Leprosy الجذام


Leprosy الجذام

نبذة تعريفية :

الجذام ( داء الأسد ) : هو مرض معدٍ ومزمن ويتسبب به نوع من الكائنات الدقيقة تدعى جرثومة الجذام وهي من فئة البكتيريا العصوية.

وهناك الآلاف يعانون من هذا المرض حيث تقدر منظمة الصحة العالمية عدد المصابين بحوالي 21000 شخص في كل من آسيا وأفريقيا وذلك حسب الجهات الرسمية .

تتكاثر البكتيريا العصوية المسببة للجذام ببطء شديد وفترة حضانتها قد تصل إلى 5 سنوات وظهور كامل الأعراض قد يصل إلى 20 عاماً أحياناً .

لا يعتبر الجذام من الأمراض سهلة الانتقال من شخص لآخر لأنه ينتقل عن طريق سوائل الفم والأنف والرذاذ الخارج منهما للمريض المصاب الغير معالج .

إن حالات الجذام الغير معالجة قد تتسبب بأضرار دائمة للجلد والعصاب والطراف بالإضافة للعين ولذلك فإن التشخيص المبكر وإعطاء العلاج اللازم كان ولا يزال هو الحجر الأساس في التخلص من المرض واستئصاله بإذن الله تعالى .

ينتج عن المرض كما هو معلوم تشوهات وأضرار دائمة في الجلد وغالباً ما يصيب الأجزاء الباردة في الجسم مثل العين والنف والقدام والخصية والتشوهات التي تصيب الجلد تكون دائمة وغير مستصلحة ، ولهذا السبب فإن الشخص المصاب يعتبر منبوذاً لدى أغلب المجتمعات ويفر الناس منه لذلك .

وعلى الرغم من أن العدوى من شخص لآخر هي الوسيلة الأكثر شيوعاً إلا أن هناك فصائل أخرى غير الإنسان بإمكانها نقل المرض مثل : الشمبانزي والقرد .

الجذام عبر التاريخ

ترجح بعض البحاث أن الجذام موجود منذ عام 4000 ق.م ، وأول من كتب عن الجذام قدماء المصريين حوالي عام 1550 ق.م . كما ظهر قديماً في الهند والصين أيضاً ولأن المرض مشوَه وغير مفهوم فقد اعتبرت بعض الثقافات المرض كنوع من العقاب الإلهي ، واعتبر البعض أن المرض ورائياً كونه يظهر بين أفراد العائلة الواحدة وبالتالي فقد كان يحكم على المريض وعائلته بعدم التواصل مع المجتمع وعزلهم عنه ، وقد انتقل المرض إلى أوروبا عن طريق الرومان ثم إلى أمريكا وفي عام 1873م اكتشف د.هانسن البكتيريا المسببة للمرض ورجح أن يكون معدياً وليس وراثياً . وبالرغم من ذلك استمرت المجتمعات في نبذ مرضى الجذام وعزلهم حتى عام 1940م ، ورغم محاولات د.هانسن لاكتشاف العلاج إلا أن المرضى كانوا يحقنون بزيت الفستق ، لكن ولله الحمد في عام 1950 م تم اكتشاف عقار الدابسون وكذلك في عام 1970م أثبت العلاج الثلاثي فعاليته ضد المرض والذي يتكون من الدابسون – ريفامبيسين –كلوفازيمين ) وبشهادة من منظمة الصحة العالمية وأصبح هو المستخدم حالياً في دول العالم .

الجذام والعدوى في التراث الاسلامي :

الجذام ( داء الأسد ) كما يراه إبن القيم : علة رديئة تحدث من انتشار المرة السوداء في البدن كله ، فيفسد مزاج الأعضاء وهيئتها وشكلها ، وربما فسد في آخره اتصالها حتى تتآكل الأعضاء ، وهذه العلة عند الأطباء من العلل المعدية المتوارثة ومقارب المجذوم وصاحب السل يسقم برائحته .

