الإدارة تبيع الأدوية دون موافقة رؤساء الأقسام


الإدارة تبيع الأدوية دون موافقة رؤساء الأقسام

أطباء واستشاريون يكفون أيديهم عن العمل في القسم الخاص بمستشفى الملك عبد العزيز ويطالبون بإغلاقه!!
*الاستشاريون يتسولون حقوقهم ومرضى يصرخون طلباً للرحمة

أطباء يتسولون حقوقهم لدى الإدارة.. ومرضى يصرخون طلبا للرحمة.. وفوضى عارمة تسيطر على المكان.. تلك باختصار شديد أهم ملامح صورة مستشفى الملك عبد العزيز ومركز الأورام في جنوبي مدينة جدة.
هذه الصورة رأتها "الوطن" على حقيقتها، وسجلتها بعدستها دون رتوش، عندما ذهبت إلى هناك واستمعت إلى قصص مأساوية من المرضى والأطباء معا، فعلى طريق الميناء، المتجه إلى جنوب جدة، لوحة تشير إلى مخرج يؤدي إلى مستشفى الملك عبد العزيز ومركز الأورام في حي المحجر، حيث كان أول ما استقبلنا بوابة ضخمة وزحام شديد وكثير من سيارات المراجعين التي تقف خارج وداخل أسوار المستشفى.
في المبنى الرئيس للمستشفى كان مشهد طوابير المراجعين أمام الاستقبال لافتا، فالأصوات تتعالى متداخلة في المكان، منها من يتوسل لخدمة، ومن يصرخ بالشكوى، ومن يطالب المتحكمين بالأمور الرأفة بأحوالهم، وترتفع الأصوات كلما اقتربنا من القسم الخاص حيث شاهدنا وسمعنا أشياء سنكتفي أن ننقلها بكل بصدق وأمانة.
ونبدأ من الأدوية التي تباع لمرضى يعالجون في مستشفيات خاصة فيقول "و.د" إن له قريبا يعالج في مستشفى خاص يأتي كل فترة إلى مستشفى الملك عبد العزيز لشراء الأدوية الكيماوية من المركز الطبي الخاص، مع أن المستشفى نفسه بإدارته وأطبائه يشكو من قلة الأدوية التي يحتاجها المرضى.
وتذكر المريضة "م، ن"، سعودية من ضواحي مدينة جدة، أنها تشكو آلاما مبرحة في جسدها كله وقد جاءت إلى المستشفى للمراجعة، واحتاج الأمر إلى تنويمها فلم تجد سريراً في القسم الحكومي، وعند سؤالها لبعض الممرضات علمت أن مرضى القسم الخاص من غير السعوديين يحولون من قبل الإدارة إلى القسم العام المجاني، لذلك لا يجد المواطن سريراً خالياً ما اضطرها للخروج والذهاب إلى مستشفى آخر لتلقي العلاج.
الطفل السجين..
وتقول فاطمة عبد موسى صومالية الجنسية قصة حبس ابنها في القسم الخاص التابع للمستشفى 7 أشهر بسبب عدم تمكنها من دفع فاتورة بلغت أكثر من 100 ألف ريال "ابني كان من الأطفال الخدج، وتم حجزه طوال تلك الفترة حتى نشرت موضوع حجزه في صحيفة "الوطن" فتدخلت شخصيات نافذة في الموضوع حتى أفرج المستشفى عن ابني بعد أن وقعت تعهدا بسداد مبلغ الفاتورة، وعندما عقبت وزارة الصحة على موضوعي، أرسلت إدارة القسم الخاص إفادة تذكر أن الطفل دون هوية وليس له أوراق ثبوتية، والواقع غير ذلك إذ يحتوي ملفي في المستشفى كل البيانات من شهادة تبليغ الولادة وإقامة زوجي، وإلا كيف تم قبولي للولادة والعلاج منذ البداية؟
والأطباء يصرخون..
ويشاطر الأطباء مرضاهم الشكوى من الفوضى الضاربة في جنبات المستشفى حتى وصل الأمر ببعض الأطباء إلى حد التوقف عن العمل. ويؤكد استشاري النساء والتوليد الدكتور فيصل تلاب أن الآلية المتبعة في القسم الخاص بالمستشفى تميزها الفوضى ويعتريها كثير من الأخطاء التي تخالف اللائحة الصادرة من مجلس الوزراء، وتنافي الآلية التنفيذية غالبية الشروط المدونة بها، بل لا توجد شفافية في التعامل، فالمزاجية والمصالح الشخصية يحكمان العمل في إدارة القسم الخاص بالمستشفى، وهو ما يظهر واضحاً وجلياً من خلال صرف مستحقات الأطباء التي تعتبر بحد ذاتها أكبر دليل على هضم حقوقهم، وهذا مخالف للنسب التي أوضحها قرار مجلس الوزراء الذي حدد أن يصرف 37.5% للاستشاريين، ولا توجد أي معايير موضوعية أو آلية تحدد صرف هذه النسبة، حيث من المفترض أن يعقد مجلس إدارة مكون من عدة أفراد، وما يحصل أن هناك شخصا واحدا يقوم بالتحكم في ميزانية القسم الخاص، ويضع الأولويات في وجهة نظره الخاصة، وهو من الذين لا تنطبق عليهم الشروط المطلوبة للقيام بهذا الدور القيادي أو الإداري. لذلك اعتذرت عن مساهمتي في القسم الخاص إلى أن يتم تصحيح الوضع.
