متلازمة المثانة المؤلمة (2/1)


من أشد الحالات البولية ألماً وأصعبها تشخيصاً ومعالجة متلازمة المثانة المؤلمة (2/1) إعداد: أ. د. صالح بن صالح من أشد الحالات البولية الما وأصعبها تشخيصا ومعالجة ما يسمى بالمثانة الحساسة أو متلازمة المثانة المؤلمة (Painfull Bladder Syndrome) أو ما يعرف /أيضا بالتهاب المثانة الخلالي Interstitial Cystitis. هذه الحالة المرضية منتشرة في كل أنحاء العالم وتصيب الملايين خاصة من النساء وتنغص حياتهن وتؤثر على جودتها بدرجة عالية وقد تدفع البعض إلى اليأس والاكتئاب وتسبب لهن الاضطرابات النفسية والجنسية والمشاكل الزوجية والعائلية والاجتماعية والمهنية، وتقدر نسبة الإصابة بها بحوالي 4 ملايين امرأة في الولايات المتحدة وحدها، وقد تظهر تلك الحالة المريرة أحياناً عند البنات بعد سن 18سنة وأيضا عند الرجال وتشكل لغزا للطبيب المعالج وتحديا في التشخيص والمعالجة لأن أعراضها السريرية شبيهة بعدّة أمراض بولية أخرى والوسائل العلاجية التقليدية تبوء بالفشل في أغلب تلك الحالات بسبب الخطأ في التشخيص الدقيق وإتباع المعالجة الصحيحة.كما ان هذه الحالة ترتبط بعدة أمراض نفسية تفوق شدتها أغلب الحالات الطبية المزمنة مثل مرض الفشل الكلوي المزمن،وأول وسيلة في تشخيصها يقوم على الاشتباه بها من قبل الاخصائي بجراحة الكلى والمسالك البولية يليها القيام بعدة تحاليل لاثباته كما سنشرحه لاحقا. أمراض مصاحبة: ومن بين الاضطرابات الأخرى الكثيرة المرتبطة بمتلازمة المثانة المؤلمة الحساسية والصداع النصفي ومتلازمة القولون العصبي والألم الليفي العضلي المتعدد (fibromyalgia) ومتلازمة الإعياء المزمن. لماذا يصاب البعض بألم المثانة المزمن؟ لا تزال اسباب تلك الحالة مجهولة رغم الأبحاث والدراسات الكثيفة حولها في أشهر المراكز الطبية في العالم وعقد العديد من الندوات الطبية ونشر العديد من الاطروحات والمنشورات عن اعراضها وتشخيصها ومعالجتها. ولأهميتها القصوى رعى المركز الوطني الطبي الأمريكي ندوة خاصة جمعت أشهر الاخصائيين والخبراء في تلك الحالة وتم تصنيفها وعرض وسائل تشخيصها. ولكن وللأسف رغم بعض التقدم في المعالجة لا تزال هنالك حالات مستعصية لا تتجاوب لأي علاج. ومن أهم الفرضيات حول أسبابها حصول تشوه في بطانة المثانة تسمح إلى البول في ارتشاح عضلاتها والمرور من الغشاوة التي تقع تحت البطانة مما يؤدي الى تهيّج أعصابها أو يحث بعض أعصاب المثانة الكامنة وهي من فئة «ج» لافراز مادة «ب» التي تزيد حساسية المثانة للوجع والتوتر العصبي. ومن النظريات الاخرى تكون أسباب مناعية ذاتية أو فرط تأثير الجهاز العصبي الودي أو التهابات جرثومية نادرة لا يمكن تشخيصها بالتحاليل والمزرعة البولية التقليدية، أو تسرب بعض المواد البولية وأهمها البوتاسيوم عبر البطانة المشوهة وتأثيره العام على الاعصاب أو حصول تنشيط متزايد للاعصاب الحسية داخل المثانة المسؤولة على انتقال الشعور بالألم والحاجة إلى التبول إلى مركز الدماغ. وهنالك خلايا التهابية خاصة تدعى الخلايا السارية (Mast Cells) التي قد تلعب دورا مهما في حدوث تلك الحالة فضلا ان بعض الاخصائيون شددوا على ترابط هذه الحالة بالقصور الوعائي الدموي بها. أعراضها السريرية: عادة ما يأتي ظهور متلازمة المثانة المؤلمة تدريجيا، مع تطور ألم المثانة والحاجة الشديدة إلى التبول وتكرر النوبات على امتداد عدة شهور. وقد يتنوع نطاق الخلل وأعراضه بدرجة بالغة من امرأة إلى أخرى، بل ولدى المرأة الواحدة. وربما تتبدل الأعراض من يوم لآخر أو أسبوع لآخر، أو ربما تظل مستمرة لشهور أو سنوات، ثم تختفي، لتعود بعد بضعة شهور لاحقة. ويشترط من الناحية الطبية لتشخيص التهاب المثانة الخلالي وجود الإلحاح الشديد على التبول وتكراره 8 مرات في النهار على الأقل وأكثر من مرتين أثناء النوم مع وجع في منطقة الحوض وأثناء التبول وذلك لمدة تزيد على ستة أسابيع، مع استبعاد الأسباب الأخرى التى تقود الى نفس الأعراض مثل التهابات المثانة الجرثومية أو حصيات أو أورام المثانة أو الاحليل أو الرحم، كما يجب للتشخيص عدم تلق المريضة او المريض أي معالجة اشعاعية أو كيميائية في الماضي. ومن الأعراض الأخرى لهذه الحالة حصول الحاح بالتبول عندما تملأ المثانة بحوالي 150 ميليليتر من البول فقط كما يجب الا تتعدى سعة المثانة القصوى 350 ميليليتراً، كما يجب لتأكيد التشخيص ان يخف أو يزول الألم في المثانة بعد التبول. اما عند الرجال فالأعراض السريرية تشبه أعراض التهاب البروستات المزمن غير البكتيري مع حرقان البول والآلام في العانة واسفل البطن والخصية والمستقيم والاحليل. ومن ضمن الأسباب العديدة التي تجعل من الوصول الى التشخيص امرا صعبا هو عدم وجود اعراض خاصة بهذه المتلازمة كما اوضحته اعلاه، كما لا يوجد فحص مخبري او اشعاعي لتأكيد التشخيص ويبقى مبدأ التشخيص بالإستثناء (اي استبعاد الأسباب الأخرى المحتملة) هو القاعدة التي يبني عليها تشخيص المختصين في هذه الحالة. ولهذا من المعتاد أن يحدث خطأ في تشخيص حالة المرضى المصابين بهذه المتلازمة ويتم تشخيصهم على أنهم مصابون بأمراض أخرى مختلفة كفرط نشاط المثانة والتهاب الإحليل والمتلازمة الإحليلية والتهاب المثلث المثاني والتهاب البروستات وغيرها من المصطلحات الشاملة التي تُستخدم لوصف أعراض أمراض الجهاز البولي المزمنة في منطقة الحوض. وقد أظهرت دراستان من جامعة «هارفرد» وجامعة «أيوا» في الولايات المتحدة ان لتلك الحالة تأثير سلبياً شديداً على جودة حياة النساء المصابات بها حيث انها تمثل تلازما مزمناً ومضعفاً يحد من النشاط الجسدي والمتعة والحيوية والنشاط الاجتماعي وقد تسبب الاكتئاب الشديد واليأس وفقدان الطاقة والتعب الجسدي والصعوبة في التركيز والأرق أو النعاس الشديد أثناء النهار وأحيانا تراود المرضى أفكار انتحارية والعياذ بالله. في العيادة القادمة بعون الله سيكون حديثنا عن طرق معالجة هذه الحالة.