الوقاية منه كما جاءت في الأحاديث النبوية:

" كلم المجذوم وبينك وبينه قيد رمح أو رمحين " ( ضعيف )

" فر من المجذوم كما تفر من الأسد " ( البخاري )

وقد أرسل لرجل مجذوم قدم مع قومه لمبايعة الرسول صلى الله عليه وسلم : "ارجع فقد بايعناك "

( مسلم )

وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم أخذ بيد مجذوم فوضعها في القصعة , قال : كل ثقة بالله و توكلاً عليه (الترمذي )

قال العلماء : فأكلهُ صلى الله عليه و سلم مع المجذوم ليبين لهم أن الله هو الذي يُمرض و يشفي ، و نهاهم عن الدنو منه ليبين لهم أن هذا من الأسباب التي أجرى الله العادة بأنها تفضي إلى مسبباتها وقد تبين أنه لا حاجة لعزل هؤلاء المرضى عن العالم بل يكفي تطبيق الاحترازات القياسية مثل : غسل اليدين بعد ملامسة المريض ، لبس القفازات في حالة ملامسة الجروح ، الاحتراز من البلغم والمخاط ، ويمكن مخالطته بشكل طبيعي بعد أسبوعين من أخذه العلاج حيث أن المرض لا ينتقل من مخالطة قصيرة وبالذات لو كان الجذام من النوع البسيط .

ما المسبب لمرض الجذام ؟

البكتيريا العصوية المسببة للجذام هي المسئولة عن المرض وهي تشبه إلى حد ما البكتيريا المسببة لمرض السل وهناك عدة تحاليل مخبرية للكشف عن هذه البكتيريا وتشخيصها .

ما هي أعراض وعلامات الجذام ؟

لسوء الحظ فإن العلامات البدائية والأعراض للمرض تكون قاسية ومتأخرة وبطيئة في التطور والظهور ، فمثلآص التنميل وانعدام الإحساس بدرجة الحرارة من العلامات المبكرة للمرض وكلما تطور المرض ينعدم الإحساس بالألم واللمس ، كما من الممكن أن يشكو المريض من تقرحات في الجسم غير مؤلمة وتشوهات في الجلد وبقع باهتة اللون تظهر على الجلد ، والعين أيضاً قد تصاب بالجفاف وقلة الترميش قبل أن تصاب بالتقرحات ومن العراض المتقدمة فقدان المريض لبعض أصابع اليدين أو الأقدام وطموس بعض معالم الوجه بالتآكل .

أنواع الجذام

هناك عدة أنواع من المرض تعتمد على مستوى المناعة وقابليتها بالنسبة للشخص المصاب ، فإذا كانت المناعة قوية يسمى الجذام الدرني مع محدودية الأضرار للجلد والعصاب ، وإذا كانت المناعة ضعيفة يسبب أضراراً بالغة للجلد والجهاز العصبي ، وقد يعاني بعض المرضى من النوعين معاً .

وقد صنفت منظمة الصحة العالمية المرض إلى :

أضرار في الجلد ولكن دون وجود البكتيريا المسببة في تحليل مسحة الجلد .

أضرار في الجلد مع وجود البكتيريا المسببة في تحليل مسحة الجلد .

وعلى أية حال فإن منظمة الصحة العالمية قد أضافت تعديلات على التصنيف يعتمد على عدد الأعصاب والأضرار الجلدية الناتجة عن المرض فإذا كانت 4 أو 5 فإنها تندرج تحت التصنيف الول وإذا كانت أكثر فإنها تندرج تحت التصنيف الثاني .

كيف ينتقل المرض ؟

أفادت البحاث أن الجذام ينتقل من شخص لآخر عن طريق سوائل الأنف والفم وعن طريق الرذاذ الخارج منهما وبالتالي تدخل البكتيريا إلى أنف أو فم الشخص السليم فتصيبه بالمرض .

كيف نشخص الجذام ؟

غالبية المرضى يعالجون بالمضادات الحيوية التي تعتمد على شدة المرض وتصنيفه ، وبشكل عام فإن الصنف الول من الجذام يعالج بنوعين من المضادات الحيوية ( دابسون وريفامبيسين ) والصنف الثاني يعالج بالعلاج الثلاثي ( دابسون وريفامبيسين وكلوفازيمين ) وعادةً يعطى لمدة تتراوح من 6-12 شهر تتحدد من قبل الطبيب المعالج الذي يرسم بدوره الخطة العلاجية .

الصنف الأول عادةً يعالج ولا يبقى أي أثر جانبي للمرض أما الصنف الثاني فالمضادات الحيوية قد تحد من تقدم المرض ، لكن الأعراض التي تظهر على المريض قبل العلاج عادةً ما تكون باقية مع المريض وغير مستصلحة .

