تقييم مكثف لبرنامج إدارة الخدمات الصحية


تقييم مكثف لبرنامج إدارة الخدمات الصحية

د0 عبد الله حسن الدغيثر

كلية العلوم الطبية التطبيقية – قسم صحة المجتمع – جامعة الملك سعود – الرياض – المملكة العريية السعودية

___________________________________________________

هدف الدراسة: تقييم مكثف لبرنامج الخدمات الصحية بكلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الملك سعود، الرياض – المملكة العربية السعودية.

طريقة الدراسة: استخدمت الدراسة نموذجاً يحتوي على 9 خطوات تبدأ بوصف البرنامج التخطيط و التقييم و تحديد نموذج التقييم و تحديد محتويات التقييم و مؤشراته العامة مروراً بمراجعة السجلات الموجودة المتاحة و تحديد مصادر جمع المعلومات وتصميم أدوات التقييم و جمع البيانات و تنتهي بإدارة و تحليل المعلومات وكتابة التقرير واقتراح التوصيات لتطوير و تحسين البرنامج. وتبعاً لذلك تم اختيار خمس أدوات لجمع البيانات و أخذت العينة عشوائياً ممثلة لأعضاء هيئة التدريس و الخريجين و طلاب الامتياز بالإضافة إلى مدراء جهات العمل.

النتائج: تخرج من البرنامج 266 من الذكور و85 من الإناث حتى عام 1426 هـ. أبدى كل من الطلاب و أعضاء هيئة التدريس و الخريجين و طلاب الامتياز الرضا التام عن البرنامج وأهدافه ومحتويات مواده الا أن الخريجين كانوا أقل رضا عن سلم المرتبات              و الاعتراف المهني من جهة العمل ، و قد صنف المستفيدون خريجي البرنامج بأن لهم مهارات ومعرفة مهنية وأفقاً واسعاً وقدرات تنافسية عالية.

كما أظهرت النتائج بأن محتويات البرنامج مدخلات مناسبة لتحقيق الأهداف و كذلك الإجراءات و الاستراتيجيات التعليمية و طرق التعليم و التدريس و كذلك أبرزت النتائج أن البرنامج له أثر واضح في الأداء المهني للخريج.

الخلاصة: حقق البرنامج أهدافه التعليمية و الخدمية في تخريج كوادر وطنية تدعم النظام الصحي كما خلصت الدراسة إلى أن التقييم الشامل هو فرصة مواتية لتحديد نقاط القوة و الضعف و اتخاذ القرارات المناسبة التي تعتمد على المعلومات و يؤيد هذا التقييم إعادة فتح برنامج إدارة الخدمات الصحية بالكلية للحاجة الماسة و الملحة لخريجي   هذا البرنامج .

الكلمات المرجعية : إدارة الخدمات الصحية، برنامج، كلية العلوم الطبية التطبيقية.

_______________________________________________________________________________

Objectives: To conduct a comprehensive program evaluation of the heath services administration program in the College of Applied Medical sciences at King Saud University in Riyadh.

Methods: This study used a comprehensive evaluation model including nine steps: Description of the program; planning the evaluation,; determining the evaluation model; identifying the evaluation contents and indicators; review of existing records,; determining data collection sources and designing of instruments; data collection; management and analysis of information;  and finally report writing and recommendations. Accordingly, five instruments were identified for data collection, and a representative sample was ascertained to collect data from students, faculties, interns, graduates and employers.

Results: The program graduated 266 including 85 females. Students, faculties and interns were satisfied with the program outputs, objectives and curricular contents. However, graduates are less satisfied with salary scale and professional recognition by the employers. Employers mentioned that graduates acquired high-level skills and professional behavior and they are comparable to other graduates.

Results have shown as well that the curricula contents, teaching and learning strategies are suitable for realizing the program objectives. The program demonstrated an impact on professional practice of the graduate.

Conclusion: The program realizes its objectives in graduating national heath personnel in the area of health services administration that enforce the heath system in its field. This study concluded as well that the comprehensive approach to program evaluation is a golden opportunity to detect areas of weakness and strength for informed decision making. This study supports the idea of reopening this program at the College of Applied Medical Sciences, King Saud University and may be to replicate it in other universities in the Kingdom.

