الرجل أيضا يصاب بالكآبة...


الرجل أيضا يصاب بالكآبة وأول خطوة للعلاج هو اعترافه بوجودها

لندن: «الشرق الأوسط»
رغم ان كل الدراسات تشير إلى أن المرأة تعاني من الاكتئاب أكثر من الرجل، إلا أن بعض الخبراء يقولون إن السبب يعود إلى أن تشخيص هذه الحالة عند الرجال لا تأخذ حقها الكامل من الاهتمام، بحيث لا يتم تشخيص الحالة بشكل جدي أو أن الرجل لا يريد أن يعترف بوجودها. ومما يزيد من صعوبة تشخيصها أن أعراضها، المعروفة لدى المرأة، تختلف عند الرجل، فهو لا يتعرض لنوبات بكاء أو الشعور بالحزن، أو بالتعب المزمن، وعدم الثقة بالنفس، مثلها. فالأعراض، بالنسبة له، تأخذ شكلا جسديا، مثل صداع الرأس، سوء الهضم، مشاكل جنسية، العصبية الزائدة والغضب لأتفه الأسباب مع عدم القدرة على التركيز في العمل، الأرق، والعزوف عن أي نشاطات اجتماعية حتى لو كانت مع عائلته أو أقرب أصدقائه. وحتى عندما يلجأ إلى طبيب ويتم تشخيص الحالة على أنها اكتئاب، فإنه قلَما يتقبل التشخيص ويستبعده، لأن الكآبة في عرف الكثير من الثقافات لا زالت مرتبطة بالمرأة وما يحصل لها من تغيرات هرمونية، وبالتالي تتعارض مع الرجولة. ولعل هذا هو السبب الذي لا يشجع الرجل على الاعتراف بالمشكلة، ويفضل السكوت عنها على أمل ان تختفي مع الوقت. حسب قول الدكتورة ميلودي مورغان ـ مينوت، الرئيس السابق للجمعية النفسية في أوهايو وأستاذة علم النفس في جامعة أوهايو للطب: «المرأة عادة أكثر تعبيرا من الرجل عما يختلج بداخلها، ولديها استعداد على تقبل فكرة أنها تعاني من الاكتئاب وبالتالي العلاج». لكنها تضيف أن الأمور عرفت عدة تغييرات في الآونة الأخيرة، بدليل أن 30% من زبائنها هم من الرجال، وهي نسبة عالية مقارنة بالسنوات الماضية، وإن كان إقبالهم على العلاج لا زال بدافع من شريكاتهم، وتحت التهديد بإنهاء العلاقة إذا هم لم يطلبوا المساعدة، كما أنه لم يعد ينظر إلى الكآبة على أنها نوع من «الهستيريا الهورمونية» بل على أنها ضريبة الحياة العصرية وإيقاعها السريع والمنافسة الشديدة في العمل وغير ذلك، وهذا أمر إيجابي بحد ذاته، لأن الاعتراف بوجود المشكلة هو أول خطوة للعلاج، بينما عدم الاعتراف بوجودها قد يؤدي إلى نتائج وخيمة بالنسبة للرجل، مثل الانتحار أو التعرض لأزمات قلبية، خاصة أن العديد من الدراسات تشير إلى أن الرجل الذي يعاني من الإكتئاب أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب من غيره. لذلك ينصح الخبراء أنه على الرجل، إذا شعر بأي من الأعراض المذكورة أعلاه، القيام بما يلي: ـ أن يتقبل أن الكآبة ليست أمرا يدعو إلى الخجل، وأنه ليس مسؤولا عنها، فهي قد تنتج عن أسباب وراثية أو خارجية لا دخل له فيها ـ استشارة طبيب الأسرة الخاص، مع شرح كل الأعراض حتى يستطيع أن يشخص الحالة، وبالتالي تحويله إلى طبيب مختص ـ العلاج بالأدوية وحده لا يكفي، وإن كان العديد من الرجال يفضلونها كحل سريع، وعلى أمل ألا يعرف أي أحد بحالتهم. يجب تناول الأدوية مع جلسات علاج نفسي للتعرف إلى أصل المشكلة واقتلاعها من جذورها إن أمكن، حتى لا تتحول إلى قنبلة موقوتة يـمـكن ان تنفــــجر فـي أي وقت!

http://www.asharqalawsat.com/


2014-12-31

الفول السوداني يهدد حياة الأطفال 2014-12-31
نجاح مكافحة الملاريا بالمملكة 2014-12-31
متوسط مدة الانتظار في المراكز الصحية ساعتان 2014-12-31
المقيمون يطالبون بتفعيل قرار الضمان الصحي التعاوني 2014-12-31
الضعف الجنسي ينتشر بصمت في الشرق الأوسط والرجال يخافون منه أكثر من السرطان 2014-12-31
صناعة التجميل في السعودية وصلت إلى العالمية ... 2014-12-31
مكتئبات في سن العشرين يبحثن عن أمل في العيادات النفسية !! 2014-12-31
6 مصابين يوميا بأمراض الدم الوراثية في السعودية 2014-12-31
المعالجة المثلية للأمراض تتأرجح بين الوهم والحقيقة 2014-12-31
روبودوك·· طبيب آلي يزور المرضى عن بعد 2014-12-31
عربي مسلم يرأس أكبر مؤسسة طبية في العالم؟!: 2014-12-31
رسالة إلى د. الحبيب: 2014-12-31
قبول 100 طالب في أول كلية أهلية للطب في جدة... 2014-12-31
استنساخ أجنة من مرضى السكر تضع نهاية لمعانتهم 2014-12-31
طارق الحبيب: أدعو وزراء الصحة العرب للبت في قضية NLP 2014-12-31
اختبار دقيق جديد قد يخفض معدلات الإصابة بالسل... 2014-12-31
«الجزيرة » تحاور سبعينية بعد أن أقلعت عن التدخين لمدة 36 سنة !! 2014-12-31
"بروزاك" يتسرب لمياه الشرب ببريطانيا 2014-12-31
77% من حالات التخلف العقلي في مصر سببها زواج الأقارب 2014-12-31
السلطات الكندية تحذر من كبسولات «سيسا» التي تؤخذ لمنع تساقط الشعر 2014-12-31
بريطانيا تسمح باستنساخ أجنّة بشرية 2014-12-31
طلبة الطب العرب مدمنو تدخين ويقودون السيارات بتهور 2014-12-31
اختلاسات بملايين الريالات في مستشفى وإقصاء المدير والمسؤول عن المشاريع.... 2014-12-31
كفانا بَكَشاً!! 2014-12-31
سيطرنا على الضنك والإصحاح البيئي قلص الالتهاب الكبدي.... 2014-12-31
خذ بالأسباب لتعيش طويلا !!! 2014-12-31
150% زيادة الطلبة السعوديين بكندا عن الأعوام الماضية و70% منهم يدرسون الطب... 2014-12-31
"غليفيك": العلاج الشهير للوكيميا في لقاء علمي ببيروت 2014-12-31
صحة المرأ وجمالها في مؤتمر بيروتي 2014-12-31