الخرف مرتبط بالتفكير السلبي


الخرف مرتبط بالتفكير السلبي المتكرر أبها: غلا أبو شرارة أثبتت دراسة بحثية جديدة وجود رابط بين المؤشرات الرئيسية للخرف، وتراكم البروتينات في الدماغ والتدهور المعرفي، وبين التفكير السلبي المتكرر (RNT).

ويضع البحث، الذي نشر في مجلة Alzheimer›s & Dementia، الأساس لبحث مستقبلي لاستكشاف كيفية عمل هذا الرابط، وما إذا كانت العلاجات النفسية التي تعالج RNT يمكن أن تمنع مرض الزهايمر والخرف الآخر.

مرض عقلي

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن الخرف هو مصطلح يمثل مجموعة متنوعة من الأمراض التي تؤدي إلى التدهور المعرفي. وتشمل الخصائص صعوبة التذكر أو التفكير أو اتخاذ قرارات وتؤثر سلبًا على حياة الشخص اليومية. وأكثر أنواع الخرف شيوعًا هو مرض الزهايمر، لم يتضح حتى الآن على وجه التحديد ما الذي يسبب مرض الزهايمر، وكما يشير مركز السيطرة على الأمراض، فمن المحتمل أن تكون هناك عدة عوامل. ولا يوجد علاج حاليًا لمرض الزهايمر. وتركز العلاجات عادةً على الإدارة الطبية للتقليل مؤقتًا من الأعراض والتغيرات السلوكية التي قد تبطئ من تقدم المرض.

الأفكار السلبية المتكررة

أشارت الأبحاث السابقة إلى أن العوامل النفسية مثل الاكتئاب والقلق قد يكون لها أيضًا علاقة بمرض الزهايمر. وقد دفع هذا الباحثين إلى تطوير مفهوم الديون المعرفية واعتبارها كعامل خطير في مرض الزهايمر، والتي يقترحون أنها اكتسبتها RNT، وهي عمليات الاجترار المركزية- أي التفكير مرارًا وتكرارًا في الماضي – وكذلك القلق بشأن المستقبل. وأراد مؤلفو الدراسة الحالية أن يستكشفوا بمزيد من التفصيل العلاقة بين RNT والعلامات الرئيسية لمرض الزهايمر، وهي تراكم البروتينات في دماغ الشخص والتدهور المعرفي.

دراسة مبنية على المشاهدة

ولإجراء الدراسة وضع المؤلفون مجموعتين من المشاركين تحت الملاحظة، استقطبت المجموعة الأول من المشاركين التقييم البحثي الأولي للعلاجات التجريبية أو العلاجية الجديدة لمرض الزهايمر (PREVENT-AD). واستندت المجموعة الثانية من المشاركين على دراسة التصوير العصبي المتعدد الوسائط لمرض الزهايمر (IMAP +)ولقد شملت الدراستان عدد 360 مشاركا.

قياس المستويات

قام الباحثون بقياس مستويات RNT للمشاركين، والاكتئاب، والقلق، والتدهور المعرفي لمدة تصل إلى 4 سنوات. بالإضافة إلى ذلك، قاموا بقياس مستويات بروتينات تاو وأميلويد في أدمغة 113 مشاركًا. ويعتقد العلماء أن تراكم هذه الهياكل أساسي لتطور مرض الزهايمر.

النتائج

وجد المؤلفون أنه كلما زاد RNT لشخص ما، كان انخفاضه المعرفي أسرع. ووجد الباحثون أيضًا أن هؤلاء الأشخاص كانوا أكثر عرضة لترسب كميات كبيرة من بروتينات تاو وأميلويد. ومن المثير للاهتمام أن الدراسة لاحظت وجود ارتباط بين الاكتئاب والقلق والتدهور المعرفي، إلا أنهم لم يجدوا أي ارتباط بين الاكتئاب والقلق وتراكم بروتينات تاو والبروتين النشواني. ووفقا للمؤلفة الرئيسية للدراسة الدكتورة ناتالي مارشانت من جامعة يونيفيرسيتي كوليدج لندن، المملكة المتحدة، «من المعروف أن الكآبة والقلق في منتصف العمر والشيخوخة مؤشرات خطيرة للإصابة بالخرف. هنا، وجدنا أن بعض أنماط التفكير المتورطة في الاكتئاب والقلق يمكن أن تكون سببًا أساسيًا وراء احتمال إصابة الأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات بالخرف.