Key Words: Health services administration, program, applied medical sciences, Saudi Arabia.

______________________________________________________________________________

د عبد الله حسن الدغيثر

كلية العلوم الطبية التطبيقية – قسم صحة المجتمع  - جامعة الملك سعود

ص ب 90945     الرياض   11623   المملكة العربية السعودية


المقدمـــة: تعتبر كلية العلوم الطبية التطبيقية – جامعة الملك سعود – رائدة تعليم المهن الصحية المساعدة في المملكة العربية السعودية.حيث تم إنشاؤها عام 1979م، بغرض تخريج كوادر صحية تستجيب لحاجة النظام الصحي بالمملكة.

يوجد بالكلية ثلاثة عشر برنامجاً لمختلف التخصصات في العلوم الطبية التطبيقية، تقود للحصول على شهادة البكالوريوس، كما يوجد ثلاثة برامج تمنح شهادة الماجستير، ناهيك عن كلية التمريض التي كانت أحد أقسام هذه الكلية.

و بهذا تتيح الكلية فرصة مواتية للتعليم المتداخل1 بين مختلف التخصصات، بما يعزز فرص العمل الجماعي و تحقيق شعار منظمة الصحة العالمية ( نتعلم مع بعض لنعمل مع بعض )، و هذه البرامج تنطوي تحت سبعة أقسام كما يوضح الجدول

رقم ( 1 )أقسام و برامج كلية العلوم الطبية التطبيقية

م

اسم القسم

اسم البرنامج

1

قسم علوم المختبرات الإكلينيكية

- علوم المختبرات الإكلينيكية.

2

قسم علوم صحة المجتمع

- التغذية الإكلينيكية.

- التعليم الصحي.

- إدارة الخدمات الصحية.

- صحة البيئة.

- إدارة السجلات الطبية.

3

قسم علوم التأهيل

- العلاج الطبيعي.

- علاج عاهات النطق و السمع.

4

قسم علوم صحة الأسنان

- تقنية الأسنان.

- رعاية الأسنان.

5

قسم العلوم الإشعاعية

- العلوم الإشعاعية.

6

قسم البصريات

- البصريات.

7

قسم التكنولوجيا الطبية الحيوية

- الأجهزة الطبية الحيوية.

و تمنح الكلية أيضاً إجازات الماجستير في علوم المختبرات و التغذية و العلاج الطبيعي، كما أجرت الكلية تقييماً شاملاً لجميع برامجها بغرض التطوير بعد مرور خمس وعشرين عاماً على وجودها. وتركز هذه الورقة على برنامج إدارة الخدمات الصحية، وتم اختيار هذا البرنامج لكونه الأقدم بالمملكة، و بدأ تطبيقه حديثاً في بعض الجامعات بالمملكة.

و يهدف برنامج إدارة الخدمات الصحية إلى:

1- تزويد الطالب بأسس تنظيم و إدارة الخدمات الصحية.

2- تزويد الطالب بالمعارف المتعلقة بالتخطيط و التقييم.

3- تزويد الطالب بمهارات الإدارة الطبية وإدارة المستشفيات.

4- تزويد الطالب بالأنظمة المحاسبية والمالية ومعالجة المعلومات.

5- تزويد الطالب بالمهارات التي تمكنه من تطوير وسائل رعاية المرضى.

ويعتمد البرنامج في استراتيجياته التعليمية على المحاضرات ومجموعات النقاش الصغيرة وإجراء البحوث الميدانية والزيارات الميدانية و التعلم الالكتروني كما يتم تقييم الطالب بطرق متعددة تشمل اختيار الإجابات المتعددة وتقييم بحوث الطلاب وكتابة المقالات القصيرة، والكلية يوجد بها قاعات مجهزة و مكتبة و معامل و دوريات علمية.

وللأسف تم إيقاف القبول في هذا البرنامج منذ حوالي خمس سنوات، دون دراسة مكثفة تأخذ في الاعتبار حاجة النظام الصحي، و دون التنسيق مع الجهات المعنية، و تهدف أيضاً هذه الورقة إلى إبراز الحاجة لهذا التخصص وضرورة استمراره في الجامعات بالمملكة.

