إدمان النيكوتين Smoking


إدمان النيكوتين Smoking

مقدمة

ما الشيء الذي يدفع إلى إدمان التدخين ؟ انه النيكوتين إذ أن الإستطلاعات تفيد بأن الغالبية العظمى من الذين يتوقفون عن التدخين يعودون إليه مجدداَ بسبب هذه المادة .

مادة النيكوتين هي التي تجعل البعض يلهثون وراء السجائر والشيشة والمعسل , وسنحاول في السطور الآتية إلقاء الضوء عليها .

النيكوتين هي مادة عضوية إكتشفها علماء ألمان في العام 1828 ومادة النيكوتين توجد في أوراق نبات التبغ.

النيكوتين هو عبارة عن سائل عديم اللون والرائحة , طعمه لاذع , ويتأكسد عند تعرضه للهواء فيعطي الرائحة المعروفة للتبغ . ويعرف النيكوتين الموجود في التبغ بأنه أحد العقاقير المسببة للإدمان , فالمدخن يعتاد عليه ويشعر بالحاجة المستمرة إليه . وتحتوي السجائر على كمية صغيرة نسبياَ من النيكوتين ,قسم منها يدمره إحتراق السيجارة , لكن الباقي منه يكفي لإحداث الإدمان والمضاعفات الصحية الأخرى .

وعند تدخين السيجارة ينساب النيكوتين عبر الأغشية المخاطية في الفم والرئتين إلى الدم , ومنه إلى الدماغ الذي يصل خلال ثوان لا أكثر . ويؤدي النيكوتين في الجسم إلى آثار سريعة وأخرى بعيدة المدى .

الآثار العاجلة للنيكوتين :

تتمثل في زيادة ارتفاع ضغط الدم , سرعة ضربات القلب , ارتفاع كثافة الدم (أي أنه يصبح أكثر لزوجة),حدوث إنقباض في الشرايين , تسارع في حركات التنفس , انخفاض درجة حرارة الجلد , إثارة المخ والجهاز العصبي المركزي .

ومن ناحية آثار النيكوتين على المدى الطويل فهي :

- الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم .

- التضييقات والإنسدادات في الأوعية الدموية الأمر الذي يفتح الباب لوقوع الأزمات القلبية والدماغية القاتلة أحياناَ .

- النقص المزمن والمستمر في مستوى الفيتامين ب.

- نقص الوزن .

- ضعف الجهاز المناعي وما يترتب عنه من زيادة خطر التعرض للعدوى بالميكروبات المتربصة بالجسم .

- الإصابة بسرطانات الفم والحنجرة والرئة والمعدة .

- مشكلات في الخصوبة وفي الدورة الشهربة لدى النساء .

- جفاف الجلد وشيخوخته المبكرة .

يؤدي النيكوتين إلى الإصابة بالعجز الجنسي , فهو يزيد من إحتمال الإصابة بالتضييق المزمن في شرايين العضو الذكر , بحيث يقود إلى قلة التدفق الدموي وبالتالي إلى صعوبة الحصول على إنتصاب طبيعي .أما عند المرأة فيسبب نقصاَ في انسياب الدم إلى أعضائها الجنسية , فتتعرض هي الأخرى للبرود الجنسي .

أما لدى الحوامل فالنيكوتين يسبب مشكلات صحية مثل : انفصال المشيمة المبكر , نقص وزن المولود , الولادة قبل الأوان , الإجهاض , موت الجنين , الموت المفاجئ للرضيع , ارتفاع نسبة تعرض الطفل لفرط النشاط , أو لمشكلات في النمو الجسماني .

أنواع الإدمان

ذكرنا سابقاَ إن النيكوتين يسبب الإدمان , أي إن الجسم يعتاد عليه , وهذا الإدمان يكون كيماوياَ , نتيجة تأثير النيكوتين على مستقبلات هرمون السيرتونين في الخلايا الدماغية , ونفسياَ , لأن الشخص يعتاد على القيام بحركات معينة أو إتخاذ أوضاع خاصة تزيد من ثقته بنفسه .