وبالنسبة للدور الجراحي في علاج الجذام فإنه يأتي بعد العلاج الدوائي ويشترط بأن تكون مسحة الجلد سلبية ، والجراحة عادةً ما تكون في الحالات المتقدمة للمرض وغالباً ما تكون تجميلية فقط .

كيف نستأصل ( نمنع ) الجذام ؟

منع الاتصال مع الرذاذ أو السوائل المفرزة من فم وأنف الشخص المصاب .

علاج الحالات المصابة بالمضادات الحيوية .

عزلة عن الأشخاص القريبون من المريض لأنهم معرضون أكثر من غيرهم ب 8 أضعاف للإصابة بالمرض .

الإستراتيجيات لإستئصال الجذام

التأكد من توفير العلاج لجميع المصابين وعدم الانقطاع طوال فترة العلاج .

التأكد من وجود العلاج الثلاثي على مستوى الصحة العامة وتدريب الكوادر الصحية لعلاج حالات الجذام .

التأكد من التبليغ للجهات المختصة عن كل حالة وإمكانية العلاج المبكر .

التأكد من إيضاح صورة المرض للعامة والمجتمع وزيادة الوعي بين أفراد المجتمع عن المرض وإمكانية العلاج بفضل الله .

مراقبة آداء العلاج الثلاثي وجودة الخدمة المقدمة للمريض ووضوح الأهداف بالتخلص من المرض على المستوى الوطني والدولي .

ختاماً الجذام بإيجاز :

يعتبر مرض الجذام معدياً ويتطور ببطء شديد ويصيب الجلد والعصاب بشكل أساسي .

يكون بسبب بكتيريا الجذام العصوية .

الأعراض المبكرة تبدأ في الأجزاء الباردة من الجسم وانعدام الإحساس بها .

من علامات المرض أيضاً تقرحات في الجسم غير مؤلمة وتشوهات في الجلد والبقع الباهتة على الجسم وتشوهات في العين ( جفاف أو قلة الترميش ) وإذا تطور الأمر قد تظهر على الجلد تقرحات أكبر وفقدان الأصابع ونتوءات بالجلد وتشوهات بالوجه .

ينتشر المرض من شخص لآخر عن طريق الرذاذ الخارج من الأنف والفم والافرازات الخارجة منهما

يستخدم المضادات الحيوية لعلاج المرض واستئصاله بإذن الله .

إعداد\ د.فواز تركستاني

إشراف ومراجعة\ د.محمد الغامدي

E.mail ghamdims2@ngha.med.sa:


2010-06-04

الحُمى الصفراء " Yellow Fever" 2016-04-02
مرض فيروس زيكا 2016-03-12
مرض فيروس زيكا ZIKA 2016-03-06
كتاب/ فيروس إيبولا ماهو.. وكيف نتقيه؟ 2015-12-04
الأمراض الجنسية STDs 2010-04-02
داء البروسيلا(الحمّى المالطية) Brucellosis 2010-01-24
داء القطط Toxoplasmosis 2010-01-22
الكلاميديا Chlamydia 2009-09-11
التهاب السحايا Meningitis 2009-09-06
داء الليشمانيا Leishmania 2009-09-04
( داء الكلب ) Rabies 2009-07-26
وجـــــع الحلـــق Sore Throat 2006-11-20
PINWORM الديدان 2009-07-19
الأمراض الشائعة فى الحج Common Health Problems in Hajj 2014-12-31
قمل الرأس Head Lice 2009-03-14
التيفوئيد ( السلمونيلا) Salmonella Typhoid : 2007-05-31
الإيدز..الأعراض-الأنواع-العلاج والوقاية.. AIDS 2009-01-18
الســــــــــل(التدرن الرئوي) Tuberculosis 2007-05-19
إنفلونزا الطيور Avian Influenza 2014-12-31
الحزام الناري Herpes Zoster 2007-03-19
الحصبة Measles 2007-04-29
التهاب الحلق العقدي Streptococcal sore throat 2007-04-29
حمى الضنك DENGUE FEVER 2014-12-31
مرض السيلان Gonorrhea 2007-04-09
القوباء الحلقية FUNGAL SKIN INFECTION 2008-03-31
الثآليل Warts 2008-04-12
الجديري المائي ( العنجز ) Chicken Pox 2014-12-31
(Scabies) الجرب 2009-01-12
الملارياMalaria 2008-12-26