هيئة.. صحية..!


هيئة.. صحية..!

د.سلمان بن محمد بن سعيد *

الهيئة السعودية للتخصصات الصحية هي العين الحارسة لمنع أدعياء ومزوري الشهادات الطبية من الدخول لسوق العمل الطبي لدينا.. وأنا أشبه عملهم بعمل قسم رخص المرور.. فلا تصدر رخصة السياقة إلا لمن يستوفي شروطها.. ومع ذلك لا أبالغ إن قلت انه (أيا زمان) يوجد أدعياء للطب ومزورون يتوفاهم الله من غير أن يُكتشف أمرهم.. وأنا شخصيا أستنتج من ذلك أمرين.. الأول سهولة تعلم مهنة الطب وتقليدها والثاني وهو الأهم أن معظم الأمراض تُشفى بإذن الله ولو لم يتدخل الإنسان.. طبيبا حقيقيا أو مزورا.. وقديما قال برناردشو: إن الله يشفي والطبيب يقبض الأتعاب.. فإذا اكتشفت عزيزي القارئ يوما ما أن طبيبا عالجك كان مزورا ومنتحلا لمهنة الطب.. قد توفاه الله.. فسامحه واصفح الصفح الجميل.. فلا تجوز على الميت إلا الرحمة.. وفي منطقة القصيم (على ما أظن) هناك مقبرة يعرفها الكثير من الناس وتُسمى مقبرة (ال ) نسبة إلى اسم الطبيب الذي كان يعالج ويجري عمليات لساكني القبور.. فتسبب في علاجه وعملياته الجراحية إلى موتهم والسُكنى في تلك القبور.. واسم من تسمت المقبرة باسمه على طرف لساني ( مقبرة ) وأكاد أنطقه.. إلا انه لا يجوز على الميت إلا الرحمة.. وقد تكون المقبرة الوحيدة عالميا التي تحمل اسم طبيب.. ولي صديق عزيز من القصيم أيضا حدثني بالتالي فقال: انه منذ صغره كان يعرف طبيباً عربيا وزوجته الطبيبة.. الرجل كان يعالج الرجال والأطفال.. وزوجته تهتم بصحة النساء وتوليدهن.. أي ان الرجل كان طبيباً عاما (جي بي) وزوجته طبيبة نساء (قاينا كولوجست) وصديقي كانت تلك الطبيبة هي أول من استقبله في هذه الحياة وقطع سره قبل ثلاثة عقود أو تزيد.. لذا يدين لها بالفضل ويذكرها بكل خير دائما.. وكانت تشتهر بإبرة تسميها.. إبرة الميل تستعملها عندما يكون الجنين معترضا أثناء الولادة (برييش ديلفري) وكان يراهما كثيرا.. وفجأة افتقدهما ولم يعد يرهما.. فظن انهما أحيلا للتقاعد لكبر سنهما وسافرا لبلدهما.. إلى أن رأى الطبيب الأريب في أحد الأيام يخرج من إحدى المزارع.. فظن للتو أن صاحب المزرعة (وهو بخيل) تعاقد معه لعلاج عمال المزرعة.. فالمؤكد ان راتبه الشهري سيكون قليلا لكبر سنه.. وبعد أن (تبقشت الامور) تبين ان الدكتور الذي ظن صاحبي أنه تقاعد من عمل الحكومة الطويل وسافر لبلده.. تعاقد معه صاحب المزرعة ليس لعلاج عمال المزرعة.. بل لعلاج الحيوانات بشهادته الأصلية (بكالوريس طب بيطري) وعند السؤال عن زوجته (القاينا كولوجست) قال إنها تعمل معه في المزرعة.. فقلت (بيني وبين نفسي) لا بد انها الآن تقوم باستعمال إبرة الميل لإحدى غنم أو بقر المزرعة الصغيرة.. وكم هم محظوظون حيوانات المزرعة فمن يهتم فيهم ويعالجهم لديه خبرة طويلة اكتسبها في علاج بني الإنسان.. وإلى سوانح قادمة بإذن الله.

* مستشار سابق

في الخدمات الطبية..

وزارة الداخلية


2015-04-15

مضاد.. وزيارة مسائية 2015-05-12
الطب مهنة وليس وقف 2015-05-08
قراءة لواقعنا المعاصر في وزارة الصحة 2015-05-01
مزيلات العرق وسرطان الثدي هل هناك علاقة؟ 2015-04-13
الدواء.. من شخص لآخر! 2015-04-04
مرضى الأورام والعناية بالفم 2015-03-29
العلاج الكيماوي والإشعاعي والأسنان 2015-03-29
مؤتمراتنا ومؤتمراتهم 2015-03-20
الطبيب العام الفيلسوف 2015-03-20
قُفازان.. وجُرثومَةٌ مِجهَرية..! 2015-03-04
لقاحات للوقاية من الأمراض 2015-02-20
أرقام وحقائق صحية«2» 2015-02-14
كم شربت هذا اليوم؟ 2015-02-13
شاش.. في قُمرة القيادة..!؟ 2015-01-25
أسباب جينية للأرق لدى الأطفال 2015-01-16
أورام الرئتين آفاق جديدة في العلاج 2015-01-02
Ventolin فنتولين 2014-12-30
التقنية في الصيدلة 2014-12-26
الصحة لإلكترونيةوالحمايةالحديثةللمجتمع 2014-12-26
أوقات اختبار مرض الزهايمر 2014-12-19
وزن الرضيع.. ومستوى الأداء الدراسي 2014-12-19
الروماتويد.. عدوّ المفاصل! 2014-12-16
كفوا أيديكم عن مرض السكري ! 2014-12-14
نعمة المرض 2014-12-10
اختراع زويل 2014-11-28
الرعايـة الصحيةنظرة مستقبلية «3» 2014-11-21
الصرع خارج أسوار الأدوية 2014-11-21
الوقف الصحي 2014-11-16
رِكاب.. سِندان.. ومِطرَقَ 2014-11-11