الهدف من تقييم هذا البرنامج:

1- تقييم محتويات البرنامج بما فيها مدخلات البرنامج مثل البيانات الأساسية الأهداف و الرسالة، كما يلي:

أ-  تقييم الإجراءات و الاستراتيجيات التي تفعل هذه المدخلات، مثل محتويات المنهج وطرق التعليم و التدريس.

ب- تقييم محتويات البرنامج مثل مهارات الخريج وكفاءته في فترة الامتياز.

ج- تقييم أثر البرنامج مثل الأداء المهني للخريج، والاعتراف المحلي و العالمي بالقسم.

2- كنتيجة لتقييم محتويات البرنامج المختلفة، يمكن أن ندرك نقاط القوة و الضعف، وعلى ضوء ذلك يمكن وضع التوصيات المناسبة، لمعالجة القصور وتعزيز الايجابيات، ووضع خطة شاملة لتحسين البرنامج.

3- يعتبر التقييم الشامل فرصة مواتية للأفكار الإبداعية والتغيير المعتمد على المعلومات الواردة من مصادر علمية مدعمة بالبراهين و الأدلة.

4- كذلك يعتبر التقييم الشامل قناة للتواصل مع مقدمي الخدمات الصحية، و أخذ آرائهم والاستنارة بها في ربط التعليم بالحاجة الفعلية للنظام الصحي.

و التقييم الشامل هو عملية مستمرة و مهمة، ليست سهلة لإجرائها من قبل جهة واحدة، وتعتبر مهمة لا بد أن تتضافر وتتكامل فيها كل الجهود والمشاركة الفاعلة للطلاب وأعضاء هيئة التدريس و الخريجين وجهات التوظيف للخريجين ، وبذلك يتم تأكيد العمل الجماعي والتعاون المشترك، بما يضمن علاقة قوية بين العاملين في التعليم، و العاملين في النظام الصحي.

طرق الدراسة:

الخطوات المتبعة في التقييم:

الخطوة الأولى: وصف البرنامج:

شملت الخطوة الأولى وصفاً مفصلاًً للبرنامج الذي نود تقييمه واحتوى ذلك على سرد رسالة البرنامج وأهدافه، الاستراتيجيات التعليمية والتدريسية والطرق المتبعة لتقييم الطالب و البرنامج، وإدارة البرنامج و المصادر المتاحة. وتم شرح ذلك آنفاً في المقدمة.

الخطوة الثانية: تخطيط التقييم:

تم تنفيذ هذا التقييم كجزء من التقييم الشامل لكلية العلوم الطبية التطبيقية وذلك بعد مرور أكثر من عقدين من بداية الكلية. حددت الموجهات العامة لهذا التقييم ووضعت خطة تفصيلية تشمل القيد الزمني لكل نشاط من أنشطة التقييم.

ترأس عميد الكلية لجنة التقييم المكونة من ممثلين لكل الأقسام كما تم اختيار رئيس قسم علوم صحة المجتمع كمنسق للجنة التقييم.

الخطوة الثالثة: تحديد نموذج التقييم:

توجد هناك عدة نماذج لتقييم البرامج التعليمية2 وذلك ضمن أدبيات التعليم الطبي واستخدمنا في تقييمنا لبرامج الكلية النموذج المكثف للتقييم والذي يشمل تقييم المدخلات، والاستراتيجيات  والمخرجات وأثر البرنامج.

الخطوة الرابعة: تحديد محتويات التقييم و مؤشراته العامة:

استناداً على النموذج النظري تم تحديد المحتويات و الخطوط العريضة لمكونات النموذج و تبعاً لذلك تم تحديد مؤشرات واقعية يمكن قياسها واختارت لجنة التقييم بدقة مؤشرات(3، 4) ذات مصداقية عالية ( تقيس ما تسعى هذه الدراسة لقياسه ) وذات حساسية عالية ( تقيس المتغيرات بأقل نسبة من الأخطاء ) و ذات موضوعية ( لا تتأثر بالانحياز الشخصي للمقيم ).

