Ventolin فنتولين


Ventolin فنتولين

د. سلمان بن محمد بن سعيد *

ثمة حقيقة فيما يخص الشابة مريضة الربو.. التي انتقلت إلى رحمة الله.. بعد أن كواها المشعوذ ومنعها من استعمال بخاخ الفنتولين.. وهي أن الوفاة جاءت نتيجة إهمال من الزوج وجهل من مشعوذ.. كما قلت في سوانح ما قبل الماضية.. وهناك جانب إنساني لما حدث للشابة رحمها الله.. فقد تركت خلفها ثلاثة أطفال.. وسأحاول سرد ما حدث وسيحدث للأطفال الصغار.. مستعينا بشعر أحمد شوقي في وصفه لليتيم.. مع ان تسمية اليتيم لا تنطبق عليهم.. حسب التعريف.. بأن اليتيم من فقد أباه قبل بلوغة الثامنة عشر من العمر.. وسبق لشوقي رحمه الله أن اعترض على تسمية اليتيم تلك.. عندما قال: ليس اليتيم من انتهى أبواه من هم الحياة وخلفاه ذليلا

إن اليتيم هو الذي تلقى له أماً تخلت أو أباً مشغولا

وليسمح لي شوقي عندما أُبدل صدر البيت الثاني "أما تخلت" بأم توفت.. فالأم ثم الأم ثم الأم هي من يحدد يتم الطفل من عدمه.. أكان الأب على قيد الحياة أم مشغولاً أو حتى ميتا.. ماعلينا.. فالجهل بالتوقف عن استعمال بخاخ الفنتولين.. والشعوذة باستعمال الكي في العلاج هما اللذان تسببا في الوفاة.. وقبل الوفاة عانت المريضة بما يسميه أطباء الصدرية ب: ستيتس أسثماتيكس.. عندها يشعر مريض الربو بكتمة شديدة وعدم القدرة على التنفس.. وانغلاق الشعب والحويصلات الهوائية.. بحيث لاهواء ولا أكسجين في الرئتين لاستمرار الحياة.. فماتت رحمها الله.. مخلفة ثلاثة أطفال تحت رعاية أب.. ما لبث أن نسيها ونسي أطفاله معها.. بزواجه من أخرى.. ليكون أطفاله الصغار تحت رحمتها وانشغاله.. ومهما ادعت من محبة وعناية لأطفال زوجها.. تظل "مرة ابو" والاولين يسمون العمل غير المتقن والمبيت فيه سوء النيه "شغل مرة ابو" فالأم هنا ماتت ولم تتخلى.. والأب مشغول بالفعل ونسي انه كان سبباً في وفاتها.. وأجد أن بيت قصيدة شوقي الثاني.. بعد التعديل من "تخلت إلى توفت" كما قلت ينطبق على أطفال من ماتت بسبب كوي المشعوذ ومنعها من استتعمال بخاخ الفنتولين.. فوصلت حالتها إلى ستيتس أسثيماتيكس.. كما قلت أيضا.. واسألوا أطباء الصدرية.. عن مريض الربو الذي لا يستعمل الدواء الموسع للشعب الهوائية "برونكودايليتر" كم من مريض وصل لتلك المضاعفات من مرضى الربو.. يكون فقد الحياة.. هو المحتم.. إلا أن يشاء الله بعد إبر وحقن الستيرويد أو الكورتيزون الوريدية.. وإلى سوانح قادمة بإذن الله.

*مستشار سابق في الخدمات الطبية.. وزارة الداخلية


2014-12-30

مضاد.. وزيارة مسائية 2015-05-12
الطب مهنة وليس وقف 2015-05-08
قراءة لواقعنا المعاصر في وزارة الصحة 2015-05-01
هيئة.. صحية..! 2015-04-15
مزيلات العرق وسرطان الثدي هل هناك علاقة؟ 2015-04-13
الدواء.. من شخص لآخر! 2015-04-04
مرضى الأورام والعناية بالفم 2015-03-29
العلاج الكيماوي والإشعاعي والأسنان 2015-03-29
مؤتمراتنا ومؤتمراتهم 2015-03-20
الطبيب العام الفيلسوف 2015-03-20
قُفازان.. وجُرثومَةٌ مِجهَرية..! 2015-03-04
لقاحات للوقاية من الأمراض 2015-02-20
أرقام وحقائق صحية«2» 2015-02-14
كم شربت هذا اليوم؟ 2015-02-13
شاش.. في قُمرة القيادة..!؟ 2015-01-25
أسباب جينية للأرق لدى الأطفال 2015-01-16
أورام الرئتين آفاق جديدة في العلاج 2015-01-02
التقنية في الصيدلة 2014-12-26
الصحة لإلكترونيةوالحمايةالحديثةللمجتمع 2014-12-26
أوقات اختبار مرض الزهايمر 2014-12-19
وزن الرضيع.. ومستوى الأداء الدراسي 2014-12-19
الروماتويد.. عدوّ المفاصل! 2014-12-16
كفوا أيديكم عن مرض السكري ! 2014-12-14
نعمة المرض 2014-12-10
اختراع زويل 2014-11-28
الرعايـة الصحيةنظرة مستقبلية «3» 2014-11-21
الصرع خارج أسوار الأدوية 2014-11-21
الوقف الصحي 2014-11-16
رِكاب.. سِندان.. ومِطرَقَ 2014-11-11