
السل والحصبة واللقاحات 2018-07-14
الإدمان الجديد 2018-07-11
الغدة الدرقية.. مديــرة الجـــسم 2018-07-02
تتحكم في كثير من العمليات الحيوية 2018-07-02
(دولاقلوتايدdulaglutide)لعلاج السكري2 2018-06-28
البلهارسيا.. 2018-06-26
الإعلام الجديدونشرالشائعات الصحية 2018-06-21
كيف تتجنب السكتةالدماغية؟ 2018-06-21
الأظفار.. نافذة لصحتك! 2018-06-07
رجل التعـقـيم 2018-05-24