إن التزود بالنيكوتين في شكل مستمر , يصبح أمراَ ملزماَ لصاحبه من أجل الحفاظ على توازن معين .وإذا لم يوفق الشخص المدمن في الحصول عليه , فإنه يتعرض لما يعرف أعراض الإنسحاب , التي تتظاهر بعوارض وعلامات مختلفة منها : الهيجان , القلق , الأرق , النزق , الشعور بالإحباط , عدم الشعور بالراحة , التوتر العصبي , ردود بطيئة في الأفعال , خفض ضغط الدم , الإمساك , الرغبة الملحة في العودة إلى التدخين , التعب , العجز عن التركيز وغيرها .

من هم الأشخاص المعرضين للإدمان بمادة النيكوتين ؟

جميع الأشخاص المدخنين .

ماذا لو أمتنعت عن التدخين ؟

إليك الإجابة عن هذا السؤال :

بغض النظر عن أنك تؤمّن هواءاً نظيفاَ لكل من حولك بمجرَد إمتناعك عن التدخين , فإنك تجني فوائد صحَية عديدة منذ لحظة إقلاعك عن التدخين .

فوائد ترك التدخين:

1- بعد عشرين دقيقة : يعود معدَل ضغط الدم للإنخفاض إلى معدله الطبيعي , وتنظم دقَات القلب.

2- بعد 12 ساعة تنخفض نسبة أول أكسيد الكربون في الدم ويقابلها ارتفاع في نسبة الآوكسجين , ويعيد الجسم توازنه الداخلي .

3- بعد مرور 48 ساعة : يلاحظ الممتنع عن التدخين تحسناَ في حاستي الذوق والشم لديه . ذلك أن التدخين يضعف هاتين الحاستين بشكل ملحوظ .

4- بعد مرور 72 ساعة : تنتاب الممتنع عن التدخين نوبات سعال هي عبارة عن رد فعل على عودة الشعيرات الدقيقة التي تغطَي الرئتين إلى الحياة وبدء عمليَة تنظيف الرئتين من أوساخ التدخين المتراكمة فيهما .

5- وبعد مرور أسبوعين إلى 12 أسبوعاَ يلاحظ بوضوح تحسَن في الدورة الدمويَة ويتحسن عمل الرئتين بنسبة 30 في المائة .

6- وبعد مرور ثلاثة أشهر إلى تسعة أشهر تعود الرئتان إلى عملهما الطبيعي ويلاحظ المدخن ( السابق ) أنه لايعاني من أي ضيق تنفَس عند القيام بنشاطات جسديَة .

7- وبعد مرور سنة تقل نسبة احتمال الإصابة بأمراض القلب والشرايين إلى النصف وكلَما مرَ الوقت قلت النسبة .

8- وبعد مرور نحو 10 سنوات تقلَ مخاطر الإصابة بأمراض التدخين كسرطان الرئة إلى نسبة توازي احتمال حدوثها عند غير المدخنين .

العلاج :

قد يكون الإقلاع عن التدخين صعباَ ولكنه ليس مستحيلاًَ . . ملايين الناس نجحوا في الاقلاع عن التدخين . وهنالك عدة وسائل للإقلاع عن التدخين مثل استخدم بدائل النيكوتين واستشارة الطبيب والإنضمام لبرامج ومجموعات تدعمك وتساعدك على الإمتناع عن التدخين , وقبل كل شيء لابد من العزيمة والاصرار واتخاذ القرار بإقتناع واللجوء إلى الله لطلب العون والتيسير.

بدائل النيكوتين :

إذا لم يستطع المدخن الإعتماد على نفسه للإقلاع عن عادة التدخين السلبية فهناك أنواع من المساعدات المختلفة التي تنتج بين الحين والآخر لتدعيم العزيمة وتقويتها في ترك الدخان بجميع أنواعه نهائياَ . . .

ومن هذه البدائل (nicorette inhalers ) سيجارة النيكوتين الصحية:

ويساعد هذا المنتج المدخن على :

1- التقليل من الأعراض المؤلمة للإنسحاب من آثار النيكوتين .

