استنساخ أجنة من مرضى السكر تضع نهاية لمعانتهم


الاستنساخ البشري بدأ رحلة اللا عودة:.

استنساخ أجنة من مرضى السكر تضع نهاية لمعانتهم

يشكل الضوء الاخضر الذي حصل عليه علماء بريطانيون لاستنساخ أجنة بشرية لأغراض علاجية ولا سيما توليد سلالات من الخلايا الجذعية الجنينية البشرية خطوة لا عودة عنها على طريق علاج الامراض المستعصية. ويرى البروفسور مارك بيشانسكي من المعهد الفرنسي للابحاث والصحة (انسيرم) ان ''الاهم في ذلك انه يشكل بداية لمسيرة لا يمكن وقفها''. ويأمل فريق جامعة نيوكاسل البريطانية الذي حصل على الموافقة لاتمام ابحاثه في الحصول على خلايا جذعية يمكنها التحول الى خلايا وظيفية متخصصة قادرة على انتاج الانسولين لعلاج مرضى السكري. لكن التطبيقات الملموسة لمثل هذه الابحاث في مكافحة الامراض المستعصية لن تظهر على الارجح قبل خمس سنوات، كما تقول اليسون مردوخ التي تدير مجموعة ''ستيم سيل'' مع ستويكوفيتش.وتقوم عملية الاستنساخ نظريا على اخذ خلية (من الجلد مثلا) من شخص بالغ، كشخص مصاب بالسكري مثلا، ونزع نواة الخلية ووضعها في بويضة بعد تفريغها من نواتها.وبعد تحريض البويضة على الانقسام، يترك الجنين ينمو لبضعة ايام حتى تتكون الخلايا الجذعية المطلوبة. ويتم على الاثر تدمير الاجنة في اليوم الرابع عشر بعد بدء الانقسام، كما يفترض القانون البريطاني منعا لاي عملية استنساخ بشري. والخلايا الجذعية الجنينية التي تظهر في بداية نمو الجنين، تتميز بقدرتها على التطور لتصبح خلايا وظيفية لاي نسيج من انسجة الجسم البشري، من العضلات والعظام الى الاعصاب وحتى الى اعضاء. والغرض من الاستنساخ العلاجي الحصول على اكبر كمية من هذه الخلايا الثمينة لاستخدامها لاحقا في اصلاح وتوليد او تصحيح خلل في نسيج او عضو، او في صناعة انسجة بديلة تحمل البصمة الوراثية نفسها للمريض، حتى لا يرفضها جسمه. وسينصب البحث في البداية على تسهيل عملية الاستنساخ التي تتطلب في الوقت الحالي عددا كبيرا جدا من البويضات، وكذلك تحسين المعرفة العلمية المتعلقة بنمو الجنين واعادة برمجة نواة الخلية والتخصص الوظيفي للخلايا. ويقول البروفسور اكسيل كان، ان الاستنساخ العلاجي ينطوي على خطر ظهور تجارة غير مشروعة، ''كالمتاجرة بنساء يتحولن الى منتجات للبويضات''، لكن زميله بيشانسكي يرد بأن هذه المخاوف يمكن ازالتها بسهولة اذا نجح العلماء في انتاج بويضات غير ناضجة انطلاقا من خلايا جذعية جنينية بشرية، كما نجح ذلك لدى الفئران.

المصدر : صحيفةالمدينة.

http://www.almadinapress.com/index.aspx?Issueid=564&pubid=1&CatID=5&articleid=64080


2014-12-31

الفول السوداني يهدد حياة الأطفال 2014-12-31
نجاح مكافحة الملاريا بالمملكة 2014-12-31
متوسط مدة الانتظار في المراكز الصحية ساعتان 2014-12-31
المقيمون يطالبون بتفعيل قرار الضمان الصحي التعاوني 2014-12-31
الضعف الجنسي ينتشر بصمت في الشرق الأوسط والرجال يخافون منه أكثر من السرطان 2014-12-31
صناعة التجميل في السعودية وصلت إلى العالمية ... 2014-12-31
مكتئبات في سن العشرين يبحثن عن أمل في العيادات النفسية !! 2014-12-31
6 مصابين يوميا بأمراض الدم الوراثية في السعودية 2014-12-31
المعالجة المثلية للأمراض تتأرجح بين الوهم والحقيقة 2014-12-31
روبودوك·· طبيب آلي يزور المرضى عن بعد 2014-12-31
عربي مسلم يرأس أكبر مؤسسة طبية في العالم؟!: 2014-12-31
رسالة إلى د. الحبيب: 2014-12-31
قبول 100 طالب في أول كلية أهلية للطب في جدة... 2014-12-31
طارق الحبيب: أدعو وزراء الصحة العرب للبت في قضية NLP 2014-12-31
اختبار دقيق جديد قد يخفض معدلات الإصابة بالسل... 2014-12-31
«الجزيرة » تحاور سبعينية بعد أن أقلعت عن التدخين لمدة 36 سنة !! 2014-12-31
"بروزاك" يتسرب لمياه الشرب ببريطانيا 2014-12-31
الرجل أيضا يصاب بالكآبة... 2014-12-31
77% من حالات التخلف العقلي في مصر سببها زواج الأقارب 2014-12-31
السلطات الكندية تحذر من كبسولات «سيسا» التي تؤخذ لمنع تساقط الشعر 2014-12-31
بريطانيا تسمح باستنساخ أجنّة بشرية 2014-12-31
طلبة الطب العرب مدمنو تدخين ويقودون السيارات بتهور 2014-12-31
اختلاسات بملايين الريالات في مستشفى وإقصاء المدير والمسؤول عن المشاريع.... 2014-12-31
كفانا بَكَشاً!! 2014-12-31
سيطرنا على الضنك والإصحاح البيئي قلص الالتهاب الكبدي.... 2014-12-31
خذ بالأسباب لتعيش طويلا !!! 2014-12-31
150% زيادة الطلبة السعوديين بكندا عن الأعوام الماضية و70% منهم يدرسون الطب... 2014-12-31
"غليفيك": العلاج الشهير للوكيميا في لقاء علمي ببيروت 2014-12-31
صحة المرأ وجمالها في مؤتمر بيروتي 2014-12-31