ويتفق معه استشاري الجهاز الهضمي والمناظير الدكتور فهد بن حسين العباس بقوله "لقد علقت مشاركتي بالعمل في القسم الخاص بعد أن وجهت عددا من الخطابات للقائمين على النظام في المستشفى دون أي استجابة أو اتخاذ إجراء مناسب أو حتى الرد، ويؤكد أن العمل في المركز الخاص اعتمد ليكون لمصلحة الاستشاريين السعوديين وللمستشفى في آن واحد، لكن الواقع الملموس عكس ذلك وأبرز صور الفوضى عدم وضوح طريقة العمل والمحاسبة على المستحقات وتأخرها، بل إن الأمر لا يقتصر على ذلك، فالمعلومات المدونة في الفواتير ككلمة العلاج الشامل أو التنويم أو احتساب الأجرة على القيام بعمل جراحي أو عملية منظار لا يتدخل فيها الاستشاري المعالج وليس له رأي بل إدارة القسم الخاص هي المسؤولة عن مسميات العلاج ووفقها توضع المبالغ والتي بالطبع تعود لأهواء وأمزجة إدارة القسم الخاص.
ويضيف أنه على الرغم من مشاركة قسم الباطنة البسيطة بالعمل مع المركز، إلا أنه لم تتم الاستفادة من عائدات المركز الطبي الخاص في احتياجات القسم، ويقول "لا نعلم حتى اليوم لماذا وضعت تسعيرة 100 ريال أجرة كشف المريض الواحد، الأمر الذي تم دون موافقتنا كاستشاريين مع العلم أننا نكسب عن المريض الواحد ما يقارب 52 ريالا، وهو أدنى مما يتقاضاه الطبيب العام في أحد المستوصفات النائية في جدة. ومحصلة كل ذلك أن الطبيب العام يتسول لدى الطبيب الاستشاري للحصول على مستحقاته، حيث لا يوجد نظام لضمان استحقاق الطبيب العام أو المناوب من القسم الخاص، ونقف نحن بدورنا كاستشاريين مكتوفي الأيدي أمام الوقت والجهد الذي بذلناه دون مقابل مادي أو معنوي أو تطوير العمل في أقسام المستشفى, علماً أنه يتم بيع ما نقوم به من تنظير وعلاج بالدواء ويحسم علينا من قيمة المستحقات التي من المفترض أن ترجع إلينا كعائد مادي.
والسؤال هنا "هل هذا الدواء يتم شراؤه لنبيعه للمرضى؟ أم هي أدوية خاصة بوزارة الصحة وتباع للطبيب والمريض؟ ومحاولة البحث عن إجابة مضيعة للوقت في ظل معرفة المسؤول المباشر عن كل ذلك".
ويقول رئيس قسم النساء والتوليد الدكتور انتصار راغب الطيلوني "كففنا أيدينا أنا و10 استشاريين عن العمل في القسم الخاص في المستشفى، وأرى أنه لابد أن توصد أبوابه وتغلق، والسبب يرجع إلى سوء الإدارة في القسم الخاص وإلى الازدواجية في الحسابات، حيث إن البيانات التي تصدر من حسابات القسم الخاص وتتعلق بقسم النساء والولادة غير أمينة وغير صحيحة، ومستخلصات التنويم والأدوية والتحاليل وخلافها فيها ازدواجية، وكذلك مستحقات الأطباء الاستشاريين بواقع 631 ريالاً، وهي تقل عن الدخل الثابت الذي يعطى لمدير المركز الخاص وموظفيه ومساعديه الإداريين وغيرهم، في حين أن القسم أنشئ لتحسين دخل الاستشاريين السعوديين وليس الإداريين.
ويؤكد الدكتور انتصار أن القسم الخاص التابع للمستشفى تم تجهيزه بمبلغ باهظ بحجة تنويم مرضى القسم الطبي الخاص لكن لسوء التخطيط تبين لاحقاً عدم قدرة المرضى غير السعوديين على دفع تكلفة التنويم بهذا القسم لارتفاعها فجرى تنويمهم بأقسام المستشفى الأخرى المجانية، ما تسبب في تقليص عدد الأسرة المخصصة لاستقبال المواطنين وأصبح القسم الخاص الذي تم تجهيزه خاليا.
ويضيف "يقوم المسؤول عن القسم بفرض راتب ثابت له، كما يقوم بإهدار دخل القسم الخاص بطريقة مزاجية وغير عملية بتوظيف إداريين لا حاجة إليهم بالقسم الطبي الخاص "مساعدان إداريان ومساعدا أطباء فنيان"، برواتب عالية تفوق دخل معظم الاستشاريين مقابل 3 ساعات عمل كمستشارين ومعاونين له، ومنهم على سبيل المثال مدير الخدمات ومدير الإدارة الهندسية دون مراعاة أن جميع هذه المبالغ قد شاركنا فيها لتعود بالمنفعة على المستشفى وتوفر بعض احتياجاتها الملحة.