الخطوة الخامسة: مراجعة السجلات الموجودة المتاحة:

قبل الدخول في تقييم أدوات جديدة للتقييم يكون من المناسب للتوفير من التكلفة الرجوع إلى السجلات الموجودة في المؤسسة التعليمية مثال ( أعداد الطلاب، أعداد الخريجين، نتائجهم ... الخ ) ولذلك تمت مراجعة كل سجلات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والخريجين  في هذا التقييم.

الخطوة السادسة: تحديد مصادر جمع المعلومات و تصميم أدوات التقييم:

بهذه الخطوة تم تحديد المصادر المختلفة لجمع المعلومات بالإضافة إلى تصميم أدوات جمع البيانات النوعية و الكمية. وشملت هذه المصادر الطلاب، وطلاب فترة الامتياز، وأعضاء هيئة التدريس، والخريجين، والجهات الموظفة للخريجين. وتمت مناقشة كل أداة للتقييم بإسهاب في لجنة التقييم و ذلك في سلسلة من الاجتماعات وتم اختبار هذه الأدوات في عينات عشوائية مصغرة وقبل التصميم النهائي لكل أداة من أدوات جمع البيانات.

الخطوة السابعة: جمع البيانات:

هذه الخطوة من أصعب الخطوات التي تكلف كثيراً من الوقت و المصادر و تحتاج إلى تحضير دقيق و تنظيم محكم و بهذه الخطوة تم تحديد العينة المناسبة لتمثل المجموع الكلي للمشاركين في الدراسة ( جدول 2 ). تم تحديد المقابلين         ( جامعي البيانات ) وتم تدريبهم بواسطة الباحث. وتم الاتصال بجميع أفراد العينة المختارة لجمع البيانات و تم تنفيذ خطة عمل للاشراف والمتابعة لعملية جمع البيانات و ذلك للتأكد من التغطية الكاملة للعينة المختارة بالإضافة إلى دقة جمع البيانات.

الخطوة الثامنة: إدارة وتحليل المعلومات:

تم التحليل الوصفي للبيانات بواسطة عمليات إحصائية مبسطة و ملائمة لأهداف الدراسة. تم احتساب التوزيع التكراري للمتغيرات وأجريت بعض المقارنات لمختلف المتغيرات.

الخطوة التاسعة: كتابة التقرير واقتراح التوصيات لتطوير وتحسين البرنامج:

بعد كتابة التقرير المحتوي على أهم نتائج الدراسة تمت مناقشته مع المستفيدين من الدراسة وذلك من خلال الاجتماعات والمؤتمرات المحلية والعالمية (جامعة الملك سعود ، دبي ، السويد ، البرازيل) . تم اختيار خمس أدوات لجمع البيانات وتم تحديد حجم العينة كما هو موضح              في الجدول رقم ( 2 )

آدوات التقييم و حجم العينة

الأداة

عدد الأسئلة

حجم العينة

استبيان أعضاء هيئة التدريس

32

15

تقيم أداء الخريجين

30

20

نماذج تقييم طلاب الامتياز

16

60

مقابلات مدراء جهات العمل

36

20

و استخدم مدرج ليكرت و الذي يشمل خمس درجات بحيث تمثل الدرجة رقم ( 1 ) عدم الموافقة بشدة و الدرجة رقم ( 5 ) الموافقة بشدة. وجمعت البيانات بواسطة مساعدي الباحث المدربين. و تم تحليل البيانات بواسطة برنامج SPSS .

النتائج:

هذا النموذج المتبع في التقييم المكثف للبرنامج يقود إلى نتائج كثيرة جداً لا يسع المجال لإظهارها في ورقة واحدة و في هذه الورقة سوف نستعرض أهم النتائج والتي أظهرت أن البرنامج حقق أهدافه في تخريج متخصصين في الإدارة الصحية كما يوضح الجدول رقم (3)

عدد الخريجين و الخريجات من برنامج إدارة الخدمات الصحية

من عام 1405هـ و حتى 1426هـ

سنة التخرج

طلاب

طالبات

المجموع

1405-1410هـ

25

3

28

1411-1415هـ

89

10

99

1416-1420هـ

93

22

115

1421-1425هـ

44

38

82

1426هـ

15

12

27

المجموع

266

85

351

إذ بلغ عدد الخريجين منذ إنشاء البرنامج إلي عام 1426م 351 خريجاً. كذلك أوضحت النتائج أن الخريجين راضون عن البرنامج و أهدافه (3.8 ،76%) إلا أنهم أقل رضا عن المرتب (3.2، 64%) و الاعتراف المهني من جهة العمل (3.5، 70%) جدول رقم (4). كما أوضح الجدول رقم(4)