2- تخفيف الرغبة الشرهة في اللجوء إلى السيجارة عند تذكرها في أي موقف.

3- مساعدة المدخن الذي ليس لديه الرغبة في الإقلاع على وجود فترات للراحة بين السيجارة والآخرى.

4- تشغيل أيدي المدخن حتى لا يجدها فارغة ويلجأ إلى الإمساك بالسجائر الفعلية لرفعها من والي الفم.

5- إعطاء تأثير النيكوتين الإدماني بعد حوالي 30 دقيقة فقط .

وهي عبارة عن سيجارة بلاستيك , لكنها في واقع الأمر مختلفة تمام الإختلاف لأن النيكوتين يصل للفم وليس للرئتين كما أن سرعة امتصاصه يكون بمعدل أبطء .

اسبراي الأنف : (nicorette nasal spray )

عبارة عن عبوة زجاجية بها محلول يخرج منها بالضغط على أعلاها في صورة رذاذ بوضع الجزء المصمم خصيصاَ عند فتحة الأنف .

وبإستخدام اسبراي الأنف ( التأكد من استخدامه بشكل صحيح ) يمتص الدم النيكوتين الذي يكون ضمن محتوياته سريعاَ من خلال بطانة الأنف , وكمية النيكوتين هذه كافية للتخلص من أية علامات للإنسحاب .

لاصقة النيكوتين " nicorette patches " ؟

تحتوي اللاصقة على جيل نيكوتين والذي يتم فيه امتصاص هذا الجيل ببطء من خلال الجلد وينتقل إلى الدم. وتوجد ثلاث درجات للاصقة النيكوتين من حيث قوة تأثيرها 5,10,15 ملجم والتي تستخدم على مدى 16 ساعة توضع الجهة اللاصقة في مواجهة الجلد على الجذع أو الحوض أو الجزء العلوي من الذراع .

لبان (علكة) النيكوتين :

هي عبارة عن لبان يمضغ بنكهة النعناع في قطع 3 ملجم. ويتم مضغ قطعة واحدة عندما تشعر بالرغبة في التدخين ويتم ذلك ببطء لمدة نصف ساعة لإطلاق كل النيكوتين الذي تحتويه والذي يمتص داخل الفم .

جرعة لبان النيكوتين :

تتوافر عبواته من حيث قوة الفعالية في صورة 2 ملجم و 4 ملجم , ويعتمد الاختيار على مدى احتياجك لجرعة النيكوتين , فإذا كان معدل الإستهلاك أكثر من 15 قطعة ( 2 ملجم ) يومياَ فمن الأفضل اللجوء إلى 4 ملجم .

ونعود فنذكر أن أهم العوامل التي تساعد على النجاح هي:

1- اللجوء إلى الله تعالى بصدق.

2- الإقتناع بضرر التدخين.

3- تحديد يوم نهائي لترك التدخين.

4- الإبتعاد عن كل مايذكرك بالتدخين من زملاء \ أدوات..

5- الصبر والعزيمة المستمرة في تركه بثبات.

6- اشغال أوقات الفراغ بالمفيد كالرياضة وغيرها.

7- استخدام البدائل المذكورة عند الحاجة.

اعداد\ آلاء خالد العامودي

اشراف ومراجعة\ د. محمد الغامدي.

E.mail ghamdims2@ngha.med.sa:


2007-06-01

اضطراب الوسواس القهري O.C.D 2012-02-03
تمرين استرخاء Relaxation Technique 2014-12-31
الصـــرع Epilepsy 2008-05-05
انْـفصِـــامُ الشخصْـــيّة Schizophrenia 2009-07-28
القلق المرَضي Anxiety 2014-12-31
الاكتئاب Depression 2014-12-31
الضغوط النفسية Psychological Stress 2007-04-24
الأرق ( صعوبة النوم ) Insomnia 2014-12-31
الإدمان . .للمخدرات Narcotic 2007-04-29