المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بالتماسك الأسري كما تراه طالبات الصف الثالث الثانوي في مدينة جدة


المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بالتماسك الأسري كما تراه طالبات الصف الثالث الثانوي في مدينة جدة

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
كلية العلوم الاجتماعية – قسم الاجتماع
رسالة دكتوراه
إعداد / فتحية بنت حسين القرشي
إشراف / أ د . عبدالله بن حسين الخليفة
1424هـ

ملخص الدراسة
يتمثل الهدف من هذه الرسالة في معرفة المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر على اختلاف مستويات التماسك الأسري بين الأسر السعودية وقد أجريت الدراسة على طالبات الصف الثالث الثانوي في مدينة جدة .
وقد استند الإطار النظري للدراسة على معطيات نظرية متعلقة بالتماسك طورها كل من هربرت سبنسر ( 1910 ) و إيميل دور كايم ( 1933 ) وتالكوت بارسونز ( 1959 ) واستخدمها ناي ورشنغ ( 1966 ) وكذلك النماذج النظرية التي طورها كل من هومانز ( 1964) وبلاو ( 1988 ) واستخدمها هانكوك ومانجن وما كتشيزني ( 1988 ) وتشير في مجملها إلى أهمية عاملين في التماسك الأسري هما : الاتفاق القيمي والاعتماد المتبادل .
لقد تم بلورة وتنقيح هذا الإطار بمعطيات من المنظور الإسلامي الذي يتسم بالشمولية والواقعية ليتضح أن هناك عاملين رئيسين يؤثران على تماسك الأسرة ويمكنهما أن تحيا أعلى درجات التماسك وهما : وحدة العقيدة والتعاون .
وفي ضوء ما تم مراجعته من أدبيات ونظريات ودراسات سابقة تمت صياغة فرضيات الدراسة ولتوفير البيانات اللازمة لامتحان هذه الفرضايت تم استخدام أسلوب العينة العشوائية الطبقية ، التي تم سحبها من إطار المعاينة الذي أعدته الباحثة وباستخدام طريقة كرجسي ومورجان تم تحديد حجم العينة ليكون ( 375 ) وتم زيادتها إلى أكثر من ( 500 ) وقد بلغ مجموع الاستجابات ( 497 ) حالة .
وقد تم جمع بيانات الدراسة بواسطة أداة مكونة من أربعة مقاييس الأول لقياس المتغيرات المستقلة غير المركبة والثاني والثالث لقياس المتغيرات المستقلة المركبة متمثلة في كل من درجة تدين الأب ، ودرجة تدين الأم والرابع لقياس المتغير التابع المتمثل في درجة التماسك الأسري .
ولتحليل بيانات الدراسة تم استخدام بعض الإحصاءات الوصفية كالمتوسط الحسابي والانحراف المعياري ، والنسب المئوية والتكرارية لوصف خصائص عينة البحث وتم استخدام تحليل التباين ، ومعامل بيرسون للارتباط وتحليل الانحدار المتعدد وذلك لامتحان فرضيات البحث ، كما تم استخدام معامل ألفا ، ومقياس التجزئة النصفية لقياس ثبات محتوى المقاييس المستخدمة لجمع بيانات الدراسة .
وقد كشفت نتائج الدراسة عن أهمية تأثير كل من درجة تدين الوالدين وعدد من المتغيرات من طبيعة اجتماعية واقتصادية ضمن مستوى الأسرة الاقتصادي والمستوى التعليمي للأسرة ووضع الأسرة المهني ونوع الزواج وبنية الأسرة .
وقد أشارت نتائج تحليلات الانحدار المتعدد إلى أهمية ثمانية متغيرات في تأثيرها على التماسك الأسري مرتبة حسب قوة تأثيرها وهي : درجة تديّن الوالد ، غياب الوالدة ، درجة تديّن الوالدة ، الشورى بين أعضاء الأسرة ، طبيعة معاملة الوالد للأبناء ، نوعية العلاقة بين الأسرة وأقارب الأب ، وتعدد الزوجات ، وغياب الوالد . كما توصلت هذه الدراسة إلى نتائج عديدة أخرى يمكن الرجوع إليها في الفصل الرابع الذي يتضمن نتائج الدراسة ، وقد تم تفسير ما توصلت إليه الدراسة من نتائج ، ومناقشتها في ضوء الأطر والنماذج النظرية ، كما تم طرح عدد من التوصيات والبحوث المقترحة في ضوء تلك النتائج .


2012-10-15

( العنف الأسري ) 2012-10-15
بعض التغيرات البنيوية للأسرة السعودية 2012-10-15
الروابط الأسرية وصلتها بمشكلات كبار السن 2012-10-15
أثر الخدم على الأسرة السعودية 2012-10-15
الضبط الاجتماعي في الأسرة السعودية من خلال تعاليم الدين الإسلامي 2012-10-15
التصميم الداخلي للمطابخ المنزلية ومدى ملاءمته للنمط المعيشي الأسري للمرأة السعودية 2012-10-15
الآثار الاجتماعية والاقتصادية لاستخدام الحاسب الآلي على أبناء الأسرة السعودية 2012-10-15
الاختيار للزواج في الأسرة السعودية 2012-10-15
اتخاذ القرار في الأسرة السعودية 2012-10-14
الخصائص الاجتماعية والاقتصادية لأسر الفتيات المنحرفات 2012-10-14
تأثير المشكلات الاجتماعية والاقتصادية في التوازن الأسري 2012-10-14