جدول رقم ( 4 )

مواقف و اتجاهات الخريجين و أعضاء هيئة التدريس

الأداة

الوسط الحسابي

الإنحراف المعياري

الخريجين:

الرضى عن المرتب

3.2

0.6

الرضى الوظيفي

3.7

0.7

التحفيز الوظيفي

3.6

0.6

الاعتراف المهني من جهة العمل

3.5

0.5

الاعتراف بالقسم من جهة العمل

3.7

0.6

ملائمة أهداف القسم للوظيفة

3.8

0.7

أعضاء هيئة التدريس:

ملائمة الأهدف

3.9

0.4

محتويات المنهج

3.7

0.4

طرق التعليم و التعلم

3.6

0.6

تطوير المهارات التعليمية والمهنية

3.0

0.6

المرافق و الخدمات

3.2

0.7

التعاون مع الأقسام الأخرى

3.0

0.8

التدريس المتداخل بين الأقسام

3.0

0.7

البحث و الخدمات المتداخلة بين الأقسام

3.2

0.5

أيضاً أن أعضاء هيئة التدريس راضون عن أهداف البرنامج (3.9، 78%) والخطة الدراسية و محتوى المقرارات (3.7، 74%) إلا أنهم أقل رضى عن التكامل و التنسيق بين الأقسام المختلفة في التدريس و البحث وتطوير المهارات التعليمية والمهنية (3.0، 60%). كما أوضح الجدول رقم (5)

جدول رقم ( 5 )

تقييم الخريجين و طلاب الامتياز

العنصر

الوسط الحسابي

الانحراف المعياري

طلاب الامتياز:

الالمام بمهام العمل و ساعات الدوام

3.7

0.5

الآداء العام

3.6

0.6

نوعية و كمية العمل

3.5

0.5

جهة العمل:

يحترم الآراء و له أفق واسع

3.7

0.5

المقدرة على التعامل مع الآخرين

3.5

0.6

المهارات المهنية

3.8

0.6

المعرفة المهنية

3.8

0.7

الانضباط و الاهتمام بالعمل

3.5

0.6

بأن طلاب الامتياز قد حصلوا على تقديرات عالية من قبل مدرائهم و المشرفين عليهم خاصة في الإلمام بمهام العمل (3.7، 74%)  والأداء العام (3.6، 72%) كما حصل الخريجون أيضاً علي تقديرات عالية من جهة العمل خاصة فيما يتعلق بالمهارات والمعرفة الفنية (3.8، 76%) وقد يعاب على الخريجين عدم الانضباط والاهتمام بالعمل وعدم المقدرة في التعامل مع الآخرين (3.5، 70%) كما أظهرت النتائج أن الخريجين راضون عن أدائهم في وظائفهم (60%) .

جدول رقم ( 6 )

مقارنة خريجي القسم مع خريجي نفس القسم من جامعات أخرى

العنصر

العدد

النسبة

أفضل من خريجي أقسام في جامعات أخرى

12

60

نفس المستوى

8

40

أقل كفاءة

0

0

المجموع

20

100

المناقشة:

استخدمت هذه الدراسة الاتجاه المكثف في تقييم برنامج إدارة الخدمات الصحية في كلية العلوم الطبية التطبيقية في جامعة الملك سعود5 و هذا الاتجاه قي تقييم البرامج التعليمية يحمل كثيراً من المحاسن بالمقارنة مع الاتجاهات الأخرى المستخدمة في تقييم البرامج التعليمية ( 6-8 ) .