إلى جانب دراسات أخرى تربط الاكتئاب والقلق بمخاطر الخرف، نتوقع أن تزيد أنماط التفكير السلبية المزمنة على مدى فترة طويلة من خطر الإصابة بالخرف. ولا نعتقد أن الأدلة تشير إلى أن النكسات قصيرة المدى ستزيد من خطر الإصابة بالخرف.

«نأمل أن يتم استخدام النتائج التي توصلنا إليها لتطوير إستراتيجيات لتقليل مخاطر الإصابة بالخرف لدى الأشخاص من خلال مساعدتهم على تقليل أنماط التفكير السلبية لديهم».

تمثل تكاليف الرعاية الطبية المباشرة حوالي 20 % من تكاليف الخرف العالمية، في حين تبلغ تكاليف القطاع الاجتماعي المباشر وتكاليف الرعاية غير الرسمية حوالي 40 %.

لو كانت «رعاية الخرف العالمية» دولة، فإنها ستكون الـ18 بين أكبر اقتصادات العالم. تتجاوز التكاليف السنوية القيمة السوقية لشركات مثل Apple (742 مليار دولار) و Google (368 مليار دولار).

تشير الإحصائيات العالمية إلى أن عدد المصابين بالخرف حول العالم يقدر بنحو 46.8 مليون شخص، وذلك لعام 2015، واقترب العدد من 50 مليون شخص في عام 2017، وسيتضاعف هذا الرقم تقريبًا كل 20 عامًا، ليصل إلى 75 مليونًا في عام 2030، و 131.5 مليونًا في عام 2050.

يعيش 58 % من المصابين بالخرف في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، ولكن بحلول عام 2050 سيزيد هذا المعدل إلى 68 %.

حدث أسرع نمو في عدد السكان المسنين في الصين والهند وجيرانهم في جنوب آسيا وغرب المحيط الهادئ


2020-06-17

مشاكل الرؤية تدهور المعرفة 2021-07-25
الوسواس القهري يرفع خطر «السكتة» 2021-07-25
فسح علاج جديد للسكري 2021-07-25
«لامبدا» أشرس متحورات كورونا 2021-07-17
أول «سوار ذكي» للحجيج 2021-07-17
اكتشاف«جسم مضادخارق»لـ«كوفيد» 2021-07-17
القيصرية والطفل المقعدي 2021-07-10
النصائح السبع لمرضى القلب صيفاً 2021-07-10
3 ليال من قلة النوم تهدد الصحة 2021-07-10
أول لقاح بالعالم ضد الكوليرا 2021-06-30
تطوير منظم ضربات قلب 2021-06-30
مرضى القلب ومتاعب الصيف 2021-06-30
أسباب ضعف أعصاب الأطفال 2021-06-28
الصيف بيئةخصبةللإصابات الجلدية 2021-06-28
تطعيمات«الإنفلونزا»و«الشوكية»للحجاج 2021-06-28
كتيب التعريف بالتخصصات الطبية 2021-06-23
لقاح تجريبي للحمايةمن ألزهايمر 2021-06-19
خلل بروتين يهدد بالخطر 2021-06-19
تطعيم 15مليون شخص في المملكة 2021-06-19
علاج مرض نقص إنزيم الفوسفاتاز 2021-06-12
«كورونا» ووظائف الدماغ 2021-06-12
فتح القبول لبرامج الدراسات العليا 2021-06-12
البروتين الشائك وجلطات اللقاح 2021-06-02
تطبيق يغني«الصم»عن المستشفيات 2021-06-02
اللقاحات ضد السلالة الهندية 2021-05-24
تقنية تدمر الخلايا السرطانية 2021-05-24
الصحةتصحح معلومات عن الفطرالأسود 2021-05-24
الخلايا الجذعية لعلاج أمراض الدم 2021-05-12
سوار ذكي لقياس السكر عن بعد 2021-05-12
المضاعفات العصبية لـ«كورونا»والوفاة 2021-05-12