ويؤكد ما سبق رئيس قسم الأورام بالمستشفى الدكتور غازي الحربي، مشيراً إلى أن أدوية مركز الأورام بالمستشفى التي ينبغي عدم بيعها يتحكم فيها القسم الخاص دون الرجوع إلينا، ويتم بيعها لأشخاص ومستشفيات أخرى بل لمرضى في بلدان عربية مجاورة عن طريق البريد، ما جعل كمية الأدوية لا تكفي المرضى الموجودين في قسم الأورام بالمستشفى، وقد سبق أن تحدثنا مع المسؤولين حول ذلك لكن دون جدوى.
ازدواجية العمل..
ويعرب استشاري الطب النفسي في جدة الدكتور محمد الحامد عن اعتقاده أنه تم إنشاء الأقسام الخاصة في المستشفيات الحكومية لغرضين، أولهما رفع كفاءة هذه المستشفيات تمهيداً لخطوة لاحقة محتملة هي خصخصة القطاع الصحي.
أما الغرض الثاني فهو تحسين دخل الاستشاري السعودي، وهو أمر مطلوب نظراً لما تعانيه هذه الفئة من تدن في الأجور بالنسبة للعاملين في وزارة الصحة مقارنة بغيرهم في القطاعات الأخرى، فهناك فرق ما بين راتب استشاري في وزارة الصحة وراتب طبيب عام في قطاع آخر، إضافة إلى ذلك فإن الأطباء لا يتقاضون أجوراً إضافية مقابل ساعات العمل الإضافية الإجبارية مثل المناوبات وغير ذلك.
أما سلبيات هذه الأقسام الخاصة فيأتي في مقدمتها الازدواجية في أنظمة العمل في هذه الأماكن، والازدواجية لدى الطبيب المعالج من حيث المبدأ فهو يعالج مرضاه في الفترة الصباحية دون أجر في حين يتقاضى أجرا من مرضاه في الفترة المسائية، كما أنه لابد من وجود فروق واضحة بين الخدمات المجانية المقدمة والخدمات مدفوعة الأجر، ما قد يؤدي إلى تذمر عدد كبير من المرضى.
وهذا بالتالي قد يؤثر على جودة الخدمات المقدمة للمرضى، ولا أظن أن أي قطاع يستطيع العمل كقطاع عام وقطاع خاص في نفس الوقت لأن هذا سيؤثر على خدماته المقدمة على المدى البعيد بلا شك.
وأعتقد أننا بحاجة إلى إعادة تقييم هذه الفكرة ودراسة جوانبها الإيجابية والسلبية وتأثير ذلك على المرضى ومن ثم النظر في إمكانية استمرارها وتطويرها أو الاستغناء عنها وإلغائها .
ويعلق الدكتور الحامد على الرقابة على القسم الخاص قائلا "تتم الرقابة من قبل إدارة المستشفى بما في ذلك مدير المستشفى ومساعد المدير للشؤون الفنية "المدير الطبي" ومساعد المدير للشؤون الإدارية والمالية ومدير شؤون الموظفين، أما عن التحايل في الإجراءات إن وجد فلاشك انه من سلبيات الجمع بين العمل الخاص والعام"، مضيفاً "أن إنشاء مراكز القسم الخاص أدى إلى تسرب بعض الاستشاريين السعوديين من المستشفى إلى القطاع الخاص لما شاهدوه من ظلم وإجراءات تعسفية تخالف الولاء لمهنة الطب، ولاشك أن غالبية الأطباء ليسوا على قناعة بهذه الأقسام الخاصة لعدة أسباب من أهمها: مبدأ الازدواجية في التعامل مع المريض، إضافة إلى أن المردود المادي للطبيب غير مجد من خلال العمل في القسم الخاص، ما حدا ببعض الأطباء الاتجاه للقطاع الخاص بحثاً عن مردود مادي أفضل وابتعاداً عن الازدواجية في التعامل مع المريض"، مشيراً إلى أنه له بعض التحفظ على استخدام لفظ "تسرب الاستشاريين السعوديين للعمل في القطاع الخاص، فكلمة تسرب توحي بأمر غير مرغوب فيه، في حين أن عمل الأطباء السعوديين في القطاع الخاص يعد أمرا محموداً، ويخدم اقتصاد الوطن لأن الدخل في القطاع الخاص أعلى منه في القطاع الحكومي، وبالتالي نحد من هجرة الأموال خارج الوطن، كما أن خبرة العمل في القطاع الخاص ومردوده المادي والمعنوي أولى بهما ابن الوطن من الطبيب غير السعودي.
والسؤال الذي يطرح نفسه هو "لماذا يسمح لأساتذة الجامعة بالعمل في القطاع الخاص ويمنع الآخرون عن ذلك، في حين أن أساتذة الجامعة أولى بالتفرغ لتدريس طلابهم من بقية الأطباء؟".
المدير يرفض التعقيب..
مدير مستشفى الملك عبدالعزيز ومركز الأورام الدكتور محمد بن فيصل المبارك رفض التعقيب على ما أثاره المرضى والمواطنون والأطباء، على الرغم من تكرار الاتصال به، لإعطائه حقه في الرد والزود عن المرفق الحكومي الذي يديره.