يأخذ هذا النموذج في الاعتبار كل ما يتعلق بالعملية التعليمية بدءاً بالمدخلات مروراً بالاستراتيجيات و الإجراءات و انتهاءاً بالمخرجات و أثر البرنامج. هذا بالإضافة إلى أنه يتيح الفرصة لمشاركة كل من ساهم في العملية التعليمية على مستوى الكلية وأيضاً على مستوى الخريج و الجهات الموظفة. وهذا في حد ذاته مؤشر للمصداقية العالية لهذا الاتجاه في التقييم و يعطي معلومات عن النتائج و أسبابها مما يجعله أكثر ملاءمة للارتباط في اتخاذ القرار الذي يساهم  في تطوير العملية التعليمية و في المقابل هناك بعض المساوئ لهذا الاتجاه في التقييم حيث أنه يحتاج إلى وقت أطول ومجهود أكبر من الباحث و من المؤسسة التعليمية. وتم استخدام هذا النموذج   في تقييم كلية الطب في جامعة الجزيرة في السودان ( 9 ) وتقييم مدرسة الصحة العامة في ولاية سييرا في البرازيل ( 10 ) .

أوضحت النتائج كما ذكر سابقاً إن الخريجين راضون رضاً تاماً عن هذا البرنامج و هذا عكس  ما كان موجوداً في بداية إنشاء الكلية حيث كان هناك تردداً كبيراً في الالتحاق بهذا البرنامج وجميع فروع العلوم الطبية التطبيقية عموماً حيث يظهر هذا جلياً في قلة أعداد الطلاب السعوديين الملتحقين بكلية العلوم الطبية التطبيقية ( على سبيل المثال كان هناك طالب واحد سعودي فقط   في قسم التمريض في بداية افتتاح الكلية ) إلا أن الوضع في السنوات الأخيرة قد تغير حيث أصبح هناك اقتناع بهذا القسم و يظهر ذلك في زيادة أعداد الخريجين و زيادة الطلب الملح من الجهات الموظفة لهم مثل وزارة الصحة و القطاع الخاص، وشركات التأمين الصحي ومتطلبات النظام الصحي المستقبلية المتمثلة في زيادة المستشفيات و مراكز الرعاية الصحية الأولية على مستوى المملكة. و يمكن تعليل مستوى الرضا العالي للخريجين و أعضاء هيئة التدريس في زيادة فرص العمل و التدرج الوظيفي و الرضا الوظيفي و كذلك فرص التعليم و التدريب العملي للطلاب مما حفز كثيراً من الجامعات في المملكة لفتح أقسام لإدارة الخدمات الصحية على مستوى البكالوريوس و الماجستير ( جامعة الملك فيصل – جامعة الملك خالد – جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم  الصحية ).

كما أوضحت النتائج أن أعضاء هيئة التدريس راضون تماماً عن أهداف البرنامج ومحتويات المناهج بالإضافة إلى طرق التعليم والتعلم (11-14) و لكنهم أوضحوا مستوى رضا أقل عن البيئة التعليمية والتعاون والتكامل بين مختلف أقسام الكلية و كذلك التعاون مع الجهات المقدمة للخدمة الصحية بالإضافة إلى عدم رضاهم عن فرص تطوير مهاراتهم التعليمية و المهنية مثل المشاركة في المؤتمرات العالمية و تمويل البحوث وتوفير المجلات الدورية العلمية و الكتب الحديثة و المواكبة للتطور العلمي في هذا المجال علاوة على عدم رضاهم عن سلم الرواتب مقارنة بزملائهم  في القطاعات الأخرى.

و هذه النتائج تقود إلى توصيات قوية تشمل الاستخدام الأمثل للفرص الجيدة في وجود أكثر من ثلاثة عشر تخصصاً في مبنى واحد و ذلك لتسريع التعاون و التكامل في البحوث و العملية التعليمية بالإضافة إلى أهمية التعاون اللصيق مع النظام الصحي و مقدمي الخدمات الصحية الآخرين و هذا يزيد من فرص الاعتراف بالكلية و يقوي علاقاتها على المستوى المحلي و العالمي تشمل أيضاً التوصيات الأخرى التي قد تزيد من رضا أعضاء هيئة التدريس و هي ضرورة إنشاء وحدة لتطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس تقوم بتنظيم دورات قصيرة و مكثفة  في عملية التعليم والتعلم و البحوث و مهارات التواصل و مهارات القيادة و إدارة الوقت  وإدارة النزاعات         . . الخ.