2018-09-09

آلام المفاصل وتيبس في اليدين 2018-11-01
الروماتيزم ليس مرضاًفي العظام..! 2018-11-01
أهمية اكتمال نسبة الفيتامينات 2018-10-30
المعادن والفيتامينات ومرضى السكري 2018-10-30
تطعيمهم أمانتك 2018-10-28
تقلبات الجو والأمراض القلبية 2018-10-28
متلازمة حساسية الصوت 2018-10-28
الخُراج هو تجمع صديدي 2018-10-14
ارتخاء الصمام المترالي 2018-10-14
متلازمة نقص التهويةالمرتبط بالسمنة 2018-10-14
المشكلات الجلديةالتي تلازم الطفل 2018-10-04
التعرق الزائد 2018-10-04
التصلب الناتج عن العلاج الإشعاعي 2018-10-02
متلازمة المثانة المؤلمة (2/2) 2018-10-02
غذاؤك يحدد قدرتك الإنجابية! 2018-10-02
السمنة والتعرض للمواد الكيميائية 2018-09-13
نسبة السكر في الدم والشيخوخة 2018-09-13
جلطة القلب... كيف تحدث؟ 2018-09-06
تقنية أطفال الأنابيب 2018-08-26
مستجدات الخلاياالجذعيةلعلاج العقم 2018-08-26
ضربة الشمس .. ضربة الحر 2018-08-14
التغذيةالصحيةللأطفال في المدارس 2018-08-14
الماء وصحة الجسم 2018-08-14
الإجازة ومخاطر السفر العشوائي 2018-08-05
طفلك والعطلة الصيفية 2018-08-05
الغدة الكظرية وهرموناتها 2018-07-30
شفط الدهون 2018-07-30
نشاطات صحية لإجازة سعيدة 2018-07-24
مرض لايم تسببه بكتيريا 2018-07-24