المصدر: صحيفة الوطن..

http://www.alwatan.com.sa/daily/2004-07-31/first_page/first_page10.htm


2014-12-31

قبول 100 طالب في أول كلية أهلية للطب في جدة... 2014-12-31
استنساخ أجنة من مرضى السكر تضع نهاية لمعانتهم 2014-12-31
طارق الحبيب: أدعو وزراء الصحة العرب للبت في قضية NLP 2014-12-31
اختبار دقيق جديد قد يخفض معدلات الإصابة بالسل... 2014-12-31
«الجزيرة » تحاور سبعينية بعد أن أقلعت عن التدخين لمدة 36 سنة !! 2014-12-31
"بروزاك" يتسرب لمياه الشرب ببريطانيا 2014-12-31
الرجل أيضا يصاب بالكآبة... 2014-12-31
77% من حالات التخلف العقلي في مصر سببها زواج الأقارب 2014-12-31
السلطات الكندية تحذر من كبسولات «سيسا» التي تؤخذ لمنع تساقط الشعر 2014-12-31
بريطانيا تسمح باستنساخ أجنّة بشرية 2014-12-31
طلبة الطب العرب مدمنو تدخين ويقودون السيارات بتهور 2014-12-31
اختلاسات بملايين الريالات في مستشفى وإقصاء المدير والمسؤول عن المشاريع.... 2014-12-31
كفانا بَكَشاً!! 2014-12-31
سيطرنا على الضنك والإصحاح البيئي قلص الالتهاب الكبدي.... 2014-12-31
خذ بالأسباب لتعيش طويلا !!! 2014-12-31
150% زيادة الطلبة السعوديين بكندا عن الأعوام الماضية و70% منهم يدرسون الطب... 2014-12-31
"غليفيك": العلاج الشهير للوكيميا في لقاء علمي ببيروت 2014-12-31
صحة المرأ وجمالها في مؤتمر بيروتي 2014-12-31
الدول الرائدة في البحث العلمي ..أين نحن ؟؟.. 2014-12-31
مستشفيات امريكية من دون أوراق 2014-12-31
أمراض الجهاز التنفسي الأكثر انتشاراً في السعودية 2014-12-31
الفحص الطبي قبل الزواج يثير جدلا حول الزاميته... 2014-12-31
معمر تجاوز الـ 130 سنة تظهر له أسنان جديدة 2014-12-31
أمراض جديدة تضرب في المنطقة العربية 2014-12-31
هل مواد تبييض الأسنان تؤدي إلى السرطان ؟ 2014-12-31
عقب تكريمه د. خوجة بجائزة منظمة الصحة العالمية لمكافحة التدخين 2014-12-31
80 ألف مطوية للتوعية بمرض الإيدز بجدة 2014-12-31
41% من طلاب المدارس لا يربطون حزام الأمان 2014-12-31
مدخن يحرق 427 علبة سجائر ويقلع 2014-12-31
الحملة الصحية تنطلق اليوم 2014-12-31