هذا بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لأعضاء هيئة التدريس للمشاركة في المؤتمرات العالمية و الدورات القصيرة في الجامعات العالمية وهناك تجارب ناجحة في بعض الدول وذلك في مجال التعاون و التكامل بين الأقسام و تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس في البحث و التدريس ويمكن أن نذكر على سبيل المثال كلية العلوم الصحية بجامعة لين شابونج بالسويد و كلية العلوم الصحية بجامعة ماسترخت ( 6 ) . حيث أنه في هاتين الجامعتين معظم المقررات تدرس إلى مختلف الأقسام في مكان واحد في تكامل و تنسيق تام وذلك تحقيقاً لشعار منظمة الصحة العالمية نتعلم مع بعض لنعمل              مع بعض.

و هناك مستوى رضا عالي من الخريجين لأدائهم الوظيفي وبالأخص المهارات المهنية التي يحتاجها العمل. كذلك ذكر الخريجين أن أهداف القسم ومحتويات المنهج ليست معلومة بصورة كافية لجهات العمل وهذا ينادي بإدراج توصيات لضرورة رفع درجة الوعي لجهات العمل والجمهور عموماً عن أهداف القسم و مهارات الخريجين و كما هو معلوم أن الرضا العالي لجهات العمل عن أداء الخريجين و طلاب الامتياز يعتبر مؤشراً حساساً لتحقيق القسم لأهدافه المتمثلة            في تخريج أخصائيين في إدارة الخدمات الصحية يستجيبون لمتطلبات العمل . وبصفة عامة فإن هذه الدراسة تشير إلى أهمية تقييم البرامج التعليمية بصفة مستمرة و مكثفة وبالمشاركة الفعالة لكل من له صلة بالعملية التعليمية من طلاب و أعضاء هيئة تدريس وجهات العمل وذلك بغرض تطوير البرامج التعليمية وملاءمتها لسوق العمل والمؤشرات العالمية في جودة التعليم الجامعي.

المراجع

1.        Silvius J. Strength in diversity: a cross-disciplinary approach to graduate training in chemical biology. Nat Chem Biol. 2006; 2: 445–8.

2.        Wilerson L, Irby DM. Strategies for improving teaching practices: a comprehensive approach to faculty development. Academic Medicine. 1998; 4: 387- 96.

3.        Rabinowitz HK, Babbott D, Bastacky S, Pascoe JM, Patel KK, Pye KL, Rodak JJ, Veit KJ, Wood DL. Evaluating problem – based learning in a multilingual student population. Med Educ 1999; 33: 738-44.

4.        Friedmn CP. Charting the wind of change. Evaluating innovative medical curricula. Academic Medicine 1990; 65:8-14.

5.        Manual of the Applied Medical College, King Saud University,   University printing unit, King Saud University, 2000.

6.        Schmidt HG, Majour J. Evaluating the Maastricht school programme. Annals of Community-oriented education 1990; 5:110-5.

7.        Shin J, Haynes RB. Effect of a problem-based medical Curriculum on continuing clinical competence. Clinical Research 1991; 4:143-9.

8.        Woodward C. Some reflections on evaluation of outcomes of innovation medical evaluation programs during the practice period. Annals of Community-oriented education 1992; 5:181-91. 

9.        Magzoub MA. Programme implantation and student assessment at the faculty of Medicine, University of Gezira. Maastricht Uniprint, University of Maastricht the Netherlands, 1994.

10.     Mammede S, Henrique J, Magzoub MMA. Final report of the comprehensive evaluation Programme of school of public health, School of Public Health, Ceara State, Brazil, 1998.

11.     Barratt MS, Moyer VA. Effecting of teaching skills program on faculty skills and confidence.

12.     Ladden MD, Peters AS, Kotch JB, Fletcher RH. Preparing faculty to teach managing care competencies: lessons learned from a national faculty development program. Fam Med 2004; 36: 115-20.

13.     Kaufman A. The N Mexico experiment: Educational innovation and institutional change. Academic Medicine 1989; 64:285-94.

14.     Gomez AG, Grimm CT, Yee EF, Skootsy SA. Preparing residents for managed care practice using an experienced- based curriculum. Acad Med 1997; 72: 959-65.



2007-12-06