التصميم الداخلي للمطابخ المنزلية ومدى ملاءمته للنمط المعيشي الأسري للمرأة السعودية


التصميم الداخلي للمطابخ المنزلية ومدى ملاءمته للنمط المعيشي الأسري للمرأة السعودية
الرئاسة العامة لتعليم البنات
كلية التربية للاقتصاد المنزلي بالرياض
رسالة ماجستير
إعداد / ليلى بنت عامر القحطاني
إشراف / د . حصة بنت صالح الغصون
1419هـ

الملخص
يعد المطبخ أهم مركز من مراكز العمل في المنزل ، ففيه تقضي ربة البيت أغلب ساعات عملها المنزلي في إعداد طعام الأسرة وطهيه ، لها ولضيوفها ، وقد تأثر المطبخ في تصميمه وتجهيزه وغرضه الوظيفي بتغير النمط المعيشي للأسرة في نهاية القرن العشرين بعد خروج المرأة للعمل وندرة توافر الخدم مما تسبب في ضيق وقتها المخصص لأداء أعمالها المنزلية حيث قامت مراكز البحوث في الجامعات والشركات الصناعية والزراعية بالإسهام في تخفيف هذا العبء عن كاهل المرأة فظهرت شركات إعداد الأغذية وتجهيزها وحفظها ، كما ظهرت تصميمات لأنماط حديثة للمطابخ وأجهزتها ومعداتها بهدف توفير وقت ربة البيت وجهدها فكانت تلك الإسهامات بمنزلة ثورة تكنولوجية لم يشهدها المطبخ في تاريخه من قبل.
لهذا فقد استهدف هذا البحث دراسة التصميم الداخلي للمطابخ المنزلية في بعض الوحدات السكنية للأسر السعودية ، ومدى ملائمة تلك التصميمات للنمط المعيشي لتلك الأسر ، وذلك من خلال عدة أهداف فرعية تمثل أهمها في التعرف على أنماط المطابخ الحالية وطرزها بالنسبة للأسر المبحوثة ، وعناصر التصميم الداخلي الموجودة فيها وبيئتها الفيزيقية كما تم التعرف على العوامل الاجتماعية والاقتصادية والاتصالية لتلك الأسرة ومدى تأثيرها في التصميم الداخلي الحالي لمطابخ أفراد العينة .
هذا وقد وقع اختيار الباحثة على مدينة الرياض منطقة للدراسة والبحث وذلك لعدد من الأسباب الموضوعية والشخصية وتم جمع البيانات الخاصة بالبحث خلال ( 5 ) أشهر تقريباً في الفترة من 20/3/1417هـ إلى 12/8/1417هـ هذا وقد بلغت عينة البحث ( 400 ) مبحوثة من ربات الأسر العاملات وغير العاملات ، المتعلمات وغير المتعلمات ومن ذوي دخول مالية مختلفة .
ومن ناحية أخرى فقد تضمن البحث نوعين من المتغيرات تمثل أولهما في المتغير التابع وهو التصميم الداخلي للمطابخ المدروسة وتمثل المتغير الآخر في مجموعة من المتغيرات المستقلة والمتمثلة في بعض العوامل الاجتماعية والاقتصادية والاتصالية للمبحوثات موضوع الدراسة في العينة .
هذا وقد افترضت الباحثة تسعة عشر توقعاً بحثياً بهدف اختبار العلاقة بين كل من المتغيرين التابع والمستقل .
أما بالنسبة لوسيلة الحصول على البيانات البحثية فقد استعانت الباحثة في ذلك بتصميم استبانة تضمنت ثلاثة أقسام رئيسة تناول أولها بيانات خاصة بالنواحي الاجتماعية والاقتصادية والاتصالية للمبحوثات وباقي أفراد أسرتها ، وتناول الثاني جميع الجوانب التصميمية الداخلية لمطابخهن وتجهيزاتها المختلفة ، أما الأخير فقد تناول بيانات تتعلق بالنمط المعيشي للأسرة وطريقة إدارتها المطبخ.
ومن ناحية أخرى فقد استعانت الباحثة بعدد من الأساليب الإحصائية بهدف وصف وتحليل البيانات وقد تمثلت هذه الأساليب في النسب المئوية والتوزيعات التكرارية ، والمتوسط الحسابي ، والانحراف المعياري ومعامل الارتباط البسيط ومربع كاي .
وقد قسمت تلك الدراسة إلى أربعة أبواب رئيسة ، تناول أولها صياغة المشكلة البحثية وأهداف البحث ،وأهميته والتعاريف البحثية ،وتضمن الثاني استعراضاً للمراجع والدراسات السابقة التي تناولت موضوع الدراسة بصورة مباشرة وغير مباشرة أما الثالث فقد اشتمل على منطقة الدراسة وكل من المجالين الزمني والجغرافي للبحث ، وكذا عينة البحث والمتغيرات والفروض البحثية ، بالإضافة إلى أسلوبي جمع وتحليل البيانات في حين ناقش رابعها نتائج الدراسة وبعض التوصيات والمقترحات المبنية على النتائج البحثية .


2012-10-15

( العنف الأسري ) 2012-10-15
بعض التغيرات البنيوية للأسرة السعودية 2012-10-15
الروابط الأسرية وصلتها بمشكلات كبار السن 2012-10-15
أثر الخدم على الأسرة السعودية 2012-10-15
المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بالتماسك الأسري كما تراه طالبات الصف الثالث الثانوي في مدينة جدة 2012-10-15
الضبط الاجتماعي في الأسرة السعودية من خلال تعاليم الدين الإسلامي 2012-10-15
الآثار الاجتماعية والاقتصادية لاستخدام الحاسب الآلي على أبناء الأسرة السعودية 2012-10-15
الاختيار للزواج في الأسرة السعودية 2012-10-15
اتخاذ القرار في الأسرة السعودية 2012-10-14
الخصائص الاجتماعية والاقتصادية لأسر الفتيات المنحرفات 2012-10-14
تأثير المشكلات الاجتماعية والاقتصادية في التوازن الأسري 2012-10-14